الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

لا تخافـــــوا

في الأربعاء يناير 06, 2010 9:53 pm
لا تخافـــــــــوا
فقال لهم الملاك: لا تخافوا! فها أنا أُبشركم بفرحٍ عظيم يكون لجميع الشعب: أنه وُلد لكم اليوم في مدينة داود مخلصٌ هو المسيح الرب ( لو 2: 10 ، 11)
يظن بعض الناس أنهم سيأتون للرب عندما يملُّون هذا العالم ويزهدون فيه. ولكن أ ليس أمرًا أفضل وأعظم أثرًا أن ترى إنسانًا يملك ملذات العالم وله أعماله الخاصة، ثم يسمع الأخبار السارة (الإنجيل)، فيتحول اتجاهه ويترك ما في يده ليهيء مكانًا للمخلِّص. ثم يأخذ في اتّباع السيد وفي خدمته؟

هكذا كان الحال مع الرُعاة الذين نقرأ عنهم في هذا المشهد الليلي هنا. لقد كانوا يحرسون رعيتهم من الذئاب ومن اللصوص «وإذا ملاك الرب وقف بهم، ومجد الرب أضاء حولهم، فخافوا خوفًا عظيمًا». الخوف هو غالبًا، الأثر الذي يحدث عندما يبدأ الله في التعامل مع الإنسان. لعل بعضنا يتذكَّر ما حدث عندما ارتحل مجد الله من الأرض (حز10)، إنه كان ينسحب ببطء، كما لو كان غير راغب في ذلك. وهنا في هذا المشهد، ماذا نجد؟ مجد الرب يأتي إلى الأرض مرة أخرى بولادة المخلص الابن، وتُسرع الملائكة ليزفوا الأخبار السارة لأولئك الرعاة في سكون ذلك الليل الذي أضاء بنور سماوي. ويا له من مجد ظهر على سهول بيت لحم في تلك الليلة! لا غرابة إذًا إن كان أولئك الرعاة قد ارتاعوا. إنه لأمر جميل أن يرتاع الإنسان عندما يستيقظ ضميره ويدرك حالته التَعِسة كخاطئ. ومن علامات الشخص غير المُخلَّص، أن خوف الله ليس قدام عينيه. ولكن عندما تبدأ النفس تشعر أن الله يتحدث معها، يبدأ هذا الخوف المقدس.

ولكن ماذا يقول الملاك للرعاة؟ «لا تخافوا! فها أنا أبشركم بفرحٍ عظيم يكون لجميع الشعب». ها هي الأخبار السارة تُعلن لأول مرة على سهول بيت لحم، وأنه لأمر كفيل بأن يُوجد الفرح العظيم. انظر إلى السامرة عندما بشّر فيلبس هناك بالإنجيل «فكان فرحٌ عظيمٌ في تلك المدينة» (
أع 8: 8 ). قد يكون التأثير الأول عندما يصل الإنجيل إلى القلب، أن يشعر الإنسان ببؤسه ويفكر في خطاياه، ومن هنا ينبع الخوف المقدس، ولكن ماذا بعد ذلك؟ يُبعد الإنجيل الخوف، ومحبة الله الكاملة «تطرح الخوف إلى خارج» ( 1يو 4: 18 ). ولذلك يقول الملاك للرعاة: «لا تخافوا! ... أنه وُلد لكم اليوم في مدينة داود مُخلصٌ هو المسيح الرب». لقد ولد المخلِّص، وهو الآن حي في السماء يخلِّص جميع الذين يأتون إليـــه
اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى