الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

الشاهد الامين الصادق

في الأربعاء ديسمبر 16, 2009 7:35 pm
الشاهد الأمين الصادق
"وأما يسوع فكان ساكتاً . فأجاب رئيس الكهنة وقال له أستحلفك بالله الحي أن تقول لنا هل أنت المسيح ابن الله. قال له يسوع أنت قلت"
(
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]،64)
إن أول رجل في التاريخ، حاول أن يبرر نفسه أمام الديان العليم بكل شيء ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) . أما الإنسان الثاني البريء، فلم يبرر نفسه أمام قاضى ظالم من البشر. لقد سكت. ونقرأ عن سكوته في الأناجيل سبع مرات:

"وأما يسوع فكان ساكتاً" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) .

"لم يُجب بشيء" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) .

"فلم يجبه ولا عن كلمة واحدة حتى تعجب الوالي جداً" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) .

"أما هو فكان ساكتاً ولم يُجب بشيء" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) .

"فلم يُجب يسوع أيضاً بشيء حتى تعجب بيلاطس" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])

"وسأله بكلام كثير فلم يُجبه بشيء" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) .

"وأما يسوع فلم يُعطه جواباً" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) .

ما أعظمك ياربنا المعبود! يا مَنْ قيل عنك "الذي إذ شُتم لم يكن يشتم عوضاً، وإذ تألم لم يكن يهدد بل كان يسلـِّم لمن يقضى بعدل" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) .

ثم يفقد رئيس الكهنة أعصابه، فيلجأ إلى إجراء حاسم، هو القسم، لإجبار هذا الصامت المهيب الواقف أمامه على الكلام. "فأجاب رئيس الكهنة وقال له أستحلفك بالله الحي أن تقول لنا هل أنت المسيح ابن الله؟" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) . لقد أتى الله بتلك اللحظة لكي يستعلن الدوافع الحقيقية في قلب الإنسان لرفض ابن الله. لأن إدانة الرب يسوع لم تُبن على شهادات من شهود الزور، كلا، فإن اتهاماً واحداً من جانب الإنسان لم يكن سبباً في هذه الإدانة، لكنها كانت بسبب شهادة الحق التي نطق بها ذلك الذي هو "الحق" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]،يو14: 6،يو18: 37). فإذ قد استُحلف وأُلقى عليه القسم، لم يكن ممكناً أن يظل صامتاً وإلا كان ذلك مخالفاً للشريعة. فعبارة "أستحلفك بالله" تضمنت صيغة القسم، وحين يلقيها القاضي فهي تُلزم الـمُستحلف أن يؤدى الشهادة ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) . فما أعظم شخصه وهو يقف في وسط كل هذا الخبث والكذب! في سكوته كان هو الإنسان الخاضع. وفى كلامه كان هو "الشاهد الأمين الصادق". وقد أجاب يسوع قائلاً "أنا هو" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) ، وقال له يسوع "أنت قلت" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) . وهكذا نطق بشهادته التي بسببها أُدين كمُذنب ... إنه كالخاضع لناموس الله والـمُسلـِّم لمشيئة الله الكاملة "وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب" ([ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]) .


اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى