الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ماير
Admin
Admin
http://elsalah.forumotion.com

تأملات للبابا بندكتيوس السادس عشر - تجارب يسوع.

في الأحد يوليو 18, 2010 10:31 pm
تأملات للبابا بندكتيوس السادس عشر - تجارب يسوع.

يمكن فهم تجربة يسوع كقبول لتجربة آدم الأولى وتغلّب عليها... فتعرّض يسوع للتجربة يشكل جزءاً أساسياً من إنسانيته وجزءاً من نزوله إلى منزلتنا، إلى أعماق حاجتنا... والتجارب المصوَّرة بخطوط عريضة تعود وتحدث بشكل ملموس في مراحل محددة من حياة يسوع. فبعد تكثير الخبز، يرى يسوع أن الحشود تهمّ باختطافه لتقيمه ملكاً، فيبتعد ويعود وحده إلى الجبل (يو ٦: ١٥). وهو كذلك يقاوم تجربة التماثل مع المعجزات التي يجترحها، ما يهدد بمناقضة تعاليمه- ومهمته الحقيقية (مر ١: ٣٥-٣٩). وعندما يحاول بطرس، بعد إعلانه أن يسوع هو ابن الله، أن يثنيه عن سلوك درب الآلام، ينهره الرب بالكلمات ذاتها التي نسمعها في ذروة رواية التجربة هذه وفي ختامها فيقول له: "سِر خلفي، يا شيطان" (مر ٨: ٣٣). وعليه، فرواية التجربة تلخّص مجمل نضال يسوع: فهي تتناول طبيعة رسالته، وفي الوقت عينه إعادة الترتيب الصحيحة للحياة البشرية وكيفية أن يكون المرء إنساناً، ودرب التاريخ. وهي أخيراً تبحث في ما هو مهم حقاً في حياة الإنسان. وهذا الأمر الأخير، هذا الأمر الحاسم هو أولية الله. فأصل كل تجربة يكون في إقصاء الله عنّا حتى يبدو وكأنه أمر ثانوي مقارنةً بكل الأولويات الملحة في حياتنا. فأن نعتبر أنفسنا وحاجاتنا ورغباتنا الآنية أهمّ منه، تلك هي التجربة التي تحدق بنا باستمرار. فبذلك ننكر لله ألوهيته ونصيّر أنفسنا أو بالأحرى القوى التي تهدّدنا مكان إلهنا.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى