الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

حمل تولبار الصلاح
toolbar powered by Conduit
تابعونا على الفيس وتويتر
FacebookTwitter
المواضيع الأخيرة
» قصة الملائكة يكتبون
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:39 pm من طرف aziz sabbah

» قصة للقديسفيليبو نيري
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:35 pm من طرف aziz sabbah

» كتب كاثوليكية متفرقة بصيغة الوورد وال بي دي اف
السبت أكتوبر 01, 2016 3:02 pm من طرف rady massry

» قوعد السعادة السبعة
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:55 pm من طرف aziz sabbah

» هل انت مسيحي حقيقي
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:37 pm من طرف aziz sabbah

» لماذا نقبل يد الكاهن
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 7:50 pm من طرف aziz sabbah

» عيد مريم البتول
الخميس سبتمبر 08, 2016 7:57 pm من طرف aziz sabbah

» كل المزامير مرتلة بصوت الاب منصول لبكي
الأحد سبتمبر 04, 2016 12:34 am من طرف andoona

» دموع التوبة
الثلاثاء أغسطس 23, 2016 2:38 pm من طرف aziz sabbah

» عيد قلب مريم الطاهر
الإثنين أغسطس 22, 2016 8:28 pm من طرف aziz sabbah

» قصة اليوم
السبت أغسطس 20, 2016 8:00 pm من طرف aziz sabbah

» صلاة ليسوع المسيح
السبت أغسطس 13, 2016 4:32 pm من طرف خليل ميخائيل طربيه

زوار المنتدى
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصلاح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصـــــلاح على موقع حفض الصفحات


جميع الحقوق محفوظة لـ{الصلاح}
 Powered ELSALAH ®{elsalah.forumotion.com}
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

خواطر فيلسوف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من هو المسيح في وجهة نظرك؟

33% 33% 
[ 1 ]
67% 67% 
[ 2 ]
 
مجموع عدد الأصوات : 3

خواطر فيلسوف

مُساهمة من طرف مايكل عادل في السبت مايو 10, 2008 4:38 pm

خواطر فيلسوف
كير كجارد
فيلسوفنا كير كجارد هو فيلسوف مسيحي دينماركي الأصل، وأطلق عليه أبو الوجودية، والوجودية مذهب فلسفي يهتم بالوجود الإنساني.

قال عن الله والمسيح...
إنّ الإله كائن، في حين أنّ المسيح موجود فهو الإله الحي الموجود، ولد في زمان معين وتعذب وصلب، وظهر للأجيال واقعًا تاريخيًا ومفارقة يتعثر أمامها البشر. فالمؤمن لا يطلب فهم شخصية المسيح، ولكنه يدرك أنّه أمام مفارقة غير معقولة، ويؤمن على الرغم من فهمه وعقله. وإيمانه يجعل وجود المسيح التاريخيّ وجودًا حاضرًا معاصرًا له، رغم القرون الّتي تفصله عن المسيح.

قال عن المسيحية...
ليس من المهم إن كانت المسيحيّة صحية وصادقة، بل المهم هو إنّ كانت صحيحة وصادقة بالنسبة لك أنت، المسيحيّة ليست نظرية بل هي هذا الواقع بأنّ الإله قد وجد، وفطنته إلى هذا الواقع لا يقتضي سندًا عقليًا بل يقتضي موقفًا وجوديًا تجاهه. المحبة والوجودية إنّ الإله محبّة لا متناهية. ومن ثم تبدو الفلسفة الوجودية فلسفة دعامتها المحبّة والمشاعر المتقدة. فهو لا يعبأ في المسيحيّة إلا بشخصية المسيح ذاتها وبمحبّته اللا متناهية وبالمشاعر الّتي تربط البشرية.

قال عن الإيمان...
وإذا كنت أستطيع أن أدرك الله بطريقة موضوعية فلن أكون محتاجًا للإيمان، وعجزي عن هذا الإدراك الموضوعي هو بالتحديد ما يلجئنا إلى الإيمان... .
وكما أنّ الإله وجود ومحبّة، فكذلك الإيمان هو الوجود والحق والحبّ اللامتناهية.

قال عن الحقيقة...
من المهم بدلا من البحث عن الحقيقة المطلقة، الوقوف على الحقائق الّتي لها دلالتها وأهميتها لحياة الفرد، وإنّ من المهم أن أجد"ما هو حقيقي بالنسبة لي"، ولذا فإنّه وضع الفرد في مواجهة النظام".

قال عن الإختيار...
إنّ الاختيار هو العمل المكون للشخصية، وإنّ الفرد الّذي يزاول في حياته اختيار جوهريًا أو عدة اختيارات، يوجد على ملامحه إشعاع لا يخدع، بل يبدو أن اختيار الاختيار كمبدأ للحياة، له قيمة إرشادية، وهو يقلل إمكان الخطأ، ولكن مصير الفرد الّذي تهيأ لمزاولة الاختيار لا يمكن أن يكون في رأي كير كجارد سوى مصير فرد مخاطر، ومن ثم فإنّ الحياة الأبدية هي خير لا يمكن الظفر به إلا عن طريق المخاطرة بكلِّ شيء.

قال عن القلق والوجود...
إنّ مشاعر القلق أمر إيجابي فهي تعبير على أن الفرد يعيش " حالة وجودية" ويستطيع أن يختار الآن أن يقفز إلى المرحلة الأعلى. إلا أن هذا أمر قد يحدث وقد لا يحدث. فليس من المفيد أن يكون المرء على وشك أن يخطو خطوة كبرى ثم لا يخطوها إلى النهاية. إنّ المسألة هي مسألة أما / أو. ولكن لا يستطيع شخص آخر أن يخطو تلك الخطوة بدلاً منك. إنّها اختيار شخصي.
يُعرف كير كجارد الإثم« بأنّه في عرف الجمع هو من ينتهك قانونًا إلهيًا أو أخلاقيًا، فإنّ لم يكن لهذا القانون أية قيمة وجودية، فهل يمكن أن يعرف الوجودي الإثم على الإطلاق؟!.
فالإثم كالإيمان، ويعرف بعلاقته بالإله والفارق بينهما أنّ الإثم هو العثرة تجاه المحبّة الإلهية، أما الإيمان فهو استجابة الإنسان للمحبّة الإلهية استجابة صادرة من القلب لا عن الفهم ولا البرهان.


قال عن الوجود:
لا يمكن أن يكون ثمة مذهب في الوجود، والفلسفة ليست أقولا خيالية لموجودات خيالية، بل الخطاب فيها موجه إلى كائنات موجود. وإنّ الوجود هو في صميمه انفصال، وهو انفصال الموجودات بعضها عن بعض، وانفصال الموجود عن اللامتناهي، كما أنه انفصال بين أوقاته الذاتية، فليس ثمة اتصال بين فترات الحياة، بل ينتقل الموجود من فترة إلى أخرى بطفرات الذوات، إذا أنه يرى الوجود في جوهره انفصال وانطواء على الذات، فلا يعبأ بكل المشاكل ومجالات البحث التي تعالج الإنسان بوصفه فردًا في جماعة وتفسير كيانه في المجتمع. بل لا يبالي بالعلاقات الذاتية التي تربط بين الذوات.، وإنّ الوجود فاصل، وإنّه يثبت في المشاعر ذلك الإحساس بالمباينة والوحدة فيمتلىء قلب الوجود بيقين موقفه أوحد. فالوجود مباينة ووحدة، ولذا تصحبه الآلام. إن في الخلوة نجد المطلق بل والخطر المطلق. أنا موجود وأفكر في وجدي.

إعداد/ مايكل عادل أمين
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
مراجع المقال:
1-فوزية ميخائيل، سورين كير كجارد أبو الوجودية.
2-كير كجارد، نصوص مختارة من التراث الوجودي.
3- محمد غالب، الوجودية المؤمنة والوجودية الملحدة.

مايكل عادل
عضو نشيط
عضو نشيط


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى