الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ماير
Admin
Admin
http://elsalah.forumotion.com

هي كسفن التاجر (2)

في الإثنين أبريل 28, 2008 1:03 am
<table id=table8 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td class=title>هي كسفن التاجر (2) </TD></TR></TABLE>
<table id=table6 cellSpacing=0 cellPadding=0 width=685 border=0><tr><td>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]</TD></TR>
<tr><td class=textAya>امرأة فاضلة مَن يجدها؟ لأن ثمنها يفوق اللآلئ... هي كسفن التاجر. تجلب طعامها من بعيد ( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]، 14)
</TD></TR>
<tr><td>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]</TD></TR></TABLE>
تأملنا في الأسبوع الماضي في بعض أوجه التشابه بين المرأة الفاضلة وبين سفن التاجر، ونواصل اليوم المزيد من التأملات في هذه المُشابهات:

ثالثًا: سفن التاجر تجلب البضائع الثمينة من بلاد بعيدة، والمرأة الفاضلة تنقل بركات السماء للنفوس من حولها «هي كسفن التاجر. تجلب طعامها من بعيد» ( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]). إنها تستمد مئونتها مما هو أبعد من دائرة المنظور؛ إنها تستجلب لمن حولها معونات السماء. وهي لا تستمد غذاءها الروحي من الظروف المُحيطة بها لأن العالم بالنسبة لها ليس إلا برية قاحلة، ولكنها تستمد حاجاتها يومًا فيومًا من محضر الله ذاته وذلك بالصلاة والتأمل في الكلمة والاتكال الكُلي على الرب. وعندما تمتلئ النفس من محضر الرب فإنها لا بد وأن تفيض على الآخرين في إنكار تام للذات.

وفي ليل الاحتياج والظروف الصعبة، وفي يوم الجوع والحرمان الروحي والافتقار للكلمة، تقوم المرأة الفاضلة لتقدم الطعام الروحي المناسب لكل مَن حولها «تقوم إذ الليل بعد وتُعطي أُكلاً لأهل بيتها وفريضةً لفتياتها» (ع15).

رابعًا: سفن التاجر تتحمل عواصف البحر العنيفة، والمرأة الفاضلة تحصل على الحماية الإلهية لمَن حولها، عندما تأتي الريح بالموج العنيف، وتهدد العواصف الأدبية والأخلاقية سلامتهم.

وهناك ظرفان يمران على بيتها وهما «الليل» (ع15، 18)، والشتاء (الثلج) (ع21). الليل يعبِّر عن ظروف مُحزنة ومظلمة، قاتمة وصعبة، والشتاء (الثلج)، يعبِّر عن ظروف برودة العواطف وفتور المحبة الأخوية. ولكن في وسط كل هذه الظروف الصعبة، لا تخشى المرأة الفاضلة على بيتها، لأن كل مَن حولها اكتسوا من تعب يديها وغزلها «لا تخشى على بيتها من الثلج، لأن كل أهل بيتها لابسون حُللاً» (ع21). وهي أيضًا «تطلب صوفًا وكتانًا وتشتغل بيدين راضيتين» (ع13).

«الصوف» هو الذي يلبسه الإنسان في أيام الشتاء البارد طلبًا للدفء. و«الكتان» هو الذي يُلبَس في أيام الصيف الساخنة طلبًا لامتصاص العرق والتخفيف من سخونة الجو. والمرأة الفاضلة تُسر بأن تقدم لبيتها دفء العواطف الرقيقة الحانية في برودة الشتاء (الصوف)، وتقدم لهم أيضًا إنعاش وتعزية مواعيد الله الصادقة في أيام التجارب الساخنة (الكتان).
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى