الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ماير
Admin
Admin
http://elsalah.forumotion.com

تأملات للبابا بندكتيوس السادس عشر - الرّب سلام.

في الأحد يوليو 18, 2010 11:57 pm
تأملات للبابا بندكتيوس السادس عشر - الرّب سلام.

في إعطائه سلامه لخاصّته، جلّ ما كان يقوم به يسوع هو وداعهم قبل الذهاب إلى ظلمة بستان الزيتون الداكنة... ولكن هذا السلام كان وداع يسوع الأخير قبل أن ينطلق في مسيرته على درب الصليب. هذا السلام كان أكثر من مجرّد كلام عادي. فلا يُعقَل أن يكون يسوع، وهو على طريقه إلى الصليب، قد تمنّى بطريقة سطحية لصحبه حياةً هنيئةً ومريحة في غيابه. ولا يُعقَل أيضاً، وهو على وشك أن يحمل الخلاص إلى العالم من خلال اختباره أقسى العذابات البشرية وأحلكها، أن يكون قد أراد لتلاميذه أن يعيشوا سلام النسيان. فالسلام الحقيقي ينبع من التحرر من الأكاذيب المريحة وقبول العذاب. أما الكبت فهوأكثر أسباب المرض العقلي شيوعاً، ولا يكون التعافي إلا في النزول إلى أعماق عذاب الحقيقة. غير أن العلماء النفسيين يعجزون عن إطلاعنا على ماهية هذه الحقيقة وعلى ما إذا كانت مجدية في نهاية الأمر. إن العبارتين الليتورجيتين: "الرب معكم" و"السلام معكم" متساويتان يمكن استخدام أياً منهما دونما تمييز بينهما، وذلك لسبب وجيه. فالرب نفسه سلام. وهو لم يلجأ فقط إلى الكلمات عندما ودّع صحبه. هو الذي تعذّب على الصليب وتغلّب على الكذب وعلى البغض المتأصل في الجنس البشري، كان السلام بذاته. هو نفسه انتصر على الصليب وهو في إعطاء سلامه لم يعطِ شيئاً وحسب، بل أعطى ذاته. إن الرب يعطي نفسه لخاصّته ذبيحة سلام. وهو يضع نفسه بين أيديهم... لذا علينا أن نسأله أن يعلّمنا كيف نحتفل بالإفخارستيا بصدق وكيف نستقبل الحقيقة التي هي الحبّ ونصير، من خلاله، أبناء سلام.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى