الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

نشكرك يارب دائما

في الجمعة مايو 30, 2008 2:47 pm
'أحمدوا الرب لأنه صالح لأن إلى الأبد رحمته' مز 1:118
عاشت هذه الأرملة مع طفلها الصغير في حجرة بلا سقف علي سطح احدي العمارات و كانت بالكاد تجد الخبز الجاف لتأكله مع طفلها , أما ثيابها هى و طفلها فكانت رقيقة جداً وبالية و بالكاد تستر جسديهما .
من نعمة الله عليهم طوال سنوات عمر الطفـل لم تتعرض بلدهم إلى أمطار غزيرة و لكن فى هذه السنة كان متوقعاً نزول أمطار شديدة , و قـد حدث هـذا فعلاً إذ ظهـرت الغيـوم الكثيفـة فى الصباح و لم تمـر ألا ساعات قليـلة و انهمرت الأمطار بغـزارة ووقفت الأم حائرة لا تستطيـع أن تحمى أبنها الذى دس جسده الصغير فى حضن أمه المبلل من الأمطار , ففكرت الأم فى فكرة أسرعت إلى تنفيذها لإنقاذ أبنها و هى أنها قامت و خلعت باب الحجرة و سندته على أحد الحوائط و جلست هى و طفلها وراءة , و هنا ابتسم الطفل و قال لأمه :
+ ماذا يفعل الناس الفقراء اللى معندهمش باب لما ينزل عليهم المطر الشديد .
+ الله يعطى عطايا كثيرة لأولاده و لكن أكبر عطية هى أن تشعر بنعمة الله التى معك . فحينئذ يمتلئ قلبك سلاماً و فرحاً و تشعر بوجوده معك و تشكره على عطاياه بل تستطيع أيضاً أن تعزى قلوب المتضايقين و المحرومين .
+ إنك لا تستغل نعم الله الموهوبة لك و لكن بالشكر تنتبه إليها و تحاول استغلالها , و حينئذ تفيض عليك مراحم الله و بركاته بسخاء أذ يرى الله تقديرك لعطاياه فيعطيك بوفرة لأنك لا تحسب المجد لنفسك إذ أن الشكر يثبت الأتضاع داخلك .
+ ليتك تتعود الشكر فى كل شئ و تعلمه لأولادك و كل من حولك فهى أحسن هدية تقدمها لهم , و عندما تتعود شكر الله تستطيع حينئذ أن تشكر كل من حولك على محبتهم فتفرح بعلاقتك بهم و يفرحون بك .
[b][i]
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى