الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ماير
Admin
Admin
http://elsalah.forumotion.com

تأملات للبابا بندكتيوس السادس عشر - المسامحة كإعادة إعتبار للحقيقة.

في الأحد يوليو 18, 2010 11:29 pm
تأملات للبابا بندكتيوس السادس عشر - المسامحة كإعادة إعتبار للحقيقة.

إنّ يسوع يوافق مع الجميع على الأمور كافة، ويسوع من دون غضبه المقدس، ومن دون الحقيقة بقساوتها والحب الصادق الحقيقي ليس يسوع الذي نعرف والذي يصفه الكتاب المقدس، بل مجرد رسم كاريكاتوري مثير للشفقة. ومفهوم إنجيل لا يفلح في نقل حقيقة غضب الله لا علاقة له بإنجيل الكتاب المقدس. فالمسامحة الحقيقية مسألة مختلفة تمام الإختلاف عن التساهل الواهن. فالمسامحة متطلّبة وتحتاج إلى توافر طرفين، أحدهما الشخص الذي يسامح والآخر الذي يُسامَح، يقومان بما يقومان به بكل عقلهما وقلبهما. أما يسوع يعاقب على كل شيء فهو يسوع من دون الصليب، لأنه لن يحتاج إذذاك عذاب الصليب ليخلّص البشرية. في الواقع، ثمة توجّه متزايد إلى نفي مفهوم الصليب من اللاهوت ليُصار إلى إعادة تفسيره كمجرد سوء طالع مزعج أو كحدث سياسي بحت. وأما الصليب كرمز للمصالحة ووسيلة مسامحة وخلاص، فهو يتعارض مع نمط تفكير حديث معيّن. ففقط عندما تُفهَم العلاقة بين الحقيقة والمحبة حق المعرفة يمكن فهم الصليب بمعناه اللاهوتي الحق. فالمسامحة متّصلة بالحقيقة. لذا، فهي تفترض صليب الإبن وارتدادنا. والمسامحة، في الحقيقة، هي إعادة اعتبار للحقيقة، وتجديد الذات، والإنتصار على الأباطيل المتربصة في كل خطيئة؛ والخطيئة هي بطبيعتها ابتعاد عن حقيقة طبيعة الذات وبالتالي، عن حقيقة إله الخلق.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى