الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ماير
Admin
Admin
http://elsalah.forumotion.com

أقوال القديس أغسطينوس عن أن موت المسيح وقيامته مثالاً لإنساننا الخارجي

في الإثنين مارس 29, 2010 1:51 am
أقوال القديس أغسطينوس عن أن موت المسيح وقيامته مثالاً لإنساننا الخارجي

1 مرة أخري فإن موت جسد الرب يحوي مثالاً لموت إنساننا الخارجي باحتماله الكثير ما أعلنه السيد لتلاميذه أن يحتملوه بغير خوف ممن يقتلون الجسد دون أن يكون لهم القدرة على قتل النفس "مت28:10".

لهذا يقول الرسول (أكمل نقائص شدائد المسيح في جسمي) كو24:1".

2- وقيامة جسد الرب تحوي مثالاً لقيامة إنساننا الخارجي إذ يقول لتلاميذه (جسوني وانظروا فإن الروح ليس له لحم وعظام كما ترون لي) " لو39:24".

وإذ لمس واحد من تلاميذه آثار جروحه أعلن قائلاً (ربي وإلهي! ) "يو28:20".

لقد كانت سلامة جسده ظاهرة وهذا يظهر من قوله لتلاميذه (ولكن شعرة من رؤوسكم لا تهلك) "لو18:21".

كيف نفسر هذا؟! إنه قال (لا تلمسيني لأني لم أصعد بعد إلي أبي) ومع ذلك سمح لتلاميذه قبل صعوده أن يلمسوه فعلاً؟..!

أنه يرفض اللمس أعلن عن سر قيامة الإنسان الداخلي بالنسبة لنا وبقبوله اللمس أظهر مثالاً لقيامة إنساننا الخارجي...

فما حدث مع الرب كان مثالاً لما تكون عليه أجسادنا في القيامة المقبلة إذ يقول الرسول (المسيح باكورة ثم الذين للمسيح في مجيئه "1كو23:15.

ويقول في موضع أخر (الذي سيغير شكل جسد تواضعنا ليكون على صورة جسد مجده "في21:3". (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). إذاً لقد قدم مخلصنا موته المفرد لأجل خلاصنا من موتنا المزدوج. وقدم مخلصنا قيامته المفردة لأجل قيامتنا المزدوجة.

هذا ما صنعه علاجاً مناسباً، من جانب سري يخص إنساننا الداخلي، وكمثال يخص إنساننا الخارجي

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى