الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

حمل تولبار الصلاح
toolbar powered by Conduit
تابعونا على الفيس وتويتر
FacebookTwitter
المواضيع الأخيرة
» قصة الملائكة يكتبون
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:39 pm من طرف aziz sabbah

» قصة للقديسفيليبو نيري
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:35 pm من طرف aziz sabbah

» كتب كاثوليكية متفرقة بصيغة الوورد وال بي دي اف
السبت أكتوبر 01, 2016 3:02 pm من طرف rady massry

» قوعد السعادة السبعة
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:55 pm من طرف aziz sabbah

» هل انت مسيحي حقيقي
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:37 pm من طرف aziz sabbah

» لماذا نقبل يد الكاهن
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 7:50 pm من طرف aziz sabbah

» عيد مريم البتول
الخميس سبتمبر 08, 2016 7:57 pm من طرف aziz sabbah

» كل المزامير مرتلة بصوت الاب منصول لبكي
الأحد سبتمبر 04, 2016 12:34 am من طرف andoona

» دموع التوبة
الثلاثاء أغسطس 23, 2016 2:38 pm من طرف aziz sabbah

» عيد قلب مريم الطاهر
الإثنين أغسطس 22, 2016 8:28 pm من طرف aziz sabbah

» قصة اليوم
السبت أغسطس 20, 2016 8:00 pm من طرف aziz sabbah

» صلاة ليسوع المسيح
السبت أغسطس 13, 2016 4:32 pm من طرف خليل ميخائيل طربيه

زوار المنتدى
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصلاح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصـــــلاح على موقع حفض الصفحات


جميع الحقوق محفوظة لـ{الصلاح}
 Powered ELSALAH ®{elsalah.forumotion.com}
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

طوبى للمسكين بالروح عظة للقديس أغسطينوس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طوبى للمسكين بالروح عظة للقديس أغسطينوس

مُساهمة من طرف fr lukas rasmi في الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 10:16 am

"طوبى للمساكين بالروح... الخ
وبخاصة عن "طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله"
(مت 5: 3، 8)
التطويبات في موعظة المسيح على الجبل

1. إذا عُدنا إلى ذكرى البتول المقدسة التي شهدت للمسيح، كما استحقت أن يشهد المسيح عنها، تلك التي ماتت جهارًا لكنها كُللت سرًا، فإن هذا يذكرني أيها الأحباء بالحديث إليكم عن النصائح التي نطق بها الرب في الإنجيل الآن، مؤكدًا لنا أن هناك مصادر كثيرة للبلوغ إلى الحياة المطوّبة. تلك الحياة التي يشتهيها كل البشر. حقًا إنه ما من إنسان إلا ويرغب في أن يكون مُطوبًا. آه إن كل البشر يشتهون الجعالة فعليهم أن لا ينحرفوا عن الطريق المؤدي إليها. من ذا الذي لا يجري بكل سرور عند سماعه إنه "سيكون مُطوبًا"؟ لذلك عليه أيضًا أن يصغي بسرور وابتهاج لسماع ذلك القول "طوباك إن فعلت هذا. فإذا نحب الجعالة علينا أن لا نهمل الجهاد ليت عقلنا يلتهب شوقًا للعمل إذ تجعل الجعالة أمامه. إن ما نشتاق إليه ونرغب فيه ونبحث عنه سيكون فيما بعد، وأما ما قد أمرنا بفعله - من أجل الحصول على ذلك الذي نبحث عنه - فينبغي أن يكون من الآن.
لنبتدئ الآن فنذكر الأقوال الإلهية والوصايا والجعالات الإنجيلية.
"طوبى للمساكين بالروح لأن لهم ملكوت السموات؟: كونوا مساكين بالروح الآن لأن لكم ملكوت السموات فيما بعد. ألا ترغبوا في ملكوت السموات؟ افحصوا أنفسكم منْ تكونون أنتم؟ كونوا مساكين بالروح. لعلكم تسألونني "وما هي المسكنة بالروح؟" إن من يتعظم لا يكون مسكينًا بالروح بل المتضع. لقد ارتفع ملكوت السموات ولكن من "يضع نفسه يرتفع".

2. لاحظوا ما يلي بعد ذلك.... " طوبى للودعاء لأنهم يرثون الأرض" أنكم ترغبون في امتلاك الأرض، ولكن اِحذروا من أن تمتلككم هي. أنكم ستمتلكون الأرض إن كنتم ودعاء، وستملككم هي إن لم تكونوا هكذا.
عند سماعكم لهذه الجعالة ينبغي أن لا يبسط طمعكم الخفي لأجل رغبتكم في الأرض، فتحرمون جيرانكم بكل الطرق حتى تمتلكوا الأرض حاليًا. لا يخدعكم مثل هذا التصور. أنكم ستمتلكون الأرض حقًا إن التصقتم بالله صانع السماء والأرض. فوداعتكم هي عدم مقاومتكم لله. فإن صنعتم خيرًا تبهجون الله بكم ولا تبتهجوا أنتم بأنفسكم. وإن قاسيتم من الشر باستحقاق لا يكون الله مكرهة لكم بل أنتم مكرهة لأنفسكم. إنه ليس بالأمر الهين أن يسر الله بكم، عندما تكونون غير راضيين عن أنفسكم. أما إذا أبهجتكم ذواتكم فإنكم تغضبون الله.

3. أصغوا إلى التعليم الثالث: "طوبى للحزانى لأنهم يتعزون" هنا يشمل العمل حزنًا والجعالة عزاءَا. أية تعزية ينالها هؤلاء الذين يحزنون حزنًا جسديًا؟ تعزيات بائسة بأمور تزيد الخوف. هوذا الحزين يتعزى بأشياء تجعله يخشى أن يعود إليه الحزن مرة أخرى. فمثلاً موت ابن يُحزن الأب وميلاد ابن يُغبطه. واحد حُمل إلى القبر والآخر جلب إلى العالم. في الحالة الأولى حزنًا وفي الأخرى خوفًا. وفي كليهما لا يوجد عزاء. ولكن هناك العزاء الحقيقي الذي إذ يعطى لا يؤخذ منهم بعد، حتى هؤلاء الذين يحزنون لأنهم في المنفى الآن يبتهجون لأجل ما سينالونه من عزاء.

4. لنتقدم إلى العمل الرابع وجزائه "طوبى للجياع والعطاش إلى البرّ لأنهم يشبعون" أما تريدوا الشبع؟ وكيف يكون ذلك؟ يشتاق الجسد إلى الشبع لأنه بعد الهضم يعود إليه الجوع مرة أخرى. لذلك يقول (المسيح) "كل من يشرب من هذا الماء يعطش أيضًا" (لو 4: 13). إذا ما شفى الدواء الجرح لا يكون بعد هناك ألم. لكن الطعام الذي نأخذه لأجل الجوع نأكله ليشبعنا إلى فترة قصيرة فقط. فإذا ما انتهى الشبع عاد الجوع. إن العلاج الخاص بالشبع نتناوله يوميًا ومع ذلك فلا زالت جراحاتنا عديمة الشفاء. لذلك ليتنا "نجوع ونعطش إلى البرّ لكي ما نشبع" من ذلك البرّ الذي نجوع ونعطش إليه الآن. ليت إنساننا الداخلي يجوع ويعطش ليكون له الطعام والشراب المناسب له. لقد قال (المسيح) "أنا هو الخبز الذي نزل من السماء" (يو 6: 41)، هذا هو خبز الجياع. ليتنا نشتاق أيضًا إلى الشرب كالظمآ "لأن عندك ينبوع الحياة" (مز 36: 9).

5. لاحظوا بعد ذلك "طوبى للرحماء لأنهم يرحمون" افعلوا هذا يفعل بكم. عاملوا الآخرين بالرحمة فيرحمكم الله إنكم أغنياء وفي نفس الوقت فقراء، أغنياء في الأمور الزائلة وفقراء في الأمور الأبدية. إن الذي يستعطي منكم هو شحاذ وأنتم أيضًا تستعطون من الله. فمنكم يطلبون ومن الله أنتم تطلبون. كما تفعلوا بالذين يسألونكم يفعل الله بسائليه. أنكم مملوئين وفي نفس الوقت فارغين، املئوا الفراغ يشبعكم فيمتلئ فراغكم بكمال الله.

6. لاحظوا بعد ذلك "طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله." هذا هو نهاية حبنا، تلك النهاية التي بها نصير كاملين غير هالكين، فللطعام نهاية وللملابس نهاية، فنهاية الطعام استنفاذه، ونهاية الملابس كمالها بحياكتها. لكليهما نهاية ولكن نهاية أحدهما هلاكه ونهاية الآخر كماله.
ومهما فعلنا، مهما صنعنا خيرًا، مهما بلغ شغفنا أو رغبتنا الطاهرة، فإن هذه كلها لا نحتاج إليها بعد، عند معاينتنا لله. فماذا يطلب الإنسان ما دام الله حاضرًا؟ وماذا يشبعه إن كان الله لا يشبعه؟ إننا نتوق لرؤيته ونبحث ونلتهب شوقًا لمعاينته. من لا يريد ذلك ولكن لتنتبهوا إلى القول "طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله". زوِّدوا أنفسكم بهذا حتى تستطيعوا معاينته. لأنه حتى بالنسبة للجسد كيف ترغبون في رؤية الشمس بأعين متوعكة؟ لتكن أعينكم سليمة لتتمتعوا بالنور وإلا فإنها تتألم، هكذا لا يسمح للقلب غير النقي أن يعاين ما يراه القلب النقي. إنكم ستنعون وتُطردون بعيدًا ولا تعاينوا ذلك، لأنه طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله".
كيف سبق فعدد المطوّبين وأسباب تطويبهم، أعمالهم ومكافآتهم، استحقاقاتهم وجزاءاتهم، دون أن يقول قط "أنهم يعاينون الله"، "طوبى للمساكين بالروح لأن لهم ملكوت السموات، طوبى للودعاء لأنهم يرثون الأرض، طوبى للحزانى لأنهم يتعزون، طوبى للجياع والعطاش إلى البرّ لأنهم يشبعون، طوبى للرحماء لأنهم يرحمون" إنه لم يقل قط "أنهم يعاينون الله" ولكن إذ نصل إلى "نقاوة القلب" نجد الوعد برؤية الله. هناك سبب وجيه لذلك وهو أن القلب يحوي العيون التي تعاين الله، فيتحدث بولس الرسول عن هذه الأعين قائلاً: "إنارة عيون قلوبكم" . إنها تستنير الآن بالإيمان لأنه مناسب لضعفها، وأما فيما بعد فإنها تستنير برؤية الله لقوتها. "فإذا... نحن مستوطنون في الجسد فنحن متغربون عن الرب. لأننا بالإيمان نسلك لا بالعيان" (2 كو 5: 6-7). وإذا نسلك الآن بالإيمان ماذا يقال عنا؟ "فإننا ننظر الآن في مرآة في لغز ولكن حينئذ وجهًا لوجه" (1 كو 13: 12).

7. لا تسلموا بالتفكير في النظر إلى وجه جسدي، لئلا في شوقكم الملتهب نحو رؤيته تهيئون وجهكم الجسدي لرؤيته، وبهذا تبحثون عن وجه (جسدي) في الله. لكن إذا تصورنا الله روحًا على الأقل دون أن نتصوره جسديًا - هذا الموضوع الذي سبق معالجته بتوسع بالأمس إن كنت قد نجحت في إزالة تلك الصورة البشرية من قلوبكم كما من هيكل الله، إذا كان الرسول يعبر عن مضايقته من هؤلاء الذين "بينما هم يزعمون أنهم حكماء صاروا جهلاء أبدلوا مجد الله الذي لا يفنى بشبه صورة الإنسان الذي يفنى" (رو 1: 22-23). إن كان هذا قد دخل إلى أعماق أفكاركم، وامتلك قلوبكم الداخلية، إن كنتم تنفرون من هذا الكفر، وتحفظون لله هيكله نقيًا، إن كنتم تريدونه يأتي، ويجعل له مسكنًا فيكم، "تفطنوا في الرب بفطنة صالحة وأطلبوه ببساطة قلب" (حك 1: 1).
تنبهوا من هو هذا الذي تخاطبونه قائلين له بإخلاص" لك قال قلبي... وجهك يا رب أطلب" (لها رقم 7 في الهامش ولكن غير موجود هذا الرقم؟؟؟ ص40) لتطلب قلوبكم هذا فتقول "وجهك يا رب أطلب" لتبحثوا هكذا عنه، لأنكم تبحثون عنه بقلوبكم.
يتحدث الكتاب المقدس عن "وجه الله - ذراع الله - يديّ الله - قدميّ الله - كرسي الله - موطئ قدميه"، ولكن لا تفكروا في هذه كلها كأعضاء بشرية، لأنكم إن أردتم أن تكونوا هيكلاً لله فلتكسروا، تمثال البهتان. إن يديّ الله هي قوته، ووجهه هو معرفته، وقدميه هما حلوله، كرسي الله هو أنتم إن أردتم. لكنكم قد تتجاسرون فتنكرون أن المسيح هو الله. إنكم تقولون: "ليس كذلك".
هل تسلمون بهذا أيضًا أن المسيح "قوة الله وحكمة الله"؟ تجيبون: "نسلم بهذا".
اسمعوا إذن "روح البار كرسي الحكمة" (حك1). نعم لأنه ما هو كرسي الله سوى المكان الذي يسكنه. وأين يسكن الله إلا في هيكله؟ "لأن هيكل الله مقدس الذي أنتم هو" (1 كو 3: 17).
اسهروا في استقبالكم لله. "الله روح، والذين يسجدون لله فبالروح والحق ينبغي أن يسجدوا له" (يو 4: 24).
ليدخل تابوت العهد قلوبكم وليسقط داجون إن أردتم" (1 صم 5: 3).
لتصغوا الآن. ولتتعلموا أن تشتاقوا إلى الله. كونوا مستعدين لأن تتعلموا كيف ترون الله. إنه يقول "طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله". لماذا تعدوا أعينكم الجسدية لو كان الله يرى بواسطتهما، ذلك الأمر الذي لو كان كذلك لصارت رؤيتنا له محدودة بمكانٍ ما، لكن ذلك الموجود في كل مكان لا يحده مكان. إذن فلتنقوا ذاك الذي به ترون الله.

8. اسمعوا وافهموا لعلي أستطيع بنعمة الله أن اشرح ذلك لكم. ليعطينا بمعونته فهمًا لتلك الأعمال السابق تسميتها وجزاءاتها. كيف وهبت لنا جزاءات مناسبة للأعمال، لأنه في أي موضع جاء جزاء غير مناسب للعمل؟ فإذ يبدو المتضعين كأنهم غرباء عن أي مُلك قال "طوبى للمساكين بالروح لأن لهم ملكوت السموات". وإذ يسهل طرد الودعاء من أرضهم قال "طوبى للودعاء لأنهم يرثون الأرض". وهكذا فإن الباقي سهل ولا يحتاج إلى الإطالة في شرحه بل إلى مجرد الإشارة إليه. "طوبى للحزانى" وأي حزين لا يرغب في التعزية؟ إنه يقول "لأنهم يتعزون". "طوبى للجياع والعطاش إلى البرّ" وأي جائع أو ظمآن لا يبحث عن الشبع؟ "لأنهم يشبعون"."طوبى للرحماء" وما هو الرحيم غير ذلك الذي يريد أن يعامله الله بالرحمة فيفعل به ما يفعله هو بالفقير؟ "طوبى للرحماء لأنهم يرحمون"، إننا نجد لكل عمل الجزاء المناسب له، ليس هناك مكافأة غير متناسقة مع الوصية‍‍!
هذه هي الوصية أن تكون "مسكينا بالروح" والجزاء هو "ملكوت السموات"
الوصية هي أن تكون "وديعًا" والجزاء "أنك تملك الأرض".
الوصية هي أن "تحزن" والجزاء هو "أنك تتعزى".
الوصية هي أن "تجوع وتعطش" إلى البرّ والجزاء هو "أنك ستشبع".
الوصية هي أن تكون "رحيمًا" والجزاء هو "أنك ستُرحم".
وأيضًا الوصية هي أن تكون "نقي القلب" والجزاء هو "معاينتك لله".

9. لكن لا تفهموا هذه الوصايا وجزاءاتها هكذا بأن تظنوا عند سماعكم "طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله"، أن المساكين بالروح أو الودعاء أو الحزانى أو الجائعين والعطاشى إلى البرّ أو الرحماء لا يرونه. لا تظنوا بأن أنقياء القلب فقط هم الذين سيعاينوه بينما يحرم الآخرون من رؤيته. لأن هذه الصفات جميعها هي لنفس الأشخاص. أنهم جميعًا سيعاينوه، ولكن لا يعاينوه لأنهم مساكين بالروح أو ودعاء أو حزانى أو جياع وعطاش للبرّ أو رحماء بل لأنهم أنقياء القلب. هكذا مثل الأعمال الجسدية التي قد خصصت لها أعضاء جسدية كثيرة، فيقول قائل مثلاً "طوبى للذين لهم أقدام لأنهم يمشون، طوبى للذين لديهم أيدي لأنهم يعملون، طوبى للذين لهم صوتًا لأنهم يصرخون عاليًا، طوبى للذين لهم فمًا ولسانًا لأنهم يتحدثون، طوبى للذين لهم أعينًا لأنهم يرون، هكذا رتب إلهنا الأعضاء كما لو كانت للروح معلمًا ما هو مناسب لكل. فالاتضاع يؤهل لامتلاك ملكوت السموات، والوداعة تؤهل لامتلاك الأرض، والحزن للتعزية، والجوع والعطش إلى البرّ للشبع، والرحمة للحصول عليها، ونقاوة القلب لمعاينة الله.

10. كيف ننقي عيوننا إن كنا نرغب في معاينة الله؟ فمن لا يهتم ويسهر باحثًا عن الوسائل التي بها ينقي العيون التي تعاين ذاك الذي يشتاق إليه بحب عميق؟ عبَّر الكتاب المقدس عن هذا قائلاً: "إذ طهر بالإيمان قلوبهم" (أع 15: 9). الإيمان بالله ينقي القلب، والقلب النقي يعاين الله.
يقتبس أحيانًا بعض الخادعين لأنفسهم على تعريف الإيمان faith بالاعتقاد Believe، فإذ يعتقدون وهم بعد في حياة الشر يعدون أنفسهم برؤية الله وملكوت السموات. يقول الرسول يعقوب ضد هؤلاء في رسالته - في سخط وغضب ولكن في حب مقدس - "أنت تؤمن أن الله واحد" أنك تمدح نفسك لإيمانك، إذ ترى الكثيرين يعتقدون بوجود آلهة كثيرة، فتبتهج بنفسك لأنك تؤمن بإله واحد "حسنًا تفعل والشياطين يؤمنون believe ويقشعرون" (يع 2: 19)، فهل هؤلاء أيضًا يعاينون الله؟ إن أنقياء القلب هم الذين يعاينونه، ولكن من يستطيع القول بأن الأرواح الشريرة نقية القلب؟ ومع هذا فهم أيضًا "يؤمنون ويقشعرون".

11. كذلك ينبغي أن يكون هناك فارق بين إيماننا وإيمان الشياطين، لأن إيماننا ينقي القلب، وأما إيمانهم فيجعلهم مذنبين ويصنعون الشر، ومع ذلك يقولون لله: "ما لنا ولك" (مت 8: 29؛ مر 24: 1؛ لو4: 34). لعل عند سماعكم هذا تعلمون بأنهم لم يكونوا قد عرفوه. لقد قالوا "نحن نعرفك بن أنت ابن (قدوس) الله. هذا ما قاله بطرس أيضًا فمُدح وقاله الشيطان فوُبخ. كيف يحدث هذا رغم تشابه القول إلا لأن القلب كان مختلفًا؟ لذلك ينبغي أن نميز إيماننا غير مكتفين بالاعتقاد. فالاعتقاد لا يكفي ليكون إيمانًا ينقي القلب. لقد قيل "إذ طهر بالإيمان قلوبكم" ولكن بأي إيمان غير ذلك الإيمان الذي عرفه الرسول بولس قائلاً: "الإيمان العامل بالمحبة" (غل 5: 6). هذا الإيمان يميِّزنا عن إيمان الشياطين وإيمان فاسدي السيرة.
إنه يقول "الإيمان" وأي إيمان؟ "العامل بالمحبة". وذلك الإيمان الذي يرجو مواعيد الله ليس هناك أكثر دقة أو كمال من هذا التعريف ففي الإيمان توجد هذه الأمور الثلاثة:
ذاك الذي إيمانه عامل بالمحبة والذي يترجى مواعيد الله.
الرجاء أيضًا مشارك للإيمان، إذ بمقدار عدم رؤيتنا لما نعتقد به يكون الرجاء ضروريًا لئلا نفشل بسبب عدم رؤيتنا، ويأسنا من أن نراه. فعدم رؤيتنا يحزننا ولكن رجاءنا في الرؤية يعطينا عزاءًا. للرجاء موضع هنا وهو مشارك للإيمان.
أيضًا المحبة التي بها نشتاق ونجاهد من أجل الحصول على الشيء ونلتهب شوقًا ونجوع ونعطش. لذلك ينبغي أن نحصل عليها أيضًا. وبذا يكونوا ثلاثة (الإيمان والرجاء والمحبة). إن كان الإيمان قد عُرف بأنه العامل بالمحبة Love، فكيف لا تكون هنا محبة Charity ما دامت المحبة ليست إلا الحب Love.
زيلوا الإيمان فيزول اعتقادكم، انزعوا المحبة فتباد كل أعمالكم. فمن اختصاص الإيمان أن نعتقد، ومن اختصاص المحبة أن نعمل، فإن كنتم تعتقدون بدون أن تحبوا لا تنتظروا من أنفسكم أعمالاً صالحة، وإن صنعتم أعمالاً صالحة فإنكم تضيعونها كخدام تخشون العقاب، لا كأبناء محبين للبرّ. لذلك أقول أن الإيمان العامل بالمحبة ينقي القلب.

12. ولكن ما هي آثار هذا الإيمان حاليًا؟ إن عمل الإيمان بحسب شهادة الكتاب المقدس بدروسه المطولة ونصائحه المختلفة الوفيرة هو إنه يجعلنا" ننظر الآن في مرآة في لغز لكن حينئذ وجها لوجه" (1 كو 13: 12).
لا تعودوا بعد إلى التفكير فيه بوجه جسدي فكروا فيه بوجه قلبي فقط. اغصبوا قلوبكم بالقوة للتفكير في الأمور الإلهية، اطردوا الأمور التي تشبه الجسديات من أن تشغل أفكاركم. إن لم تستطيعوا القول "بأنه هو" فعلى الأقل تقولون "أنه ليس هو" . لأنه من يستطيع أن يقول هذا هو الله؟ إن هذا لا يحدث إلا عند رؤيتكم له، لأن ما ترونه لا ينطق به. لذلك يقول الرسول "اُختطف إلى الفردوس وسمع كلمات لا ينطق بها" (2 كو 12: 4). وإن كانت الكلمات التي سمعها لا ينطق بها فكم يكون هذا الذي كلماته هكذا؟ لذلك إن فكرتم في الله وجاءتكم الفكرة في صورة بشرية عجيبة وعظيمة جدًا، ونظرتم إلى هذا كأمر عظيم وجليل أمام فكركم فإنكم تكونون قد حددتم الله بحيز معين. إن حدث هذا فهو ليس الله فكيف يكون له وجه (جسدي)، لو لم تصنعوا حدودًا لها (للصورة)؟ إنكم تتصورون لأنفسكم جسدًا عظيمًا، ولكي ما يتميزوا بين أعضائه تصنعون له حدودًا، إذ بهذا تصنعون تصورًا جسديًا سخيفًا أنكم تصنعون جسدًا كبيرًا تضخمونه كلما أردتم تكريم الله. بل يضيف الآخرون إليه عظمًا ويجعلون بصورة أعظم من السابقة.
لكنكم قد تقولون: أننا قرأنا، وماذا قرأتم يا من لم تفهموا شيئًا؟ أخبروني ماذا قرأتم؟ لا تعود بعد كالطفل في فهمه للعبته. اَخبروني بما قرأتم: "السماء عرشي. والأرض موطئ قدمي" (إش 66: 1). لقد سمعتكم وقد قرأت أنا ذلك أيضًا. قد تظنون إذن لكم مصلحة فيما قرأتم واعتقدتم، فإنني اَعتقد أيضًا بما تقولونه. لنعتقد سويًا. ماذا أقول؟ لنبحث معًا. آه تمسكوا بما قرأتم واعتقدتم. "السماء عرشي (أي كرسي لأن عرشي "باليونانية" تعني كرسي) والأرض موطئ قدميّ. ألم تقرأوا جيدًا "من قاس السموات بالشبر" (إش 40: 12). أظنكم قرأتم هذا إذ تعرفونه وتعتقدون به ففي هذا الكتاب نقرأ كلا النصين ونعتقد بهما. فكروا قليلا وعلموني فإني أجعلكم معلمين لي وأنا اَستصغر أمامكم، أتوسل إليكم أن تعلموني "من هو هذا الذي يجلس على راحة يده" .

14. انظروا فقد رسمتم صورة وملامح لأعضاء الله من جسد بشري. وقد يعرض على تفكيركم أن هذا يوافق الجسد الذي منه نحن صورة الله. سأقبل هذا إلى لحظات حتى نتبصر في ذلك ونفحصه ونختبره وننقبه بالجدل. الآن إن كان هذا يبهجكم فلتسمعوا لي فيما قد سمعت لكم. يجلس الله في السماء ويقيسها بالشبر، ماذا؟ هل تتسع السماء بكونها كرسي لله وتضيق عند قياسها؟ هل يبقى الله محدودًا عند جلوسه بقدر راحة يده؟ لو كان الله كذلك فإنه لم يخلقنا على شبهه، لأن راحة يدنا أصغر بكثير من الجزء الذي نجلس به. ولكن إن كانت راحة يده تتسع عند جلوسه، فإنه لم يصنع أعضائنا على شبهه. ليست هنا مماثلة. ليخجل المسيحي من أن يقيم تمثالاً كهذا في قلبه. لهذا فلتفكروا في السماء إنها كل القديسين. لأنه يقال عن سكان الأرض "كل الأرض تسجد لك" (مز 66: 4)، فإن قلنا بحق عن كل سكان الأرض "كل الأرض تسجد لك"، فإننا نقول أيضًا يحق عن سكان السماء كل السماء تحملك، لأنه حتى القديسين الذين يقطنون الأرض يقطنون السماء بقلوبهم رغم أنهم يسيرون على الأرض بأجسادهم فليس باطلاً تنبيههم "ارفعوا قلوبكم" . فعند تذكيرهم بهذا يجيبون أنهم قد رفعوها. لم يقل باطلاً "فان كنتم قد قمتم مع المسيح، فاطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين الله، اهتموا بما فوق لا ما على الأرض" (كو 3: 1-2). فبمقدار اختلاطهم بالسماويات يحملون الله ويكونون سماء لأنهم كمرسى الله، وعندما يعلنون كلام الله فإن "السموات تحدث بمجد الله".

15. لتعودوا معي إلى الوجه القلبي وليكن مستعدًا، فالذي يحدثه الله هو داخلي فالآذان والأعين وكل بقية الأعضاء المرئية إما أنها أعضاء داخلية فتكون مكانًا لسكنى أو وسيلة لأمور داخلية، إنه الإنسان الداخلي الذي يسكنه المسيح الآن بالإيمان، وفيما بعد فيسكنه بحلول لاهوته، حينذاك ندرك ما هو العرض والطول والعمق والعلو. ونعرف محبة المسيح الفائقة المعرفة لكي تمتلؤا إلى كل ملء الله" (أف 3: 1-19).
إن كنتم تريدون الدخول إلى عمق هذه الكلمات استدعوا كل قواتكم لتدركوا العرض والطول والعلو والعمق.. لا تحوِّلوا تخيلاتكم إلى ما هو في حيز العالم، لأن هذا الحيز المدرك جسد متسع. انظروا فيما أحدثكم عنه إلى ذواتكم "العرض" هو الأعمال الصالحة، "الطول" هو المثابرة والمداومة على الأعمال الصالحة، العلو هو رجاءكم في البركات الخالقة، فمن أجل هذا العلو تؤمروا "ارفعوا قلوبكم". اصنعوا خيرًا وثابروا عليه من أجل جعالة الله احتسبوا الأمور الأرضية كلا شيء، لئلا عندما تُبلى الأرض بأي كارثة تقولون أنكم كنتم تعبدون الله باطلاً، وتصنعون الخير عبثًا وتثايرون على عمل الخير بلا فائدة فبعملكم الخير يكون لكم العرض، وبمثابرتكم عليه يكون لكم الطول. ولكن بحثكم عن الأمور الأرضية لا تأخذوا "الارتفاع" الآن فلتلاحظوا "العمق" إنه النعمة الإلهية في توزيعها الخفي بحسب إرادته. لأن من عرف فكر الرب أو من صار له مشيرًا" ((رو 11: 34)، أحكامك لجة عظيمة" (مز 36: 5).

16. هذا الحديث عن الأعمال الصالحة والمثابرة عليها والرجاء في الحصول على الجزاءات السابقة والتوزيع الخفي لنعمة الله بحكمة لا بغباوة، بدون أي خطأ لأنه يأخذ شخص بوسيلة وآخر بوسيلة أخرى، لأنه ليس عند الرب إلهنا ظلم" (أي 19: 7؛ رو 9: 14). أقول إن كنتم تفكرون حسنًا فلتطبقوا هذا أيضًا على صليب ربنا. لأن هذا الذي في سلطانه أن يحيا أو يموت لم يختار هذا النوع من الموت اعتباطًا. إن كان في سلطانه أن يموت أولاً يموت لماذا لا يكون في سلطانه أيضًا أن يموت بوسيلة أو أخرى، إن اختياره للصليب لم يكن اعتباطًا، ففيه يصلبكم للعالم.
العرض هو قطعة الخشب الأفقية التي في الصليب والتي بسطت عليها اليدان لتعلن عن الأعمال الصالحة. والطول هو قطعة الخشب التي تمتد من هذه القطعة (الأفقية) إلى الأرض، حيث صلب عليها الجسد وثبت عليها منتصبًا معلنًا عن المثابرة. "العلو" هو الجزء أعلى القطعة الأفقية البارزة فوق الرأس وهي تعلن الرجاء في الأمور السابقة، وأين "العمق" إلا ذلك الجزء الثبت في الأرض؟ لأنه هكذا يحدث توزيع النعمة سرًا، إنها لا ترى في ذاتها ولكنها تحمل كل ما هو مرئي.
إن أدركتم هذه الأمور جميعها ليس بمجرد فهمًا بل وبالعمل بها أيضًا "حسن الفطنة لكل الذين يعملون بها" (مز 110: 1)، لذلك إن استطعتم أن تجاهدوا للحصول على معرفة "محبة المسيح الفائقة المعرفة". إن كنتم قد حصلتم عليها "لكي تمتلؤا إلى كل ملء الله" (إش 4: 19). حينئذ يتم "وجهًا لوجه" الآن ستمتلئوا إلى كل ملء الله، هذا لا يعني إن الله سيمتلئ منكم بل أنتم تمتلئون من الله.
ابحثوا إذن إن كنتم تستطيعون ذلك بأي وجه جسدي. أزيلوا من أفكاركم هذه التفاهات. ليلقي الطفل لعبته ويتعلم أن يتمسك بأمور أعظم ففي أمور كثيرة لسنا إلا أطفالاً ولكن إذ يسمو عن حالتنا التي نحن فيها نكون قد طبعنا على التقدم "اتبعوا السلام مع الجميع والقداسة التي بدونها لن يرى أحد الرب" (عب 12: 14)، لأنه بهذا يتنقى القلب، لأن فيه ذلك الإيمان "العامل بالمحبة" من ثم طوبى لأنقياء القلب لأنهم يعاينون الله".

fr lukas rasmi
عضو مميز
عضو مميز


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عظة الجبل

مُساهمة من طرف sausan في الأحد يناير 29, 2012 9:22 pm

اليوم احتفلت الكنيسة في مدينة طبريا بعيد التطويبات علي الجبل الذي وقف عليه السيد المسيح ليلقي عظته امام الجموع فدنا إليه تلاميذه , فشرع يعلمهم قال:
طوبى لفقراء الروح فان لهم ملكوت السموات
طوبى للودعاء . فإنهم يرثون الارض
طوبى للمحزونين,فإنهم يعزون
طوبى للجياع والعطاش إلى البر فإنهم يشبعون
طوبى للرحماءفإنهم يرحمون
طوبى لأطهار القلوب فإنهم يشاهدون الله
طوبى للساعين الى السلام , فإنهم أبناء الله يدعون
طوبى للمضطهدين على البر , فإنا لهم ملكوت السموات
طوبى لكم إذا شتموكم واضطهدوكم, وافتروا عليكم كلّ كذب من أجلي , إفرحوا وابتهجوا :إنَّ أجركم في السماء عظيم...29كانون ثاني سنة :2012

sausan
عضو جديد
عضو جديد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى