الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

يا معين

في الجمعة يوليو 09, 2010 12:57 pm

يا مُعين من ليس له مُعين


" أنا أعينك ، يقول الرب " ( إش 41 : 14 )


+ أيها الوحيد ، أيها المريض ، أيها الكهل ، أيها العجوز ، أيها الضعيف الروح ، أيها المسكين ، أيها اليتيم ، أيتها الأرملة .

هذا وعد أكيد من الله لك : " وهو المُعين لكل من ليس له مُعين ، ورجاء لكل من ليس له رجاء ، ميناء الذين فى بحر عاصف "



+ فعندما ينفض الكل من حولك ، وعندما يتركك الشريك ويرحل إلى العالم الآخر ، أو يغضب بسبب عدم الحكمة ، أو عدم الإحتمال .



+ وعندما يتزوج كل الأبناء ، وتعيش وحدك ، ثق أنك لستَ وحدك ، لأن مُعينك القوى والدائم موجود معك ، وإلى جوارك فى وحدتك وآلامك ، ويشاطرك الرب أحزانك ، فتزول أو تخف .



+ وقال القديس بولس الرسول : " إن كان الله معنا ، فمن علينا " ( رو 8 : 31 ) ؟



+ وقد شاهد وشهد داود ، لمعونة الرب ، بعدما تخلّى عنه الأهل ، والأبناء ، والأصدقاء والأقرباء والزملاء ، وقال :

· " الرب حصن حياتى ممن أرتعب ؟! إن نزل علىّ جيش ، لا يخاف قلبى ، إن قامت علىّ حرب ، ففى ذلك أنا مُطمئن ..... إن أبى وأمى قد تركانى ، والرب يضُمنى ( إلى صدره الحنون ) .... " ( مز 27 : 1 – 10 ) .



· " عونى ومُنقذى أنت " ( مز 40 : 17 ) .

· " معونتى من عند الرب " ( مز 121 : 2 ) .

· " وأنت يارب أعنتنى وعزّيتنى " ( مز 16 : 17 ) .



+ وهذه وعود الرب لكل قلب مُحب له :



· " يرسل لك عوناً من قدسه " ( مز 20 : 2 ) .

· " يذخّر معونة للمستقيمين " ( أم 2 : 7 ) .

· " لا تخف لأنى معك ، قد أيدتك ، وعضدتك ( شجعتك وسندتك ) .. يكون محاربوك كلاشئ وكالعدم ، لأنى أنا الرب إلهك ، القائل لك : لا تخف أنا أعينك " ( إش 41 : 10 – 13 ) .

· " الرب مُعين لى ، فلا أخاف ماذا يصنع بى الإنسان " ( عب 13 : 6 ) .

· " إنى أنا معك ، فلن يقع بك أحد ليُؤذيك " ( أع 18 : 10 ) .

· " معه أنا فى الضيق ، أُنقذه وأمجده " ( مز 91 : 15 ) .



+ ويسأل الرب الذين لا يلجأون إليه ، طلباً للمعونة اللازمة فى الشدة ، فيقول : " إلى من تهربون ( طلباً ) للمعونة ؟! " ( إش 10 : 3 ) .



+ فالبشر ليس عندهم " عون " حقيقى ، وقد يسمعون شكواك ، وربما يسخرون أو ينتقدون أو يوبخون فقط !! .



+ ولكن كل من إلتجأ إلى الرب ، وجد عنده المعونة العاجلة ، أو الآجلة ، ووجد عنده الحلول الكاملة لأصعب المشاكل ، لأنه لا يعسُر عليه شئ بالطبع .

" وطوبى لمن إله يعقوب مُعينه " ( مز 146 : 5 ) .
اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى