الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

تكفيك نعمتي

في الجمعة مايو 07, 2010 1:42 pm
تكفيك نعمتي
من جهة هذا تضرعت إلى الرب ثلاث مرات أن يفارقني. فقال لي: تكفيك نعمتي، لأن قوتي في الضعف تُكمَل ( 2كو 12: 8 ، 9)
تضرع بولس إلى الرب ثلاث مراتٍ حتى تفارقه الشوكة الموجودة في جسده، واستجاب الرب لصلاة بولس، لكن ليس كما أمَل. فكأنما أجابه هكذا: ”لن أنتزع الشوكة، ولكني سأفعل ما هو أفضل. إني سأعطيك نعمة لتتحملها. واذكر يا بولس أني، وإن لم أُعطك ما طلبت تمامًا، لكني معطيك ما تحتاج إليه أكثر. إنك بحاجة إلى قوتي وسلطاني ليرافقا كرازتك، أ ليس كذلك؟ حسنًا، إن أفضل طريقة لتحقيق ذلك هي أن تكون ضعيفًا“.

هذه كانت إجابة الله لصلاة بولس التي كررها ثلاث مرات، وما تزال هي إجابة الله لشعبه المتألم على نطاق العالم. إن الأفضل من إزالة التجارب والآلام هو مرافقة ابن الله فيها، وضمانة قوته ونعمته المقوّية. ولنلاحظ ما يقول الله: «تكفيك نعمتي». فليس علينا أن نطلب إليه أن يجعل نعمته كافية. فإنها كافية فعلاً، واللافت أن صيغة الفعل ”تكفيك“ هي المضارع المستمر.

والرسول يستريح على جواب الرب، فيقول: «بكل سرور أفتخر بالحري في ضعفاتي، لكي تحلِّ عليَّ قوة المسيح» (ع9). فعندما شرح الله الحكمة من وراء ما فعل، كان موقف بولس من الجوهر آنذاك مُعبرًا عما يريد. ومن هنا، عوضًا عن التذمر والاعتراض من جراء الشوكة، أخذ يفتخر بالحري في ضعفاته. إنه الآن يريد أن يجثو على ركبتيه ويشكر الله لأجل تلك الضعفات. إنه يحتملها بسرور ما دام ذلك يؤول إلى حصوله على قوة المسيح.

فلسفة العالم تقول: ”ما لا يمكن شفاؤه، فينبغي احتماله“. أما شهادة بولس المُشعّة فتقول: ”ما لا يمكن شفاؤه، يمكن التمتع به، إني أُسرّ بالضعفات والشتائم والضرورات والاضطهادات“. لقد أثبت أن نعمة الله مدهشة لدرجة أنه رحَّب حتى بالفرص التي تدفعه لأن يعتمد على ملئها. «فبكل سرور أفتخر ... لذلك أُسرُّ (بشوكتي)». إن الإيمان المنتصر يصنع أروع باقات الورد من النفايات التي يسمح الله بها في الحياة. في الحالات الطبيعية يستحيل علينا أن نُسرّ بذلك النوع من الاختبارات: «الضعفات والشتائم والضرورات والاضطهادات والضيقات» (ع10). لكن المفتاح لفهم هذا، نجده في العبارة «لأجل المسيح». فيجب أن نكون مستعدين، لأجل المسيح ولأجل إذاعة إنجيله، لاحتمال
الأشياء التي لا نتحملها عادةً لأجل نفوسنا أو لأجل أحبائنا
اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى