الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

مدينــــــة الـثرثره

في الثلاثاء نوفمبر 09, 2010 10:58 am
مدينة الثرثرة
يُحكى عن مدينة ٍ تدعى "مدينة الثرثرة" تُبهج الأنظار من الخارج ,وهذه المدينة قائمة على تلّة "الضلال"، وتحكمها امرأة جميلة جداً تدعى "الإشاعات"، وإن استهوتك هذة المدينة وأردت السفر إليها فما عليك إلاّ بقطار "الكسل"، وهناك عندما تصل وتسْحرك الأبنية والمناظر الخارجية لا تستطيع أن تمشي إلاّ في شارع "الأفكار الشريرة" الذي يتفرع منه شارع "الكلام البطّال" أما ساحة المدينة الرئيسية فتقع في شارع يسمى "....:إنّهم يقولون". وبعد المسير طويلاً فيها ستعطش وتشرب من بئر "سمعنا من..."، وإن بحثت عن اللهو في مطعم مثلاً فما عليك إلاّ بمطعم " النميمة" الواقع قرب بحيرة "المجد الباطل". وترى أيضاً في المدينة أناسٌ مثقفون جداً لتتساير وتتجاذب أطراف الحديث معهم، فقاضي المدينة المشهور هو "سوء الظن" ويسكن في شارع "عدم الاكتراث"، ويوقع تحت اسم "تشويه السُمعة". وفي وقت مضى كان تسكن عائلة شريفة في هذة المدينة ولكن للأسف قضي عليها وكانت مؤلفة من الرجل"الضمير" وزوجته "الأمانة" وقد قتلوا على يد "الكبرياء" الذي قتلهم بسمّ "الحسد وحبّ المال"
وان جاءت تبحث عن "العدل والسلام" في المدينة!!، وستعرف أنّهم قد هربوا وفرّوا منها لأنّ جيوش "التشويه والافتراء والمحاباة" قد حلّت مكانهم
يسكن في هذه المدينة أيضاً من لا يملكون تعليم المسيح ولا روحه القدّوس، بل هم مشبعون بفكر المدينة وثرثرتها وعالمها الاخاذ ، فللأسف المجال للكل مفتوح للسكن فيها.ولكن بكم الثمن ......؟؟؟؟
ومن يريد أن يعيش سالماً معافى ويربح نفسة فعليه مغادرة هذه المدينة، فهو يحتاج إلى "الانضباط" هذه الكلمة التي نحبّها أحياناً ونتجنبها كثيراً. فعليك أن تكون منضبطاً في كلّ شيء، ففي الأقوال عليك ألاّ تتكلم بكل ما يخطر ببالك، ولتعلم أنّ الأحمق يضع قلبه على لسانه أمّا المنضبط فهو الذي يضع لسانه على قلبه. وعليك أيضاً ألاّ تقبل الأفكار الخاطئة وألا تتساهل معها وألاّ تتنقلّها بل أن تشغل نفسك بالأفكار الصالحة. وإن كنت منضبطاً في أفعالك تفعل كلّ ما يحلو لك وهذه الحريّة الشخصية تعطي الاعتداد بالنفس لوناً يختلف عن لون عدم الاكتراث أو عدم الطاعة للقوانين، وتحضر الديمقراطية كمبدأ شخصي وطريقة تعامل مع الآخر، فالروحاني يعيش فيها حياة الانضباط كالنهر الذي يجري بحرية لكن بين شاطئين لا يعتديان على حريته بل يضبطانه حتّى لا يفيض ويتحوّل إلى مستنقعات.
فما أخطر أن نجلس في مجلس المستهزئين "فالمعاشرات الرديئة تٌفسد الأخلاق الجيدة" (1كور33:15)، فتدريجياً ستفتر محبتنا ويكثر ضعفنا ويصير الواحد منّا يفكر مثلهم ويتصرف مثلهم، و بدلاً من أن نعلّم الآخرين الأغاني الروحية العذبة نتعلّم منهم نغمات المدينة المؤذية للنفس والضارّة للروح، وليس أمامنا وهذه الحالة إلاّ أن نعود إلى شركة المؤمنين إلى المدينة المنيرة؛كنيستنا، لنلتهب من جديد.

هذه المدينة "مدينة الثرثرة" هي مجتمعنا الذي نعيش فيه ، وإن لم يكن من مناص ان تسكنها فما عليك إلاّ بالصلاة الدائمة: مردداً

يا رب اليك صرخت فاستمع لى انصت الى صوت تضرعي حين اصرخ اليك لتستقيم صلاتي كالبخور امامك وليكن رفع يدي ذبيحة مسائية.

اجعل يارب حارساً لفمي وباباً حصيناً على شفتي

لا تمل قلبي الى كلام الشر, فيتعلل بعلل الخطايا.

مع الناس العاملين الاثم, ولا أتفق مع مختاريهم......" (مز140)
اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر


lol! lol!
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى