الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ماير
Admin
Admin
http://elsalah.forumotion.com

تأملات للبابا بندكتيوس السادس عشر - كرسي بطرس.

في الأحد يوليو 18, 2010 11:43 pm
تأملات للبابا بندكتيوس السادس عشر - كرسي بطرس.

كان بطرس أول من عَمَدَ، بإسم الرسل، إلى إعلان الإيمان حين قال: "أنتَ المسيح ابن الله الحيّ" (متى ١٦: ١٦). وهذا ما تقتضيه مهمة خلفاء بطرس كلهم، أن يكونوا روّاد إعلان الإيمان بالمسيح، إبن الله الحيّ. فكرسيّ روما هو في المقام الأوّل منبرٌ لإعلان قانون الإيمان هذا. ومن أعلى هذا الكرسي، يتعيّن على أسقف روما أن يردّد باستمرار: "المسيح هو الرب" كما كتب بولس في رسالته إلى أهل روما (روم ١۰: ٩) وإلى أهل قورنتس (١كور ١٢: ٣). فإلى أهل قورنتس يشدد ويقول: "قد يكون في السماء أو في الأرض ما يُزعم أنهم آلهة وكثير من الأرباب، وأما عندنا نحن، فليس إلا إلهٌ واحدٌ هو الآب... وربٌ واحد وهو يسوع المسيح، به كان كل شيء وبه نحن قائمون" (١كور ٨: ٥). إن كرسي بطرس يُلزم صاحبه بأن يقول، كما فعل بطرس في وقت كان التلاميذ فيه في زمن محنة، يوم أراد الكثيرون الذهاب في طريقهم: "ربِّ، إلى من نذهب وكلام الحياة الأبدية عندكَ! نحن آمنّا بك َوعرفنا أنك قدّوس الله" (يو ٦: ٦٨ وما يليه). إن كل من يجلس في كرسي بطرس عليه أن يتذكّر كلمات الرب إلى سمعان بطرس في العشاء الأخير حين قال: "وأنتَ ثبّت إخوانكَ متى اهتديتَ" (لو ٢٢: ٣٢). وعلى المسؤول عن السدّة البطرسية أن يعي أنه إنسان ضعيف وواهن، شأن قواه الضعيفة والواهنة، وأنه بحاجة دائمة إلى التطهر والإرتداد. ولكنه يمكن أن يدرك أيضاً أنه يستمدّ من الله القوة لتثبيت إخوانه في الإيمان ولإبقائهم متحدين في الإعتراف بالمسيح المصلوب والقائم من بين الأموات.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى