الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

السلام

في الإثنين أكتوبر 25, 2010 11:54 am
يا ملك السلام اعطنا سلامك قرر لنا سلامك
صناعة السلام هى دعوة أساسية ورؤية حقيقية لأبناء الله، لن نكون أبناء لله إن لم نصنع السلام ونجد فى طلبه مع الكل.

انتشرت المسيحية فى بلادنا المصرية بالسلام والدعوة الهادئة والكرازة بالموعظة والعمل من خلال القديس مار "مرقس الرسول" كاتب بشارة مرقس، وأحد الرسل القديسين، الذى فى بيته دارات أحداث عظيمة أثناء خدمة الرب بالجسد.

جاء ما "مرقس" هادئًا وبسيطًا ونشر الايمان فى هدوء وسلام. ولنتذكر قصة مار "مرقس" حين دخل إلى "الإسكندرية" العاصمة المصرية عاصمة الثقافة والفكر صاحبة المكتبات والتاريخ الأدبى والعلمى والثقافى شائع الصيت... فجاء مار "مرقس" إلى تلك العاصمة يحمل سلامًا، وبدأ كرازته بالتجول فى شوارع المدينة، ومن كثرة السير انقطع صندله.. فذهب ليصلحه عند رجل اسكافى يدعى "إنيانوس"، وما أن ابتدأ "إنيانوس" بإصلاح صندل مار "مرقس"، إلا وأن دخل المخراز بأصبع "أنيانوس"؛ فصرخ "إنيانوس" قائلاً باللغة المصرية القديمة، والتى تطورت وأصبحت اللغة القبطية فيما بعد، والتى ما يزال الأقباط محبة لـ"مصر" يستخدمونها فى الصلوات، ومازال الشعب المصرى يستخدم مفراداتها إلى الآن (تخيل إننا نتحدث بالقبطية فى حياتنا اليومية ونحن لا نعلم ما أصل تلك الكلمات للآن.. الباحثين الحاليين يقولون يوجد حوالى (13) ألف كلمة فى الحياة اليومية أصلها قبطي، ليس الآن السبيل إلى التعمق فى هذا الشأن، وإن كنا سنعود إليها فى حينها)، فصنع مار "مرقس" سلامًا مع "إنيانوس"، وطلب من الرب الشفاء فشفى "إنيانوس" وعادت يديه سليمة بعد أن ظن أن مستقبله المهنى ومستقبل عائلته صار فى خطر ..

مار "مرقس" صنع سلامًا لهذا الرجل بالصلاة من أجله، فصنع معه سلامًا وشفى يده..

فما كان من "إنيانوس" تجاه السلام الذى صنعه مار "مرقس"، إلا أنه آمن بالمسيح الإله الذى رأى من تلميذه "مرقس" سلامًا وشفاءً..

كانت هذه المعجزة تتبع لقطرات السلام التى اتبعها مار "مرقس" مقتفيًا آثار الرب تبارك اسمه الذى دُعى فى أشعياء النبى برئيس السلام.. ومار "مرقس" سمع من فم الرب تبارك اسمه التطويبات القائلة: "طوبى لصانعى السلام لأنهم أبناء الله يُدعون".

السلام ليس بالكلام ولا التحيات، السلام عمل داخلى يتعمق فى كيان الإنسان. والسلام أيضًا اختيار استراتيجى للإنسان العارف لخطة الله فى حياته، المدرك إنه على صورة الله خلق ليحيا كمثاله.
اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى