الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

حمل تولبار الصلاح
toolbar powered by Conduit
تابعونا على الفيس وتويتر
FacebookTwitter
المواضيع الأخيرة
» قصة الملائكة يكتبون
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:39 pm من طرف aziz sabbah

» قصة للقديسفيليبو نيري
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:35 pm من طرف aziz sabbah

» كتب كاثوليكية متفرقة بصيغة الوورد وال بي دي اف
السبت أكتوبر 01, 2016 3:02 pm من طرف rady massry

» قوعد السعادة السبعة
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:55 pm من طرف aziz sabbah

» هل انت مسيحي حقيقي
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:37 pm من طرف aziz sabbah

» لماذا نقبل يد الكاهن
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 7:50 pm من طرف aziz sabbah

» عيد مريم البتول
الخميس سبتمبر 08, 2016 7:57 pm من طرف aziz sabbah

» كل المزامير مرتلة بصوت الاب منصول لبكي
الأحد سبتمبر 04, 2016 12:34 am من طرف andoona

» دموع التوبة
الثلاثاء أغسطس 23, 2016 2:38 pm من طرف aziz sabbah

» عيد قلب مريم الطاهر
الإثنين أغسطس 22, 2016 8:28 pm من طرف aziz sabbah

» قصة اليوم
السبت أغسطس 20, 2016 8:00 pm من طرف aziz sabbah

» صلاة ليسوع المسيح
السبت أغسطس 13, 2016 4:32 pm من طرف خليل ميخائيل طربيه

زوار المنتدى
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصلاح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصـــــلاح على موقع حفض الصفحات


جميع الحقوق محفوظة لـ{الصلاح}
 Powered ELSALAH ®{elsalah.forumotion.com}
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

عاطف حلمي: ماسبيرو و” العسكري الأعلى” .. أعلى من اللازم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عاطف حلمي: ماسبيرو و” العسكري الأعلى” .. أعلى من اللازم

مُساهمة من طرف ماير في الخميس أكتوبر 13, 2011 7:34 am

عاطف حلمي: ماسبيرو و” العسكري الأعلى” .. أعلى من اللازم


elbadil | October 12, 2011 | التصنيف : رسائل ودراسات, هايد بارك

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]8









[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كشفت الأحداث المتتالية أن ابتعاد الجيش عن السياسة
طوال العقود الماضية رغم كونه جنب مصر الانقلابات العسكرية وحفظ هيبة
المؤسسة العسكرية إلا أنه كان سببا في فشل المجلس العسكري الأعلى في إدارة البلاد سياسياً بعدما راح يتعامل بقرارات معظمها لا يمت للسياسة بصلة حتى انفرط عقد البلاد ودخلنا في دوامات
متتالية كان أحدثها واقعة قتل وسحل مظاهرة الأقباط السلمية التي تم
التعامل معها أثناء حدوثها وبعد وقوع الكارثة بنفس الخطاب الذي لا يمت
لثورة يناير ” الله يرحمها” بأي صلة وذلك بتعليق المشكلة على الأصابع
الخارجية أو على “اللهو الخفي” الذي لا نراه عندما يطلق الرصاص الحي ويقود المدرعات لقتل المدنيين.

وسبق أن علقت في مقال سابق عندما حذر المجلس العسكري من مؤامرات خارجية لبث الفتنة وتقسيم مصر إلى دويلات مفتتة، وقلت في هذا
المقال إن تقسيم مصر ليس بحاجة إلى مؤامرة خارجية، وللأسف الشديد لا يزال
المجلس العسكري عالياً على الواقع وراح يتحدث عن مؤامرة وأصابع خارجية وراء
الأحداث الدامية التي راح ضحيتها شهداء مصريون بأيدي مصرية.

ثم جاء المؤتمر الصحفي المضحك
للمجلس العسكري، ” فشر البلية ما يضحك أحياناً لكنه يدمي القلوب دائماً”،
فهو مؤتمر استعداء ضد الأقباط ويكرر ما فعله التلفزيون المصري يوم موقعه
ماسبيرو”ماكينة عرض ولواءات من المجلس العسكري يشرحون ويبررون كيف أن
الشرطة العسكرية لم تعتد على أحد، دون أن يقولوا لنا من قتل 22 متظاهرا
ودون أن يقدموا ولو مقطعاً واحداً من المشاهد الدامية التي بثتها الفضائيات
المختلفة والتي تظهر السحل والقتل المتعمد للمتظاهرين على يد العسكر، ولم
يستطع المجلس العسكري أن يثبت أنه تم إطلاق الرصاص من قبل المتظاهرين
واكتفى برد فعل المتظاهرين الغاضبين عندما اعتدوا على العسكر بعد أن تم قتل
ودهس العشرات منهم.

إن المجلس العسكري أراد أن يبرئ نفسه من جريمة ترتقي
بجدارة إلى أن تكون جريمة ضد الإنسانية، فأرتكب جريمة أفظع وأكبر بتعميق
الهوة وشحن الشارع المصري نحو فتنة طائفية
آتية لا محالة ما لم يفق هؤلاء من غفلتهم وينزلوا من برجهم العاجي ويتخلوا
عن ذلك العوار السياسي الذي حرق الوطن ودمره ونزل به أسفل سافلين.

وما لا يدركه المجلس العسكري أن ما حدث هو جريمة ضد
الإنسانية لا تسقط بالتقادم وسواء عاجلاً أم آجلاً سوف يحاسب من ارتكبها
ولن يفلت من العقاب القانوني طالما ظل على قيد الحياة، كما أنهم بذلك سطروا
بأحرف حالكة السواد ذكرى سيئة سيذكرها التاريخ فهي مسجلة بالصوت والصورة
وموثقة بشهود العيان، وإذا كان المجلس العسكري يصدق نفسه فهذه كارثة وإذا
كان يعلم ما يفعل فالكارثة أكبر، فما حدث في مذبحة ماسبيرو لم يجرؤ نظام المخلوع وجنراله العادلي على ارتكابه رغم ما فعلوه من جرائم.

فأي أصابع خارجية تلك التي أمرت بإطلاق الرصاص الحي على
متظاهرين هم أولاً وأخيراً مصريون شاء من شاء وأبى من أبى؟، وأي أصابع
خارجية تلك التي أمرت آليات مصفحة بالهجوم على آلاف المتظاهرين ودهسهم من
دون شفقة أو رحمة؟، وأي أصابع خارجية دفعت الإعلام الرسمي وعلى رأسه وزير
الإعلام لترويج أكاذيب كادت أن تشعل حرباً أهلية؟، وأي يد خارجية تلك التي
جعلت الحكومة تتباطأ وتتكاسل عن إقالة محافظ أسوان بعد أن أدانته لجنة تقصي
الحقائق وطالبت بسرعة عزله؟، وأي أصابع خارجية جعلت قانون دور العبادة
الموحد حبيس الأدراج طوال الفترة الماضية؟، وأي أصابع خارجية جعلت تجريم
الازدراء والعنصرية يتأخر كل هذا الوقت رغم الحوادث الطائفية المتلاحقة التي شهدتها البلاد منذ اندلاع الثورة حتى الآن؟.

لقد وضع المجلس العسكري وحكومة شرف المتخاذلة مصر على
طريق الهلاك وليس الانهيار فنحن أصبحنا بفضل هؤلاء دولة منهارة بالفعل،
وزاد الطينة بلة ذلك التعالي وعدم الاعتراف بحقيقة من ارتكب جريمة قتل
الشهداء في ليل
أسود حزين سيظل علامة فارقة تقودنا إلى مستنقع حالك السواد، فالآن يتحدثون
عن القبض على متهمين لمعرفة من المحرض اللهم إذا كان تنظيم المظاهرة هو
التحريض الذي يقصدونه، فلم نسمع عن أي تحقيقات حول من أعطي أوامر إطلاق
الرصاص الحي على المتظاهرين ولا من أعطى الأمر لتلك الآليات بسحقهم رغم أن
شهود العيان أكدوا أنه لديهم رقم تلك المصفحة وأكدوا أكثر من مرة أن إطلاق
النار بدأ من جانب العسكر.

وإذا افترضنا جدلاً عدم صحة شهادات شهود العيان وأن مقاطع الفيديو التي بثتها الفضائيات حدثت في كوكب
آخر، فهل يرقى فعل المتظاهرين إلى حد سحقهم بهذا الشكل، الذي يذكرنا
بموقعة الجمل، ولايقل أبداً عما تفعله الأنظمة الديكتاتورية بشعوبها؟، فما
يحدث حتى الآن يرشح الوطن لفوضى طائفية لاتحمد عقبها ويطرح الكثير من علامات الاستفهام حول حقيقة ما حدث ولماذا تم بهذا الشكل المفرط في العنف.

لقد ورثنا من العهد البائد مورثاً طائفياً بغيضاً ومناخاً متعصباً ترعرع في تربة خصبة من الجهل الذي أغرقنا فيه المخلوع ونظامه، والآن جاءت مذبحة ماسبيرو لتصب الزيت على النار أكثر من أي وقت مضى، في ظل إعلام حكومي أعمى ينافق المجلس العسكري على حساب وحدة الوطن وأمنه وسلامته.

لقد رسخ المؤتمر الصحافي للمجلس
العسكري وبدعم من الإعلام الحكومي الأعمى حالة الجهل والتعصب والغليان ومن
يريد أن يرصد ذلك عليه بقراءة تعليقات القراء على كل أخبار مذبحة ماسبيرو
المنشورة بالمواقع الإلكترونية، والتي امتلأت بالفاظ وأفكار عمياء متعصبة
وجاهلة، لقد فعل ذلك المؤتمر العجيب وذلك الإعلام الأعمى أضعافاً مضاعفة
مما كان يمكن أن تفعله تلك الأصابع الخارجية المزعومة، فهذه أسطوانة مشروخة
سئمنا من سماعها من النظام البائد حتى تراكمت المشاكل الطائفية
ووصلت بنا إلى طريق مسدود لتأتي مجزرة ماسبيرو لتهدم هذا الجدار وتدفعنا
إلى الهاوية، فهؤلاء لم يتعظوا مما عاناه لبنان من حرب أهلية طائفية، ولم يأخذوا العبر مما يحدث في العراق أو الصومال، ولم يستفيدوا من تجربة السودان المريرة التي جعلته رغم ثرواته الطبيعية في ذيل الدول الفقيرة، ثم القت به في سعير التقسيم والتناحر بين شماله وجنوبه وشرقه وغربه.

أما من يتحدث عن التاريخ والجغرافيا وأن مصر بخير لاتعاني أي فتنة طائفية
فعليه كما سبق وذكرت أن يقرأ بعض التعليقات المنتشرة على المواقع
الإلكترونية، المليئة بالسباب والشتائم والحقد الأعمى وساعتها سيدرك أين
نحن الآن، خاصة بعد المؤتمر الصحافي البائس الذي اتحفنا به المجلس العسكري.

وأيضاً من قال إننا طوال السنوات الماضية لم نكن نعاني مشاكل طائفية، وإذا كنا كذلك فهل من مبرر لكل تلك الأحداث المتتالية من العنف الطائفي والتي كنا ولانزال نتعامل معها بدفن رؤوسنا في الرمال، معتمدين على جلسات صلح عرفية وتعانق الشيخ والقسيس، رغم التحذيرات المتتالية.

وإذا كان المجلس العسكري يدرك حسب تصريحاته بأن هناك
مؤامرات لتقسيم مصر، فلماذا لم يمارس ضبط النفس بدلاً من سحل متظاهرين
مدنيين بهذه القوة المفرطة التي ترتقي إلى أن تكون جريمة ضد الإنسانية،
خصوصاً أن تلك المظاهرة كان معلناً عنها قبلها بأيام، كما أن لجنة التحقيق في واقعة كنيسة أسوان حذرت من الإحتقان الطائفي.

كل ماسبق يطرح العديد من التساؤلات على المجلس العسكري
وحكومة عصام شرف أن يجيبا عنها، وأن تعلن المؤسسة العسكرية عن تحقيقات جدية
لمعرفة من أعطى الأوامر بسحل المتظاهرين وقتل هؤلاء الشهداء، علينا أن
نعترف بالواقع ونطبق القانون على الجميع بدلاً من ذلك النفس الطائفي والتبريرات الساذجة التي تزيد النار اشتعالاً بدلاً من أن تطفئها، قبل أن ندخل ليس في نفق مظلم فنحن دخلنا فيه بالفعل، ولكن قبل أن نصل إلى طريق اللاعودة وساعتها لن يكون هناك رابح، بل سيكون الكل خاسراً في وقت لن يفيد فيه البكاء على اللبن المسكوب.

مواضيع ذات صلة

  1. عاطف حلمي : تقسيم مصر ليس بحاجة إلى مؤامرات خارجية ؟!
  2. عاطف حلمي : أردوغان يكشف مستور الإخوان !
  3. عاطف حلمي: الانتخابات البرلمانية وحسبة برما
  4. عاطف حلمي : الطائفية ومحاولات وأد الثورة
  5. عاطف حلمي : سـفـلقـة ” المخلوع “

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ماير
Admin
Admin


http://elsalah.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى