الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

القصد الروحي

في الجمعة أبريل 30, 2010 10:56 am
القصد الروحي
يا مرائي أخرج أولاً الخشبة من عينك. وحينئذ تُبصر جيداً أن تُخرج القذى من عين أخيك ( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])
لم يقصد الرب بكلماته المُسجلة في موعظة الجبل (مت5-7) أن يقول لتلميذه "خليك في حالك" أو "مش شغلك" فالمحبة الأخوية تحتم علينا إصلاح الأخ المخطئ. ورسالة يعقوب التي حذرتنا أكثر من غيرها من انتقاد الأخوة أو إدانتهم لا تُختم إلا بهذا التحريض الثمين "أيها الأخوة، إن ضل أحد بينكم عن الحق فرَّده أحد، فليعلم أن مَنْ ردّ خاطئاً عن ضلال طريقه يخلِّص نفساً من الموت، ويستر كثرة من الخطايا(يع 5 : 19و20"

كلا، ليس المطلوب أن نرى الشر في إخوتنا فنغمض عيوننا لنريح ونستريح. في هذا يقول الناموس لا تبغض أخاك في قلبك. إنذاراً تنذر صاحبك ولا تحمل لأجله خطية" (
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) ومنه نفهم أن عدم إنذار الأخ المخطئ هو البغضة الحقيقية وليس العكس. فماذا تقول عن شخص رأى الدخان يتصاعد من نافذة جاره، وانتظر لعل النار تخمد من ذاتها، أو لعل صاحبه يكتشف النار بنفسه؟! أليس السكوت في هذه الحالة يُعتبر اشتراكاً في الذنب؟!

لكن تُرى مَنْ هو الشخص الروحي الذي يصلح لمعالجة أخطاء إخوته؟ أليس هو الشخص الذي تدرب في خلوته الفردية مع الرب ألاّ يستخف بخطاياه الشخصية؟ إن الشخص الروحي، الذي لا يشفق مع نفسه، والذي يحكم على ذاته في نور محضر الله، هو الذي يملك البصيرة الروحية لعلاج أخيه.

وبحكمة اختار الرب هذا التشبيه: إخراج القذى من العين. فإن العين هي أكثر الأعضاء حساسية. والتعامل معها يحتاج إلى طبيب ماهر لا إلى جزار. نعم فنحن عندما نذهب لنصلح خطأ ما في أحد إخوتنا، علينا أن ندرك أننا نلمس نقطة حساسة جداً، وإصلاحك إياها يحتاج إلى منتهى الحذر والرقة واللطف معاً، وإلا فإن الضرر الممكن أن يحدث هو ضرر كبير وخطير أكبر بكثير من وجود القذى في العين!

لكن قبل إخراج القذى من عين الأخ، يلزمنا أولاً شيء آخر. يقول الرب "أخرج أولاً الخشبة من عينك". ولكي نزيل الخشبة من عيوننا نحتاج إلى وقفة طويلة أمام مرآة الكلمة، وتطبيق كلمة الله على أنفسنا بتأنٍ وصبر، وبعد ذلك أن نغتسل في مائها .
اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى