الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
aziz sabbah
عضو VIP
عضو VIP

في عظته الصباحية للبابا فرنسيس عن المحبة

في الجمعة يناير 09, 2015 6:21 pm

البابا: من يعرف الله يحب ومن لا يحب لا يعرف الله لأن الله محبة

في عظته الصباحية في دار القديسة مارتا



روما, 8 يناير 2015 ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] | 118 زيارة\زيارات


شدد الأب الأقدس في عظته الصباحية اليوم من دار القديسة مارتا في الفاتيكان على أن المحبة المسيحيية تقوم على الأفعال الملموسة وليس على الكلام ولنتعرف الى الله علينا أن نحب. نحن نتعرف الى الله فقط من خلال المحبة، وفي هذه الأيام بعد عيد الميلاد يمكننا أن نقول بأن الكلمة المفتاح هي "الظهور"، فيسوع قد ظهر في عيد الدنح، في المعمودية ويظهر مجددًا في عرس قانا الجليل. وهنا تساءل البابا كيف يمكننا أن نتعرف الى الله فبحسب ما يقوله يوحنا حكمتنا لا تكفي لنعرف الله.


cross
تابع البابا شارحًا أن الله محبة ولا يمكننا أن نتعرف إليه إلا من خلال طريق المحبة، المحبة العقلانية...نعم أن نحب حتى من لا نعرفه فهذا ما أوصانا به الله: أولا علينا أن نحب الله لأنه محبة، وثانيًا علينا أن نحب قريبنا ولكن هنا لا يمكننا أن نبلغ المرحلة الأولى إذا ما مررنا بالثانية، فمن خلال محبة القريب نتعرف الى الله. يجب أن يحب أحدنا الآخر لأن المحبة هي من عند الله وكل من يحب خلقه الله، إذًا من يعرف الله يحب ومن لا يحب لا يعرف الله لأن الله محبة، المحبة القوية، الصلبة، الأزلية، التي تجلت بالإبن الذي تجسد ليخلصنا، وهو عمل ملموس.
شبه البابا محبة الله بزهرة اللوز، وهذه المحبة انعكست بشخص يسوع المسيح ابنه الوحيد الذي أرسله كفارة عن خطايانا، ونحن علينا أن نتبع مثال الله في المحبة لكي نجتاز المراحل ونبلغه، وذكّر فرنسيس أن الله أحبنا منذ الأزل حتى قبل أن نبحث نحن عنه. محبة الله كزهرة اللوز فهي أول ما يتفتح في الربيع والرب أحبنا أولا، ونحن حين نقترب منه من خلال اعمال المحبة والصلاة والمناولة سنجده بانتظارنا أي أنه يحبنا.
محبة الله هي دائما في الانتظار، وهنا تحدث البابا عن انجيل اليوم حول تكثير الخبز والسمك، فيسوع تعاطف مع الذين اتوا ليسمعوه وهم كانوا كغنم لا راعي لها، واليوم كثير من الناس هم كذلك. بعد أن اصغى الجموع الى يسوع طلب إطعامهم وهنا غضب التلاميذ فهم لم يكونوا قد فهموا شيئًا بعد. ختم فرنسيس قائلا أن هذه هي محبة الله، هي تفاجئنا دائما والله ابانا يحبنا كثيرًا وهو جاهز لمسامحتنا دائما 70 مرة سبع مرات، نعم هو ينتظرنا دائما ممتلئًا بالمحبة وعلمنا أن نمارس أعمال الخير والمحبة تجاه الآخرين، فلنسأله أن يساعدنا اليوم كي نعرف طريق المحبة.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى