الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

حياة الامانة

في الأحد يناير 24, 2010 3:37 pm
حيــــاة الأمــــانـة
" كن أميناً إلى الموت ، فسأعطيك إكليل الحياة " ( رؤ 2 : 10 )
+ يقول الوحى المقدس : " إن الرجل الأمين ، كثير البركات " ( أم 28 : 20 ) ، وهو ينجح فى حياته الإجتماعية والعملية ، على نقيض الإنسان الغير أمين ، فهو مكروه من الله والناس ، ولا يثق به أحد ، ولا يتمتع بأرفع المناصب الروحية أو العالمية ، أو بالنجاح فى كل المجالات .
+ وتكون الأمانة الحقيقة : أمام الله ، وليس أمام الناس فقط ، وأمانة فى القليل وفى الكثير ، وأمانة مع النفس ، لأجل خلاصها من الشر والدنس ، وأمانة فى المال ، وفى العمل ، ومع الأهل ، ومع الكنيسة ، ومع الوطن وأهله ، بدون استثناء ، لكى تستحق جزاء السماء .
+ ويطالبك الله بأن تكون أميناً ، حتى ولو قادتك تلك الأمانة لتَحمُّل الظلم والألم ، والأستشهاد ، كما حَدث للشهداء الأمناء ، وكل المعترفين الأوفياء ، لرب السماء .
+ كما تعنى هذه الآية أيضاً : أمانة إلى نهاية العمر ( إلى الموت ) وليس فى وقت دون غيره ، ولا فى مكان دون غيره ، ولا مع شخص دون غيره .
+ ووعَد الرب المؤمن الأمين بإكليل الحياة الأبدية . فهل عملك وأمانتك يجعلك تستحق هذا الإكليل . ليتك تفكر جيداً فى هذا الأمر الخطير .
+ فالسؤال الموجه – الأن – إلى قلبك : هل أنت أمين فى كل الوزنات التى سلمها الله لك؟ ( المال + الأولاد + العمل + الوقت + الخدمة ) ؟! . وإذا كانت إجابتك بالنفى ، فابدأ – من الأن – حياة الأمانة ، لكى تنجح . وسوف تسمع صوت الرب القائل للمؤمن الأمين يوم الدين : " نعماً أيها العبد الصالح والأمين ، كنت أميناً فى القليل ( فى الدنيا ) فأقيمك على الكثير ( فى الأخرة ) ،أدخل إلى فرح سيدك " ( مت 25 : 21 ) .
+ وطوباك إن مكثت أميناً فى إيمانك وعملك .
+ وطوباك إن كنت أميناً فى ربح النفوس لا الفلوس .
+ واذكرني في صلاتك
+ وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى