الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
aziz sabbah
عضو VIP
عضو VIP

امثولات روحية نتعلمها من وحي عيد الشهداء الربعين

في الإثنين مارس 09, 2015 8:55 pm

٤ أمثولات روحيّة، نتعلمها من وحي عيد الشهداء الأربعين




روما, 9 مارس 2015 ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] | 63 زيارة\زيارات


تعيد الكنيسة اليوم، ذكرى الشهداء الأربعين، الذين استشهدوا في التاسع من آذار سنة ٣٢٠م، فكانوا مفخرة للكنيسة تقدمهم"خير مثال لأبنائها، ولا سيّما للشبان اقتفاء لأثارهم في بطولة الإيمان والمحبة والتضحية... في سبيل المحافظة على المبادىء القويمة والآداب السليمة" (سنكسار ماروني، ص ٦٨).
فما الذي نتعلّمه من خلال مآثر الشهداء البطولية؟ وكيف نجسّد الشهادة الحقة للمحبة، وسط عائلاتنا؟



١- نتعلّم الخيار: في موتهم، نكتشف معنى الخيار الأساسي لدعوتنا، هو أن نتّبع المسيح في حياتنا العائلية والزوجيّة، في كل شيء، في المجد والهوان ولاسيما في محبة الأعداء وبالصلاة على نيتهم (راجع، لوقا ٦: ٢٧- ٢٩) فلا عداوة في المسيحية، إلا لعدو واحد، ألا وهو الكره الشيطاني، تجسّده لنا اليوم الثقافة الوثنية التكفيرية، التي تستمتع في ممارسة فن قتل الآخر، ولاسيما من يخالفها الرأي والمعتقد والدين وحتى المذهب أو الإنتماء الى الوطن.
٢- نتعلّم الثمن الغالي: فهناك ثمن لكل شيء، القتل المعنوي والروحي والجسدي، ثمنه الدمار، وأما الشهادة المسيحية على مثال الشهداء الأربعين، ثمنها الإنتصار "شهداء الأقباط في ليبيا والمسيحين في سوريا والعراق ومصر" خير مثال على ذلك.
٣- نتعلّم الموقف والقرار: نتلمّس في شهادة الشهداء الأربعين، جودة حبهم النضر للمسيح، لأن من طبع الحب هو العيش في النور لا في الظلام. فمن يتبع المسيح يسوع نور العالم "لا يمشي في الظلام، بل يكون له نور الحياة"(يو٨: ١٢). والإتباع قرار مؤسس على مبدأ ثابت، إنه حب المسيح الإستشهادي، من صفاته: أنه لا يتراخى أمام صقيع القلوب أو يهرب من وجه نار الأفكار الحاقدة، أو يغرق في مستنفعات الكفر والظلم والإستبداد. إنه حب شجاع متواضع سموح، نشيط قوي، جريء صادق.
فالذي يحيا هكذا حب، يمتلك أجنحة النسور
(الحب والحقيقة). 
٤- نتعلّم الشهادة: يشخص أمامنا اليوم، نصب شهادة الشهداء الأربعين الذي يفوح منه شركة المحبة، التي تقوي العزائم بالحب وتشدد الركب بوعد الحياة الأبدية، وتمنح قدرة للقلب في تحمّل كل الصعوبات. ولكي نصل الى بر الآمان أي الملكوت، علينا أن نقتني لا الذهب الفاني، بل ضمير الشهداء، أي الوله حتى الموت بالمسيح يسوع، الذي لا يعرف إلا المحبة والحق والغفران، فمن يحيا ضمير المسيح هو من يحيا شهادة الضمير والوجدان الحي المسيحي، في بيته وكنيسته وكما في وطنه.
فلنرنّم مع الشهداء الأحياء في كنيسة الشرق هاتفين"أيها العريس المقتول الذي رسم الطريق لقوّاته. فليُقظني حبُّك لأكرز وأعدّد مدائحهم. فإنهم من أجلك احتملوا الالآم والعذابات القاسية، فلنفرح معهم في الملكوت. ولك المجد" (البيت غازو الماروني، فرض آخر : للشهداء الأربعين القدّيسين، ص ٢٣٨). 
( 9 مارس 2015) © إينّوفاتيف ميديا إنك. cross شكرا لردك male_e10
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى