الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

ليديا بائعة الأرجوان

في الأربعاء ديسمبر 01, 2010 4:25 pm

عندما اراد بولس الرسول القيام برحلة تبشرية ثانية, اتجه الى كورة غلاطية ولكن العجيب ان الروح القدس قد منعه من ان يتكلم هناك"اع6:16فانصرف وجاء الى بلد تدعى ميسيا وحاول ان يذهب هو وسيلا الى بلد تدعى بيثينية ولكن الروح لم يدعهم ان يذهبوا هناك"اع7:16.
ثم ظلوا متحيرين الى ان ارسل الرب رؤيا لبولس في الليل وهي عبارة عن رجل من بلد تدعى مكدونية قائم يطلب من بولس ان يعبر الى مكدونية ليعنهم ويقودهم للرب فلما رأي الرؤيا للوقت ذهب الى مكدونية متحقق من دعوة الرب له هناك"9:16.
ثم جاؤا الى اول بلد في هذه المدينة وهي فليبي فوجدوا اجتماع للسيدات هناك كان يقام عند النهر حيث جرت العادة ان تقام هذه الصلوات.
وكانت هناك سيدة تدعى ليدية كانت متعبدة لله من بلد غنية جدآ تدعى ثياتيرا وكانت هذه المرأة تبيع اثواب الارجوان وهذه التجارة غنية جدآ حتى في مكسبها لان الارجوان كان ملبس لوجهاء الشعب فكنت لها نفوذ بسبب شغلتها.
ورغم مكانتها المرموقه في المجتمع الا انها كان في قلبها حنين لمعرفة الرب فكانت تواظب على التعبد للرب لكي يرسل اليها طريق الخلاص"اع13:16.
انظر الى قلبها العابد الذي يطلب الرب بالرغم من قلت معرفته به ,لكن الاعظم والامجد من هذا القلب هو ترتيب الرب لها الذي منع بولس وسيلا من التبشير في بلاد كثير لكي يذهبوا الى فيلبي ليقوده الي ليدية لمعرفة وشركة حقيقية بالرب.
فهي كانت تبيع الارجوان وهكذا كانت ثياب الملوك ولكن عندما تعرفت على ملك الملوك فلم تعطيه ارجوان بل اعطته قلبها.
فيقول الكتاب"ففتح الرب قلبها"ليدية" لتصغي الى ما كان يقوله بولس"اع14:16.
نعم فوراء كل قلب طالب الرب حضور الهي واعلان سماوي للنفس الطالبة للرب.
ثم اعتمدت هي واهل بيتها وطلبت من بولس بل الزمته ان يدخلوا بيتها ويبيتوا هناك"اع15:16.
اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى