الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

تعالوا الي

في الإثنين فبراير 01, 2010 4:40 pm
تعالــــوا الي

"" تعالوا إلىّ يا جميع المتعبين وثقيلى الأحمال ، وأنا أريحكم " ( مت 11 : 28 )
+ أحمال كثيرة وثقيلة يحملها الإنسان فى هذا العالم ، وأثقلها بالطبع حمل الخطية ( إش 1 :4 ) وما يترتب عليها من متاعب بدنية ونفسية ، للنفس وللغير ، علاوة على ثقل المسئولية ( عد 11 :14 ) ، ومتاعب غيره من البشريحملها الإنسان على رأسه ( مت 11 : 28 ) طوال حياته .
+ وقد صرخ داود للرب لأنه كان يحمل حملاً ثقيلاً ، فوق ما يحتمل ( مز 38 : 4 ) ، وشكا أيوب فى تجربته لأنها صارت على رأسه " أثقل من رمل البحر " ( أى 6 : 3 ) .
+ وهناك أثقال أخرى ، ونير ( حمل ) ثقيل من العادات الضارة والتقاليد البالية والأفكار الشريرة ، والإدمان أحياناً ، ومن ضرر كل شهوات الجسد الفاسد .
+ كل هؤلاء وأولئك حاملى النير الثقيل ، لا يستطيعون أن يتخلصوا منه ، أو يخفف حمله عن كاهلهم ، بمساعدة القريب أو الغريب ، لأن أحمالهم ثقيلة على ظهورهم هم أيضاً ، فلمن نذهب لنشكو ونُلقى كل أحمالنا ومسئولياتنا ، التى تقصم ظهورنا ؟!!
+ أنه الرب المحب ، الذى ينادى كل قلب مُتعَب ومُتعِب ، ليأتى اليه بأحزانه والآمه وثقل خطاياه ، مع وعد أكيد بأن يحملها عنه ، لأنه حمل كل خطاياه الثقيلة على عود الصليب .
+ والعجيب والغريب أنه لا يرفض كل من يأتى اليه من ثقيلى الأحمال ، فقد وعد وقال : " كل من يُقبل إلىّ لا أخرجه خارجاً " ( يو 6 : 37 ) .
+ فالق ( يا عزيزي يا عزيزتي ) بأحمالك الثقيلة على كاهل المسيح الحنون ، وهو يحملك مع أثقالك الروحية والنفسية والجسدية ، وقد وعد بأن يريحك منها ، وهو قادر تماماً على فعل كل ذلك بسهولة .
+ فقد أراح السامرية من خطاياها ، ورفع خطية بطرس ، وأراح قلب زكا العشار من متاعبه ، وسامح المرأة الخاطئة ، وقبل موسى الأسود القاسى القلب ، وطهر قلب أغسطينوس ، وبلاجية ومريم المصرية ، فشعروا جميعاً بفرح التوبة والخلاص من أحزان خطاياهم وهمومهم الثقيلة .
+ وينادى الرب كل شخص مُتعَب ، مهما كانت أتعابه مريرة وثقيلة ، ليأتى إليه فوراً ، وهو الذى خلقه وقادر أن يصلح كل ما صنعته يداه ، وأفسده الإنسان بعدم حكمته وعدم أمانته .
+ وشكراً لله من كل القلب ، لأنه يقبل كل المتعبين، ويصفح عن العصاة التائبين ، ويسامح كل الخطاة . وهو ليس كالبشر القساة الذين يرفضون الصفح والسماح وقبول الأعذار من إخوتهم البشر !!
+ وها هو صوت الرب يقول لك : " تعال " ، حيران تعال ، تعبان تعال ، ليسوع تعال ..تعال ..تعال ..... فهل تفعل؟!!
+ اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى