الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
aziz sabbah
عضو VIP
عضو VIP

من رسالة القديس كليمنس الأول البابا الى أه9ل قورنتس

في الإثنين يونيو 30, 2014 4:17 pm
لندَع جانباً أمثالَ الأيّامِ الغابرةِ , وَلْنتَكلَّمْ على المصارعين الفربين منا . وَلْنُقدِّم الأمثالَ النبيلةَ من أبناء جيلِنا . فقد تعرَّضَ للاضطهادِ ,
بسببِ الحسدِ والغَيْرةِ أعلى أركانِ الكنيسةِ وأكثرُهم بِرّاً فجاهدوا حتى الموت .
لِنضَعْ أمامَ أعينِنا مثالَ الرسلِ الصالحين : تحمَّلَ بطرسُ الاَلاَمَ , بسببِ غَيْرةٍ أثيمةٍ , لا مرَّةً ولا مرتَيْنِ بل مرَّاتٍ عديدةً , حتى بلغَ الاستشهادَ , واستحقَّ المجدِ .بسببِ الحسدِ والخصومة , بيَّنَ بولس كيف تكونُ مكافأةُ الصبر : قُيِّدَ بالسلاسلِ سبعَ مرات , ونُفيِيَ ورُجِمَ وأصبحَ واعظَ الإنجيلِ في الشرقِ والغرب , وكانَ لإيمانِه شهرةٌ واسعة . هوالذي علَّمَ الكونَ كلَّه العدلَ والبرّ , ووصلَ إلى اَخرِ حدودِ
الغرب , تحمَّلَ الاستشهادَ أمامَ الحكَّامِ . فارتحلَ عن العالمِ , وذهبَ إلى مقرِّ القداسةِ , بعدَ أن قدَّمَ اسمى مثالٍ في الصبرِ .
ثم انضمَّ إلى هؤلاء الرجالِ الذين عاشوا عِيشةً مقدَّسةً جمهورٌ غفيرٌ من المختلرين الذين تحمَّلوا بسببِ الحسدِ كلَّ أنواعِ الإهاناتِ والاَلام ,
فكانوا لنا قدوةً رائعةً . بسببِالحسدِ اضطُهِدَتْ نساءٌ مثلُ " دنايدا وديركا " . فبعدَ أن تحمَّلْنَ الاَلامَ المبرِّحةَ والمهينةَ , بلَغْنَ نهايةَ مسيرتِهنَّ ,
ونِلْنَ مع ضعفهِنَّ إكليلَ المجد . هوالحسدُ الذي حوَّلَ قلوبَ الزوجاتِ عن أزواجهِنَّ ومذَّبَ قولَ أبينا اَدم : هذاعظمٌ من عظامي ولحمٌ من احمي "( راجع تكوين 2 : 23 ) .الحسدُ والخصومةُ دمَّرا مدناً كبيرة وقطعَا دابرَ شعوبٍ عديدة .
نكتُبُ إليكم بهذا , أيُّها الأحبّاء , ليسَ اتنبيهِكم أنتم فقط , ولكن لتنبيهِ أنفسِنا أيضاً . لأنّنا في الساحةِ نفسِها , والجهادُ نفسهُ مفروضٌ علينا .
فَلْنَدَعْ إذاً الاهتماماتِ الباطلةَ وغيرَ المفيدة , وَلْنَلتزِمْ قوانينَ تقاليدِنا المجيدةِ والجليلةِ  , لنر ما هو جميلٌ وما هو حَسَنٌ وما هو مَرضيُّ في نظرِ خالقِنا . لِنُحدِّقْ في دمِ المسيح , حتى نعرفَ كم هو ثمينٌ أمامَ الله دمُه الذي أريقَلخلاصِنا ونالَ للعالمِ كلَّه نعمةَ التوبة .
أَسلموا أجسادَهم للاَلامِ في سبيا الله . فاستحقُّوا أكاليلَ المجدِ الأبديِّ . ( عن كتاب صلاة الساعات ) cross  male_e10
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى