الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

حمل تولبار الصلاح
toolbar powered by Conduit
تابعونا على الفيس وتويتر
FacebookTwitter
المواضيع الأخيرة
» قصة الملائكة يكتبون
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:39 pm من طرف aziz sabbah

» قصة للقديسفيليبو نيري
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:35 pm من طرف aziz sabbah

» كتب كاثوليكية متفرقة بصيغة الوورد وال بي دي اف
السبت أكتوبر 01, 2016 3:02 pm من طرف rady massry

» قوعد السعادة السبعة
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:55 pm من طرف aziz sabbah

» هل انت مسيحي حقيقي
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:37 pm من طرف aziz sabbah

» لماذا نقبل يد الكاهن
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 7:50 pm من طرف aziz sabbah

» عيد مريم البتول
الخميس سبتمبر 08, 2016 7:57 pm من طرف aziz sabbah

» كل المزامير مرتلة بصوت الاب منصول لبكي
الأحد سبتمبر 04, 2016 12:34 am من طرف andoona

» دموع التوبة
الثلاثاء أغسطس 23, 2016 2:38 pm من طرف aziz sabbah

» عيد قلب مريم الطاهر
الإثنين أغسطس 22, 2016 8:28 pm من طرف aziz sabbah

» قصة اليوم
السبت أغسطس 20, 2016 8:00 pm من طرف aziz sabbah

» صلاة ليسوع المسيح
السبت أغسطس 13, 2016 4:32 pm من طرف خليل ميخائيل طربيه

زوار المنتدى
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصلاح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصـــــلاح على موقع حفض الصفحات


جميع الحقوق محفوظة لـ{الصلاح}
 Powered ELSALAH ®{elsalah.forumotion.com}
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

من مواعظ القديس بطرس كريزولوغس الأسقف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من مواعظ القديس بطرس كريزولوغس الأسقف

مُساهمة من طرف aziz sabbah في الأربعاء يناير 07, 2015 12:50 pm

لأنَّ الذي أراد أن يولَدَ من أجلنا لم يُرِدْ أن يبقى مجهولاً لنا .كانَتْ هناك دائماً في سرِّ تجسُّدِ الربِّ علاماتٌ واضحةٌ تُشِيرُ إلى الطَّبيعةِ
الإلهيّةِ . ؟إلا أنَّ احتفالَ هذا اليوم يَكشِفُ ويبيّ أنَّ الله أظهرَ نفسَه في الطبيعةِ الإنسانيّةِ بطُرُقٍ متنوِّعةٍ حتى لا تفقِدَ هذه الطبيعةُ الخاضعةُ للموتِ والمحاطةُ دوماً بالظُّلُمات , بجهلِها , ما استحقَّتْ أنتنالَه وتَملِكَه بالنِّعمة .
لإنَّ الذي أرادَ أن يُولَدَ من أجلِنا , لم يُرِدْ أن يبقى مجهولاً لنا . ولهذا ظهرَ بهذه الطرُقِ لكي لا يتحوَّلَ سرُّ التقوى العظيم إلى سبَبِ ضلالٍ عظيم . اليومَ , مَن بحثَ عنه المجوسُ ساطعاً في النجوم , وجدُهصارخاً في المِذوَدِ . اليومَ من سارَ المجوسُ طويلاً يبحثون عنه في
الظَّلامِ بينَ الكواكبِ , شاهدوه مضيئاً في اللفائفِ . وماراَه المجوسُ اليومَ أدخلهم في حَيْرةٍ كبيرة : السَّماءُ في الأرض , والأرض في السَّاء , والإنسانُ في الله واللهُ في الإنسان , ومن لا يَقدِرُ العالمُ كلُّه أن يَسَعَهُ حُدِّدفي جسدٍ صغيرٍ . رأوْا فلم يناقشوا , بل اَمنوا , واعترفوا به بالهدايا الرَّمزّةِ التي قدَّمُها : بالبخورِ اعترفوا به ألهاً , وبالذَّهَبِ مَلِكاً , وباللُبانِ أنَّه سيموت .
ومن ثَمَّ فإنَّ الوثنيَّ الذي كان اَخِرَ الكلِّ أصبحَ أوَّلَ الكلِّ . لأنَّ إيمانَ المجوسِ هوبمثابةِ إيمانِ الشُّعوبِ الوثنيّةِ .
اليومَ دخلَ المسيحُ جوفَ الأردنّ ليغسِلَ خظايا العالم . ويشهدُ يوحنا أنَّه جاءَ من أجلِ ذلك : هُوَذَا حَمَلُ الله الذي يَرفَعُ خَطِيئَةَ العالَمِ "
(يوحنا 1 ــ 29 ) . اليومَ يُسِكُ الخادمُ بالسّيِّدِ , والإنسانُ  بالإله , ويوجنا بالمسيح . يُمسِكُ به لكي يَقبَلَ منه المغفرة , لا ليُعطيَه أيّاها .
اليومتمَّ ما قالَ النَّبيُّ : صوتُ الرَّبِّ على المياه " ( مزمور 28 : 3 ) . أيُّ صوتٍ ؟ " هذا هُوَابنيَ الحَبِيبُ الَّذِ عَنهُ رَضِيتُ "
( متى 3 : 17 ) . اليومَ يرِفُّ الرُّوحُ القُدُسُ على وجهِ المياهِ في صورةِ حمامة . وكمابشَّرِتِ الحمامةُ في عهدِنوحَ بنهايةِ الطَّوَفان ,
تبشِّرُ هذه بنهايةِ غَرَقِ العالمِ الأبديِّ . ولم تَمِلْ مثلَ تلك , غصنَ زيتونٍ قديمٍ , بل سكبَتْ على رأسِ بِكرِنا مسحةَ الزَّيتِ الجديد , ليتمَّ ما قاله النبيِّ : "لِذَلِكَ مَسَحَكَ اللهُ إلَهُكَ بِزَيتِ الابتِهَاجِ دُونَ أصحَابِكَ " ( مزمور 44 :8 )
اليومَ بدأَ الماءِ خمراً . ألاّ أنّ الماءَ سيُحوَّلُ في ما بعد إلى سرِّ الَّمِ الذي يقدِّمُه المسيحُ للشَّاربين من ظاناءِ جسدِه في كؤوسٍ طاهرة ,
فيَتِمُّ ما قِيلَ عل لسانِ النَّبيِّ : ما أطيبَ الكأسَ التي بها أنتشي ( ر . مزمور 22 :5 ) .
( الردة ) قدَّمَ المجوسُ للرَّبِّ في ذلك اليومِ ثلاثَ هدايا ثمينةً , تَحوِي رموزاً ألهيّةً . فالذَّهبُ يُظهِرُ قدرةَ الملوكيّةِ ويُشيرُ البخورُ إلى
الكهنوتِ الأعظم , ويَرمُزُ اللبانُ إلى موتِ الرَّبِّ ودفنِه .( عن كتاب صلاة الساعات ) cross 779275szs02ogvz1 male_e10
إلى موتِ الرَّبِّ  دفنِه

aziz sabbah
عضو VIP
عضو VIP


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى