الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ماير
Admin
Admin
http://elsalah.forumotion.com

تأملات للبابا بندكتيوس السادس عشر - إنكار وجود الخطيئة.

في الأحد يوليو 18, 2010 11:36 pm
تأملات للبابا بندكتيوس السادس عشر - إنكار وجود الخطيئة.

يعجز الإنسان المعاصر عن أخذ فكرة وجود الخطيئة بالتحديد على محمل الجدّ. وبفعل هذا الرفض لمفهوم الخطيئة، فأحداً لا يشعر اليوم بأنه معنيّ بما يورده الإنجيل من أن البيّنة الحقيقية على طبيعة يسوع الإلهية تكمن في قدرته على غفران الخطايا. فمعظم الناس لا ينكرون وجود الله صراحةً، بيد أنهم لا يؤمنون بأن له أهمية تُذكَر في جوهر حياة الإنسان. فبالكاد نلفي أحداً يعتقد اليوم بأن مآثم البشر قد تهمّ الله إلى حدّ أن يعتبرها مخطئةً ومسيئةً بحقّه، فيستنتج أنه هو وحده من يجب أن يغفرها. وقد ذهب اللاهوتيون أنفسهم إلى طرح إمكانية استبدال فعل الإعتراف بالخطايا بأحاديث مع علماء النفس والإجتماع ورجال القانون. فلا وجود للخطيئة حقيقةً بنظرهم. بل هناك فقط مشاكل يمكن معالجتها بمساعدة الخبراء والأخصائيين. لقد اختفى مفهوم الخطيئة، ومعه فعل المسامحة، وما هذا الإختفاء إلا اختفاء للإله الذي لا ينفك يلتفت إلى البشر. إزاء هذا الواقع، جلّ ما يستطيعه المسيحيون هو اللجوء إلى الإنجيل، وهو قادر على منحنا الشجاعة للنفاذ إلى الحقيقة. فوحده الحق يحرّرنا. ولكن الحقيقة تشير إلى وجود الإثم وإلى أننا نحن ذاتنا آثمون. والحقيقة الجديدة التي حملها المسيح هي أن مقابل الخطيئة هناك أيضاً غفران يأتينا ممن له القدرة على الغفران. والإنجيل يحضّنا إلى قبول هذه الحقيقة. فالله موجود. والخطيئة موجودة شأنها شأن الغفران. ونحن بحاجة إلى هذا الغفران إن لم نرد أن نلتجئ إلى رياء الأعذار ونقضي على ذاتنا... فحيث يكون الغفران، هناك أيضاً يكون الشفاء.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى