الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

حمل تولبار الصلاح
toolbar powered by Conduit
تابعونا على الفيس وتويتر
FacebookTwitter
المواضيع الأخيرة
» قصة الملائكة يكتبون
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:39 pm من طرف aziz sabbah

» قصة للقديسفيليبو نيري
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:35 pm من طرف aziz sabbah

» كتب كاثوليكية متفرقة بصيغة الوورد وال بي دي اف
السبت أكتوبر 01, 2016 3:02 pm من طرف rady massry

» قوعد السعادة السبعة
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:55 pm من طرف aziz sabbah

» هل انت مسيحي حقيقي
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:37 pm من طرف aziz sabbah

» لماذا نقبل يد الكاهن
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 7:50 pm من طرف aziz sabbah

» عيد مريم البتول
الخميس سبتمبر 08, 2016 7:57 pm من طرف aziz sabbah

» كل المزامير مرتلة بصوت الاب منصول لبكي
الأحد سبتمبر 04, 2016 12:34 am من طرف andoona

» دموع التوبة
الثلاثاء أغسطس 23, 2016 2:38 pm من طرف aziz sabbah

» عيد قلب مريم الطاهر
الإثنين أغسطس 22, 2016 8:28 pm من طرف aziz sabbah

» قصة اليوم
السبت أغسطس 20, 2016 8:00 pm من طرف aziz sabbah

» صلاة ليسوع المسيح
السبت أغسطس 13, 2016 4:32 pm من طرف خليل ميخائيل طربيه

زوار المنتدى
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصلاح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصـــــلاح على موقع حفض الصفحات


جميع الحقوق محفوظة لـ{الصلاح}
 Powered ELSALAH ®{elsalah.forumotion.com}
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

ينقي الإنسان نفسه بالصوم وبأعمال الرحمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ينقي الإنسان نفسه بالصوم وبأعمال الرحمة

مُساهمة من طرف aziz sabbah في الأربعاء فبراير 18, 2015 1:17 pm

من مولعظ القديس لاون الكبير البابا: أيها  الأحبّاء , أنّ " الأرض ممتلئةٌ دائماً برحمةِ الربّ " ( مزمور 32 : 5 ) فالطبيعةُ نفسُها تعلّمُ
كلَّ واحدٍ عبادةَ الله , إذ لإنَّ السماءَ والرضَ والبحرَ وكلَّ ما فيها يُشيدُ بصلاحِ اللهِ وبقدرتِه . والجمالُ العجيبُ في العناصرِ المسخَّرةِ لخدمتِنا
يَفرِضُ على الخليقةِ العاقلةِ شكرراًواجباً لله . وبما أنّنا أقبَلْنا على هذه الأيّام التي تشيرُ بنوعٍ خاصًّ إلى أسرارِ التكفيرِ وتوبةِ الإنسان , وهي
الأيَّامُ التي تَسبِقُ عيدَ الفصح , يجبُ علينا أن نستعدَّ بجهدٍ خاصٍّ لتطهيرِ أنفسِنا أمامَ الله .  يتميَّزُ الاحتفالُ الفصحيُّ بأنّ الكنيسةَ كلَّها تنالُ فيه مغفرةَ الخطايا . ولا تُوهَبُ المغفرةُ فقط لمن وُلِدواا ولادةً في المعموديَّةِ المقدَّسة بل وأيضاً لهؤلاء الذين عُدُّوا منذ القِدَمِ بينَ أبناءِ التبنّي .
هي المعموديّةُ التي تجدِّدُ الإنسانَ بصورةٍ خاصّة . ومع ذلك فعلى الجميعِ أن يَسعَوْا في تجديدِ أنفسِهم في كلّ يومٍ ليُزيلوا عنهم صداً الموت .
وفي المسيرةِ نحو الكمالِ لا يُوجدُ أحدٌ إلا ويمكنُه أن يكونَ أفضلَ ممّا هو عليه . ولهذا لا بدَّ من مواصلةِ السعيِ ولاحتهادِ حتى لا يبقى أحدٌ
في يومِ الفداءِ منغمساً في رذائلِه القدية .  أيها الأحبّاء , ما يعملُه المسيحيُّ في كلِّ حين , يجبُ أن يعملَه في هذه الأيّامِ بعنايةٍ وتقوى فائقة ,
فيحافظَ على اَيامِ الصومِ التي تعودُ إلى الرسل , ولا يقلّلُ من الطعامِ فقط بل يمتنعُ بصورةٍ خاصّةٍ عن الرذائل .  وأعمالُ الرحمةِ أفضلُ عملٍ يمكنُ أن يضاف إلى أعمالِ الصومِ الحكيمةِ والمقدّسة . وتَشمَلُ لفظةُ الرحمةِ أعمالا تقويّةً عديدةً وجديرةً كلُّها بالثناء : فبها يتساوى
جميعُ المؤمنين , وإنكانوا في إمكاناتِهم وأموالِهم غيرَ متساوين .
المحبّةُ الواجبةُ للهِ وللناس معاً , لا يحولُ دونَها أيّ مانع , بحيث  إنَّ المؤمن هودائماً حرٌّ للقيامِ بما تُوصِي . قالَ الملائكة : "المجدُ للهِ في العُلى , وَالسَّلامُ في ا؟لأرضِ لِلنَّسِ أهلِ رِضَاهُ ( لوقا 2 : 14 ) . فالسعادةُ هي بأعمالِ الرحمةِ وبالسلام . وسعيدٌ هو كلُّ من يرحمُ ويخفّفُ من ألمِ أيِّ ‘نسان يعاني أيِّ نوعٍ من الشقاء .كثيرةٌ هي أعمالُ البرّ , وبتنوُّعِها تُمكّنُ جميعَ المسيحيّين الحقيقيّين من الإسهامِ في توزيعِ الصدقاتِ , فلا يتصدَّقُ الأغنياءُوالموسِرون فقط , بل وأهل الوسطِ والفقراءُ ايضاً . ونت لم يكونوا متساوِين بالمقدرةِ على السخاءِ يتساوُون أقلّه بمشاعرِ المحبّةِ في النفس .
لقد فتحَ لنا زمنُ الصومِ أبوابَ الفِردَوْس فَلْنَستقبِلْهُ بالصلاةِ والابتهال , لنفوزَ بالمجدِ في يومِ القيامةِ مع الربّ .لِنُظهِرْ أنفسَنَا في كلِّ شيءٍ  خدَّاماًَ لله . فنفوزَ بالمجدِ في يومِ القيامةِ مع الربّ . امين  ( عن كتاب صلاة الساعات ) cross kuy male_e10

aziz sabbah
عضو VIP
عضو VIP


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى