الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
aziz sabbah
عضو VIP
عضو VIP

مريم " أم الاحزان "

في الجمعة أكتوبر 26, 2012 1:55 pm
راهب كثير التعبد للعذراء " أم الأحزان كان يذهب يوميّناً لزيارة صورتها , لتعزيته افي أحزانها الكثيرة مردداً لها بلا إنقطاع : "

أفرحي يا أمّ الله , لأن محبّة الرب هي دئماً معك وتملؤك . أتمنى لو استطيع ان أوليك بعض التعزية , شأن الابن المحب مع أمّه .

ويبقى امام صورتها , ليعزيها حتى لا تقول بعد : " انا الأم الحزينة وما من يعزّيني " .

وجاء يوم مرض فيه الراهب واشرف على الموت , فأخذ ينوح فوعاً , مكروب النفس وترتعد فرائصه من الهلع

واذا ... اذا بالعذراء تتراىء , وتقول له : " يا بنيّ الحبيب ؛ ما الداعي لكل هذا الفزع و القلق ؟ ؛

" أنتَ عزيّتني مراراً كثيرة في حياتك وها انا الاَن اَتية لأعزيك , واقول لك :

افرح يا بنيّ ؛ لأني اريد لك كل غبطة وسعادة . وقد حضرتُ لأرافقك الى السماء .

هات يدك , وتعالَ معي الى الفردوس . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى