الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

طوبي للرحماء علي المساكين

في الخميس فبراير 18, 2010 4:51 pm
" طوبى للرحماء ، لأنهم يُرحمون " ( مت 5 : 7 )
+ من تداريب الصوم النافعة لنا ، التدريب على أعمال الرحمة .
+ والرحمة من صفات الله ، وكل أعماله برحمة ، لأنه " رؤوف وحنون " .
+ والرحمة فضيلة تلد الحب والحنان ، والشفقة والعطف ، والسماح والصفح ، والتماس العذر لمرضى الخطية ( الأشرار ) .
+ ولها بركاتها ، ومنها نوال الرحمة من الله + قبول الصوم ( إش 58 ) + استجابة الصلوات ( مت 6 : 14 ) + كنز فى السماء + ربح أضعاف البركات فى الأرض والسماء .
+ وللرحمة أركان منها :
* رحمة الإنسان لنفسه ، بالتوبة عن شر عاداته .
* رحمة الإنسان للمسيئين إليه .
* رحمة المحتاجين ، وعمل الخير لهم .
+ ورحمة المحتاجين ( فعل الخير ) لها شروط ، حتى تكون مقبولة أمام الله :
1 – أن يكون العطاء بسخاء : " من يزرع بالبركات ، فالبركات يحصد ( 2 كو 9 : 6 ) .
2 – من مال حلال : ( مز 141 : 5 ) .
3 – بدون ضغط من أحد ( 2كو 9 : 7 ) .
4 – المهم النية وليس الكمية ( المرأة التى دفعت الفلسين ) .
+ ومراعاة عمل الخير لله ، لا طمعاً فى ثواب ولا خوفاً من عقاب ، بل حباً لله ، وللخير نفسه ، والله يعطى عربون فرح السماءهنا ( بركات مادية + روحية ) .
5 – عطاء فى الخفاء : لا تعرف شمالك ما تفعله بيمينك ، ولنا أمثلة فى القديس صرابامون أبو طرحة ، والقديس أنبا آبرام ....... الخ .
6 – إعطاء الأنفع للناس : دواء – كساء – غذاء – سداد ديون غير القادرين ... الخ .
7 – قمة الرحمة فى المساعدة على خلاص النفوس ، لا مجرد تقديم الفلوس ، فأحياناً بعض الناس تكون فى إحتياج لكلمة منفعة .
8 – قمة العطاء " عطاء القلب لله " ( 2 كو 8 : 5 ) ، وإعطاء الوقت للخدمة ، وتكريس الأبناء .
+ قال القديس أنبا شنودة رئيس المتوحدين : " قبل أن تنام إسأل نفسك ، ما هو الخير الذى عملته ، والذى سيقدمه الملاك الحارس لله هذا اليوم ؟ " .
9 – العطاء يكون بدون طلب من الناس : حتى لا يأخذ العاطى أجرته منهم فقط .
" مغبوط هو العطاء أكثر من الأخذ " ( فرح العاطى أكثر من فرح الآخذ ) .
" الذى له يعطى فيزداد ، والذى ليس له يؤخذ منه " ( مت 25 : 29 ) .
أى الذى له إيمان وعمل صالح سيزداد بركة ، وأما الإيمان بدون أعمال صالحة ، فسوف تنزع منه أعماله السابقة والتى عُملت بدون إيمان .
+ سوف يستمع الرحماء الكرماء لرب السماء ، وهو يقول : " تعالوا يا مباركى أبى رثوا الملكوت المعد لكم ، لأنى جعت فأطعمتمونى ، عطشت فسقيتمونى ، كنت مريضاً فزرتمونى ..... " ( مت 25 ) .
+ فاعمل الخير بحب وسخاء ، تنال أعظم جزاء فى السماء .
اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى