الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

حمل تولبار الصلاح
toolbar powered by Conduit
تابعونا على الفيس وتويتر
FacebookTwitter
المواضيع الأخيرة
» قصة الملائكة يكتبون
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:39 pm من طرف aziz sabbah

» قصة للقديسفيليبو نيري
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:35 pm من طرف aziz sabbah

» كتب كاثوليكية متفرقة بصيغة الوورد وال بي دي اف
السبت أكتوبر 01, 2016 3:02 pm من طرف rady massry

» قوعد السعادة السبعة
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:55 pm من طرف aziz sabbah

» هل انت مسيحي حقيقي
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:37 pm من طرف aziz sabbah

» لماذا نقبل يد الكاهن
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 7:50 pm من طرف aziz sabbah

» عيد مريم البتول
الخميس سبتمبر 08, 2016 7:57 pm من طرف aziz sabbah

» كل المزامير مرتلة بصوت الاب منصول لبكي
الأحد سبتمبر 04, 2016 12:34 am من طرف andoona

» دموع التوبة
الثلاثاء أغسطس 23, 2016 2:38 pm من طرف aziz sabbah

» عيد قلب مريم الطاهر
الإثنين أغسطس 22, 2016 8:28 pm من طرف aziz sabbah

» قصة اليوم
السبت أغسطس 20, 2016 8:00 pm من طرف aziz sabbah

» صلاة ليسوع المسيح
السبت أغسطس 13, 2016 4:32 pm من طرف خليل ميخائيل طربيه

زوار المنتدى
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصلاح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصـــــلاح على موقع حفض الصفحات


جميع الحقوق محفوظة لـ{الصلاح}
 Powered ELSALAH ®{elsalah.forumotion.com}
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

ملاك كنيسة ساردس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملاك كنيسة ساردس

مُساهمة من طرف ماير في الثلاثاء مارس 16, 2010 2:46 am

ملاك كنيسة ساردس
"أن لك اسما انك حى وأنت ميت"
( رؤ 3 : 1)


مقدمة



أعتقد أن الكثيرين منا يعلمون أن هناك رأيين مشهورين فيما يتصل بالكنائس السبع فى سفر الرؤيا ، هما الرأى التتابعى ، والرأى المعاصرى ، .. أما الرأى التتابعى فهو الذى يصور الكنائس السبع رموزاً وإشارات لتاريخ الكنيسة كله على الأرض ، والمراحل المتعاقبة التى تمر بها ، والعصور المختلفة التى ستتحول إليها ، فأفسس عند هذا الرأى تمثل العصر الرسولى ، وسميرنا تمثل عصر الاستشهاد ، وبرغامس تمثل الكنيسة عندما أصبح قسطنطين امبراطوراً ، وأضحت الديانة الرسمية ، وثياتيرا تشير إلى الضلالات التى دخلت إلى الكنيسة لتأخذ مركز القيادة الكاملة فيها، وساردس تتحدث عن الظلمة الرهيبة التى ضربت على الكنيسة حتى ظهور الإصلاح، وفيلادلفيا تكشف عن النهضة العظيمة التى قامت فى الكنيسة فى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر وحركة الإرساليات العظيمة، وكنيسة لاودكية ، هى كنيسة الفتور الشامل فى الوقت الحاضر !! .. أما الرأى المعاصر ، فهو يشير إلى أن الكنائس السبع موجودة دائماً فى كل العصور ، وكانت موجودة فى وقت الرائى ، وستبقى ظاهرة فى كل عصر فى الكنائس المختلفة على وجه الأرض !! .. ومع أننا لسنا بصدد تفضيل رأى على رأى ، إلا أنك لا تستطيع فعلا أن ترى ساردس على صورتها الحقيقية إلا إذا قارنتها بالكنيسة فى العصور الوسطى التى سادها الظلام ، والتى أصبح فيها البابوات أعلى من الأباطرة والملوك إلى درجة أن أحد الملوك وقد حرمه البابا ، وقف ثلاثة أيام أمام بابه حافى القدم عارى الرأس حتى يأذن له بالدخول ، ويرفع عنه قرار الحرمان ، والكنيسة مع هذا المجد العالمى غارقة فى الضلال والضياع ، كان ملاك كنيسة ساردس القديم صورة غريبة وعجيبة ، لهذا النوع من الحياة ، والتى هى زمام السيد الموت بعينه ، ولذا يحسن أن نتابع هذا الملاك فيما يلى :



ملاك كنيسة ساردس الحى الميت



كان هذا الملاك محسوداً ومضبوطاً من الجميع ، لقد بدت الحياة فى ظاهرها كما لو أنه يتمتع بها إلى أبعد الحدود ، ولم يدر أنه فى نظر الحق لا يزيد عن جثة مكفنة فى تابوت ، قد يكون الكفن من أفخر أنواع الأقمشة ، والتابوت مرصعاً بالجواهر ، .. ومن المتصور أن ملاك كنيسة ساردس سمع المديح من الناس إلى درجة أنه لم يععد يحتمل نفسه ، ولا أود أن أذهب فى هذا الصدد إلى حد المغالاة التى ذهب إليها الكسندر هوايت ، وهو يرى هذا الملاك محسوداً من ملائكة الكنائس الست الأخرى ، لكنه مهما يكن التصور ومهما يكن وصف الدنيا بأكملها له ، فإن المسيح لا يتأثر بأى وصف أو يغير فكره بناء على ما يجمع عليه أغلب الناس أو أعظمهم أو أحكمهم على الإطلاق ، وهو يجرد هنا الرجل من كل مديح ، ولا يرى فيه البتة ، ما يراه الآخرون فيه ، بل هو الإنسان الذى سمح للعالم أن يدخل إليه وإلى كنيسته حتى النخاع ، ولم يعد هناك أدنى فارق بينه وبين العالم على الإطلاق ، .. قال السيد المسيح فى صلاته الشفاعية وهو يفرق بين الكنيسة والعالم : « أنا قد أعطيتهم كلامك والعالم أبغضهم لأنهم ليسوا من العالم كما أنى أنا لست من العالم . لست أسأل أن تأخذهم من العالم بل أن تحفظهم من الشرير . ليسوا من العالم كما أنى أنا لست من العالم . قدسهم فى حقك . كلامك هو حق . كما أرسلتنى إلى العالم أرسلتهم أنا إلى العالم » ( يو 17 : 14 - 18 ) .. كانت جريس ونج فتاة مسيحية صينية تطلب العلم فى الولايات المتحدة ، وقد تحدثت ذات مرة إلى زميلة أمريكية فقالت : هل تسمحين لى أن أسأل ما هو الذى يدل على أنك عضو فى كنيسة المسيح .. فقالت لها الزميلة : إن عائلتنا على الدوام من أعضاء الكنيسة . فقالت الصينية : ولكنى أريد أن أفهم الفرق بينكم وبين الآخرين . نحن فى الصين توجد فروق تميزنا عن غيرنا من الوثنيين . فنحن لا نتعاطى الأفيون ولا نقامر أما أنتم فلا شئ يفرقكم البتة عن العالم ، إذ أنكم تشربون وتدخنون وتلعبون الورق مثل أهل العالم تماماً ولا أعلم لكم وقتاً تقرأون فيه الكتاب المقدس . لقد اشترى أبى عربة من باريس . ويأخذ معه عند ذهابه إلى الكنيسة الكثيرين من الشارع الذى نسكن فيه . أما أنتم وعندكم سيارة فقد أخذتمونى أنا ضيفتكم بعيداً عن الكنيسة!!.. وهل لنا بعد هذا أن نتخيل الملاك المحسود الممدوح المغبوط من الناس فى ساردس !! .. إنه أول كل شئ الراعى الذى يرعى كنيسة يمكن أن تكون تحفة فنية رائعة فى مبانيها ، وقد درج العالم المسيحى على الاهتمام المذهب بفخامة الكنيسة وروعة مظهرها وجمال موقعها وما تتسع له من صالات وقاعات ملحقة بها .. إذا كان الاهتمام بالمبانى يلزم الأخذ به إلى حد كبير ، إلا أن المغالاة فى ذلك تتحول إلى النقيض ، وذلك لأن المبانى فى حد ذاتها ، لا يجوز أن تتحول إلى ما يبهر النظر أو كما ردد التلاميذ أمام المسيح وهم يتحدثون عن عظمة الهيكل : « فتقدم تلاميذه لكى يروه أبنية الهيكل . فقال لهم يسوع أما تنظرون جميع هذه . الحق أقول لكم إنه لا يترك ههنا حجر على حجر لا ينقض » (مت 24 : 1و2) .. وأين كنيسة أجا صوفيا فخر المبانى والتى بذل فيها الإمبراطور جستنيان ما جعله يعتقد أنه تفوَّق على سليمان فى بناء الهيكل ، وأين كنيسة بطرسبرج التى استباحها الشيوعيون وجعلوها وغيرها متاحف تتحدث عن عز دارس ومجد قديم، ... وقد أتيح لى فى زيارتى لروما، وأنا أتطلع إلى المبانى المذهلة لكنائسها الشامخة العظيمة أن أستمع إلى أحد المعجبين الذى كان يقول : هنا عظمة المسيحية ، فأجبته فى الحال: لا يا صاحبى! إن العظمة الحقيقية ليست فى المبانى الشامخة بل تراها أكثر وأعظم فى المدينة عندما تنزل إلى أسفل الأرض فى الكهوف العميقة حيث مقابر الشهداء ، وحيث كان أبطال المسيحية يقيمون العبادة هناك!.. ربما كان ملاك كنيسة ساردس محسوداً من زملائه لعظمة مبانى كنيسته ... وفى الحقيقة قد ينخدع إلى اليوم الكثيرون الذين يذهبون إلى الكنائس الأمريكية الكبيرة والتى تبنى على مساحات شاسعة من الأرض ، وبها كل ما يخطر على البال من جمال النوادى الملحقة بها والقاعات الفخمة ، والغرف التى لا تكاد تحصى وتعد بما فيها من أسباب التسلية وضروب اللهو وما أشبه ، .. ولكن المبانى وحدها لا يمكن أن تكون تعبيراً عن الحياة ، ودليلا عليها ، ... وما أكثر المقابر الأمريكية التى تتفوق على القصور ، ولكن الموت يربض فيها ويستقر ، وتكتب أسماء الموتى على الرخام الفاخر الأنيق فى المكان الظاهر منها !! .. وقد تقاس الحياة عند هذا الملاك بالثروة الباذخة وبحبوحة العيش التى يعيشها ، فالذهب يتدفق بين يديه ، والأموال تدخل الكنيسة بلا حساب ، فإذا كان الرعاة فى الكنائس الست الأخرى يحصلون على الكفاف أو أقل أو أزيد ، فإن مرتبه هو أعلى المرتبات جميعاً ، ودخله هو ربما يتفوق على دخلهم جميعاً ، .. وقد يفاخر بذلك بينه وبين نفسه أو يعد نفسه محظوظاً ، .. وينسى أنه يتبع ذاك الذى قال عن نفسه : « وأما ابن الإنسان فليس له أين يسند رأسه » ( مت 8 : 20 ) ..أليست هذه هى النغمة التى سادت الكنيسة ، وهى تركض وراء الذهب ، وتجد فى البحث عنه إلى حد أن باعت فى سبيله ما أطلق عليه فى التاريخ اسم « صكوك الغفران » .. وألم يقل أحد البابوات للراهب توما الكمبيسى وهو يتجول معه فى أبهاء الفاتيكان : لا نستطيع أن نقول الآن ما قاله القديس بطرس : « ليس لى فضة ولا ذهب » ، وأجاب الراهب الشجاع قائلا : ولا نستطيع أن نقول أيضاً : « باسم يسوع المسيح الناصرى قم وامش » !! ( أع 3 : 6 ) .. فى الحقيقة ما أكثر ما اجتذب المرتب المغرى أو الثروة الطائلة الكثيرين من الخدام لتقتلهم حياة الدعة والترف والخمول ، فيدفنوا تحت الثروة التى بهرتهم !! ... ويظن الناس أنهم أحيـــاء على أروع صور الحياة العصرية ، وما هم عند السيد إلا أمواتاً مدثرين بأكفان زاهية إذ لهم اسم الأحياء دون رمق من حياة أو نبض أو حركة ، أو قد يكون الأمر متعلقاً بالعبادة ذاتها ، ولعل هذا ما رآه دكتور تود عندما حلم أنه يدخل الكنيسة ليرى العبادة فيها فرأى من أولها إلى آخرها أحجاراً تسقط من فم الواعظ أو فم الموعوظين أيضاً ، .. فالواعظ من المنبر يعظ ، وقد تكون عظته منمقة قد بذل الجهد فى إعدادها واحتاج إلى المراجع والكتب المتعددة ، وهو يكتبها ويصقل كتابتها ، ولا يجوز لأحد أن يعكر صفوه فى المكتب وهو مشغول بها ، ثم يلقيها ، ولا تزيد عن أحجار تتساقط من فمه ، والعابدون فى ترانيمهم أو صلواتهم لا يلقون إلا أحجاراً ميتة تتساقط من أفواههم وقد تكون فرق الترانيم وهى تصاحب الأورج الفخم العظيم والأصوات الرائعة ، ليست إلا أغانى موتى لا تصل إلى السماء ، ... ألم يحدث على ما تقول الرواية أن جماعة من الرهبان وهى تتعبد كل مساء وفد عليها رجل كان رخيم الصوت إلى أبعد الحدود ، واشترك معها فى الترنم بصوته الساحر الجميل ، وما أن سمع الرهبان هذا الصوت ، حتى أخذوا يسكتون الواحد بعد الآخر ، لأنهم آثروا أن يسمعوا صوت الضيف الجميل عن أن يسمعوا أصواتهم الخشنة التى لا يجوز أن ترتفع إلى جانبه ، وسعدوا فى تلك الليلة كما لم يسعدوا فى حياتهم بالترنم ، وعندما ناموا جاء اللّه إلى رئيس الدين فى المنام يسأله لماذا لم يرنموا فى المساء ، وذهل الرئيس لأنه كان يعتقد أنهم لم يعرفوا الترنيم كما عرفوه فى تلك الليلة ، واكتشف أنه ليس الصوت أو النغم بل الحياة التى يطلبها اللّه ويرضى عنها فى روح المترنمين !! .. وما أعظم ما يبدو العابدون فى أجمل مظهر ، ولكنهم خواء وموتى أمام اللّه فى السماء !! ... وقد يكون الموت كاملا مع المظهر الإدارى الفخم لملاك كنيسة ساردس ، وقد يغطى الشيطان الموت والعفن ، بالحركة الإدارية الواسعة ، وقد يضحك وهو ممتلئ بالسعادة عندما يرى المؤتمرات العظيمة ، والقرارات التى تتمخض عنها ، ومئات أو آلاف الموظفين الذين يذهبون ويجيئون على وجه السرعة فى مختلف القارات ، وعشرات الألوف من الجنيهات تصرف على ركوب الطائرات والسفر وما أشبه ، ... ومن الطبيعى أن ملاك كنيسة ساردس لم يكن قد عرف الطائرات بعد أو نظام السكرتيرين والسكرتيرات والدخول بمواعيد محددة إلى حضرة الراعى المبجل ، ولكن روحه كانت من هذا النوع الذى تقتله الإداريات ، وتجرده من كافة ألوان التعبد والإحساس بالرسالة الثمينة ، رسالة السعى وراء النفوس الضائعة التى مات المسيح من أجلها على خشبة الصليب !!.. ( يتبع - انزل لاسفل الصفحة )

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ماير
Admin
Admin


http://elsalah.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملاك كنيسة ساردس

مُساهمة من طرف ماير في الثلاثاء مارس 16, 2010 2:58 am

ومن الملاحظ أن السيد المسيح لا يتحدث لملاك كنيسة ساردس عن هرطقة معينة أو تعاليم فاسدة ، كمثل ما كشف عنه فى الكنائس السابقة عن النقولاويين أو بلعام أو إيزابل ، ... فهل يرجع الأمر إلى أن العالمية وحدها هى التى قوضت الكنيسة ، وإلى أن فسادها قد امتد إلى الدرجة التى طوت معها كل المعتقدات بما فيها من صحيح وكاذب ، ... إذ لا نستطيع أن نتصور كنيسة بلغت هذا الحد من الموت أو الضياع دون أن يكون السوس قد نخر فى تعاليمها ومعتقداتها،... أم أن الأمر أمر الأعمال وحدها التى أضحت قبيحة بصرف النظر عن صحة المعتقدات فى حد ذاتها !! على أية حال هناك بقايا من الحياة يخشى أن تنتهى وتموت كما ماتت غالبية الكنيسة، والمسيح مع هذا الضياع كله ، يرسل لها نصيحة أخيرة ، للعودة إلى المعتقدات الأولى والحياة الأولى : « كن ساهراً وشدد ما بقى الذى هو عتيد أن يموت لأنى لم أجد أعمالك كاملة أمام اللّه . فاذكر كيف أخذت وسمعت واحفظ وتب فإنى إن لم تسهر أقدم عليك كلص ولا تعلم أية ساعة أقدم عليك » ( رؤ 3 : 3 ) . وهنا نتبين إلى أى حد يكره اللّه أن يموت الخاطئ ، فهو ينذر ويحذر ويتأنى ، طالما فى الإنسان أقل بادرة من رجاء أو أمل ، ولكن عندما يتمادى الإنسان فى قساوة قلبه فإنه يجرى قضاءه الصارم الذى تحتمه عدالته الكاملة ، ومن ثم فهو يباغت المهمل والعنيد بالقضاء الكامل !! .. كانت ساردس مشهورة بثروتها الباذخة ، وكانت عاصمة ليديا وأهم مدنها فى وقت من الأوقات ، ... وكان ملك ليديا الأخير واسمه كريسوس من أغنى ملوك العالم ، ولقد تحدثنا فيما سبق عن ثروته التى كان يفاخر بها وكان يظن أنه أسعد إنسان على ظهر الأرض ، .. ولكن النهاية القاسية قد أطلت على كريسوس وهو فى أوج مجده بغتة باستيلاء كورش الفارسى على مملكته .. فإن أسوأ نهاية للأشرار عندما يفاجئهم الديان العادل وهم يسكرون ويشربون ويعربدون !! ... كان ملاك كنيسة ساردس على علم بتاريخ بلده ومليكه ، وكان عليه أن يتحذر لئلا يبغته القضاء الإلهى فجأة حيث لا مناص ولا أمل أو رجاء فى نجاة !! ..


ملاك كنيسة ساردس والبقية المضمونة


على أنه مهما كثر الضلال أو المضلون ، فإن ذلك لا يضيع عند السيد حق الأقلية الأمينة ، وهو لا يمكن أن يأتى بالكارثة شاملة للجميع دون تفرقة بين شرير وبار وبين آثم وصالح ، .. وهو لذلك سيحفظ القلة الصالحة ويعتنى بها ويصونها كحدقة العين ، ولو جاء الطوفان فإنه سيذكر نوحاً وبيته ، من بين كافة الناس على وجه الأرض ، وعندما يلحق الدمار بسدوم وعمورة ومدن الدائرة ، فإنه سيلتقط لوطاً من وسطها ، وعندما يأتى الضياع لكل من فى ساردس ، فإنه سيذكر قلة صغيرة قد لا يذكرها الناس لقلة عددها أو ضآلة شأنها فى نظر المجتمع ، ولكن اللّه القدير السرمدى يراها على الدوام عزيزة فى عينيه ، وهو يعلم معركة هؤلاء مع الحياة والشر والإثم والخطية والعالم ، ولابد لهم من مكافأة وجزاء ، ... وأول مكافأة هى أن يعطيهم الثوب الأبيض الذى يظهرون به أمامه فى الأرض وفى الأبدية : « من يغلب فذلك سيلبس ثياباً بيضاء» ( رؤ 3 : 5 ) .. والثياب البيضاء رمز النقاوة ، والنصر ، .. والغريب أنه يقول هنا: «فسيمشون معى فى ثياب بيض لأنهم مستحقون» ... واستحقاقنا نابع أصلاً لا من جهد فينا أو عمل عملناه بل لأنه كسانا بالصليب رداء البر ، وألبسنا ثياب الخلاص ، وكل ما يمكن أن ينسب إلينا هو القبول للدم ووضعه على العتبة العليا والقائمتين فى حياتنا على هذه الأرض ، فيرى الدم ويعبر عنا غضبه وهلاكه .. فى أعقاب الحرب العالمية دخل الجيش الأحمر فنلندا ، واستبسل الفنلنديون فى الدفاع عن وطنهم ، وفى معركة أسروا بعض الروس ، وحكم على سبعة منهم بالإعدام ، .. وكانوا من الشباب الروسى الذى تعلق بالشيوعية ، ولفظ دين أبائه وأجداده ، وقد حدث أن سجن هؤلاء الأسرى ، وأوكل إلى أحد الضباط حراستهم حتى ينفذ فيهم حكم الإعدام ، وكان اسم الضابط نوردمبرج ، .. وفكر واحد من رجال جيش الخلاص زيارة هؤلاء الجنود ، ووعظهم عن المسيح ، وبدا كما لو أن خطابه كان بدون أدنى تأثير ، على أنه ختم الاجتماع بالترنيم والصلاة . وكانت الترنيمة معروفة وتقول :
آمنا آمنا فى سلام بلا رعب
آمنا آمنا آمنا فى أذرع الرب

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ماير
Admin
Admin


http://elsalah.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملاك كنيسة ساردس

مُساهمة من طرف ماير في الثلاثاء مارس 16, 2010 3:02 am

آمنا آمنا آمنا فى أذرع الرب


وفى الليلة التى كان فيها الجنود سيقدمون فى الصباح للموت حدث أمر عجيب إذ بدأ أحد الأسرى يغنى وكان اسمه كوسكنن ، ولم يكن يلعن أو يهذى كعادته بل كان يغنى نفس الأغنية التى استمع إليها من رجل جيش الخلاص ، وقد أثرت هذه الأغنية فى الجميع ، وسأله أحدهم أين تعلم الترنيمة ، وهل أصبح متديناً ، وتبين أن الترنيمة التى استمع إليها لم تملك عليه شغاف قلبه فحسب، بل إنها أكثر من ذلك ذكرته بأيام الطفولة ، عندما كانت أمه تحدثه عن المسيح المخلص،.. تكلم كوسكنن وقد انعكس على وجهه المجد الذى كان يملأ قلبه ، .. وهنا قال أحد رفاقه وهو يستمع إلى شهادة الشاب : لقد أصبت ياكوسكنن ، وآه ليت لى هذه النعمة ، ولكن يدى مخضبتان بالدم ، ولم يبق لى سوى الجحيم فهو المكان المناسب لأمثالى . وانطرح ينتفض وهو يصرخ بدموع قائلاً: صل ياكوسكنن ، وانحنى كوسكنن يصلى لأجل زميله ، لم تكن الصلاة طويلة لكنها كانت قوية ، فقد فتحت السماء لكليهما ، .. وكان منظرهما مؤثراً ، حتى أن البقية تأثروا، .. وهب روح اللّه على المكان ، .. وعندما جاء الصباح قال أحدهم : غن ياكوسكنن ، واشترك الجميع فى الترنيم والأغنية ، ... وتمنى الضابط المكلف بإعدامهم لو أمكنه استصدار العفو لهم ، ... ولكن كان هذا مستحيلا ... وبعد الانتهاء من الترنيم ، أطلق الرصاص عليهم ، وأحنى الضابط الفنلندى رأسه فى الصلاة ، وجاء به المنظر إلى المسيح ، إذ لم يكن قد سبق أن سلم حياته للّه ، ... وسار الكل فى ظل الصليب وقد ارتدوا الثياب البيضاء التى يرتديها المؤمنون المخلصون بدم المسيح !! .. والثياب البيضاء تتحدث إلى جانب التطهير ، عن المجد ، فهى إعلان عن المجد السماوى الذى يناله المؤمنون وقد تخلصوا من كل دنس الأرض وشرورها وتجاربها فهى « رداء الحياة الأبدى » الممنوح من يسوع المسيح !! .. ومن المناسب أن نلاحظ ارتباط هذا الوعد بالقول : « ولن أمحو اسمه من سفر الحياة » (رؤ 3 : 5) .. وهو تعبير مجيد يرتبط حتما بانتصار المؤمن وغلبته ، ولا يجوز أن نأخذه بمعنى أن المؤمن يمكن أن يرتد ويهلك ، أو أن اللّه يكتب اسمه أولا عند التجديد فى سفر الحياة ، ثم يمكن أن يعود فيمحو ذلك الاسم، إذ أن هبات اللّه ودعوته هى بلا ندامة ، ومعلومة عند الرب منذ الأزل جميع أعماله ، لكن التعبير أخذ أساساً من أن الموتى ترفع أسماؤهم من سجلات الأحياء فى المدينة ، ولا يجوز أن يحسبوا أحياء وهم موتى ، .. وقد يحسب الكثيرون أعضاء فى جسد المسيح لمجرد أن أسماءهم مكتوبة فى سجلات العضوية فى الكنيسة أو أنهم عمَّدوا أو مارسوا أعمالا أو وظائف كنسية، فقد تكتب هذه الأسماء وتمحى ، لكن أسماء الغالبين لا يمكن أن تمحى من سفر الحياة،... والتعبير مهما قيل فيه، فهو من الألفاظ المستخدمة للتذكرة والتنبيه والتحذير على مستوى فهم الإنسان، كالقول: «ندم اللّه» واللّه أساساً لا يندم أو يتحول عن فكره ، ولكنها للتعبير عما يبدو أنه تغيير فى الاتجاه فى مفهوم الإنسان،... واللّه هنا يريد أن يذكر حقيقتين متلازمتين ، وهما الجهاد المنتصر واستحالة المحو من سفر الحياة ، ... وهو من قبيل القول : «إذا يا أحبائى كما أطعتم كل حين ليس كما فى حضورى فقط بل الآن بالأولى جداً فى غيابى تمموا خلاصكم بخوف ورعدة لأن اللّه هو العامل فيكم أن تريدوا وأن تعملوا من أجل المسرة » ( فى 2 : 12 ، 13 ) فإذا كان الجزء الأول من العبارة يتحدث عن مجهود الإنسان فى الخلاص ، فإن هذا لا يتناقض البتة مع احتواء هذا الجهد فى نطاق الإرادة والقدرة الإلهيتين ، والمسيح هنا مع أنه هو الذى يعطينا رداء البر ، وهو الذى يكتب أسماءنا فى سفر الحياة ، إلا أنه حريص فى الوقت نفسه على أن يشجعنا على الإحساس بالمسئولية الموضوعة علينا ، التى لا يجوز تجاهلها البتة ، إن الحياة الروحية معركة ، تتطلب الصراع المستميت المنتصر!! .. وهو يضيــــف إلى ذلك ، ولهـذا السبب: «وسأعترف باسمه أمام أبى وأمام ملائكته».. وهو اعتراف لا يمكن أن يتم إلا للذين اعترفوا به رباً وسيداً وملكاً على حياتهم، وكانوا على استعداد للشهادة والاستشهاد من أجل اسمه !! ..
على أية حال إن الكنيسة الواحدة يختلط فيها الموتى والأحياء ، وقد يكون الموتى أكثر عدداً وأبهى منظراً من وجهة النظر العالمية ومع ذلك فهم موتى ، ... ولكن مهما كثر عددهم فإن من رحمة اللّه هناك قلـــة باقية أمينة لربها متسربلة بثياب النور البيضاء !! .. وهى لا يمكن أن تضيع متى ثبتت على الثقة فى السيد والانتصار به ، ... عندما كان كرومويل فى ضجعة الموت سأل واحداً من رجال اللّه قائلا : هل يسقط الإنسان من نعمة اللّه - وهو يقصد التمسك بنعمته - وقد حصل عليها يوماً من الأيام !! .. وكان الجواب: كلا !! ومات الجندى الإنجليزى العظيم الشجاع وعلى شفتيه هذه العبارة: أشكر اللّه لأنى نلت هذه النعمة فى يوم من الأيام !! .. أيها القارئ ليت لك هذه النعمة، وليتها تكون فيك النعمة الفعالة التى تمسك بيدك من مدينة الموتى مدينة ساردس إلى فردوس اللّه !! ..

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ماير
Admin
Admin


http://elsalah.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى