الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

وعود الرب

في السبت أغسطس 15, 2009 7:05 am
وعود الرب في مزمور 37


+ ما اكثر وعود الرب الثمينة والعظمى التي يعطيها الرب لأولاده.

هي سند للنفس وعزاء للقلب وملجأ أمين وحصن منيع .. ما أجملها وما أجودها.



+ وعد ملذ: "وتلذذ بالرب فيعطيك سؤل قلبك" (مز37: 4).

تلذذ أيها (الأخ الحبيب/ الأخت الحبيبة) بالرب في كنيسته. تلذذ به في سر الإفخارستيا. تلذذ به عندما تجلس متضعاً أمام انجيله، تلذذ به عندما تدخل معه في شركة مخدعك.



+ وعد مريح: "سلم للرب طريقك واتكل عليه وهو يجري" (مز37: 5). سلم طريقك للرب.. همك.. مشكلتك، وهو بحكمته وقوته يجري.



+ وعد منير: "ويخرج مثل النور برك" (مز37: 6). فهو ينير حياتك ويظهر برك.



+ وعد أكيد: "انتظر الرب واصبر له" (مز37: 7). لاتقلق.. تأنى، فقد قيل "انتظاراً انتظرت الرب فمال إلي وسمع صراخي واصعدني من جب الهلاك" (مز40: 1).



+ وعد محذر: "ولا تغر من الذي ينجح في طريقه الرجل المجري مكايد" (مز37: 7). فلا تهتز من نجاح الأشرار الزمني. فهناك من ينجح نجاحاً زائفاً بسبب مكايده أو مؤامراته أو تملقه أو وصولتيه أو سرقته أو رشاويه وهذا باطل.



+ وعد مفرح: فيقول الرب في ذات المزمور "أما الودعاء فيرثون الأرض ويتلذذون في كثرة السلامة" (مز37: 8).

+ وعد مدبر: "أيضاً كنت فتى وقد شخت ولم أر صديقاً تخلى عنه ولا ذرية له تلتمس خبزاً" (مز37: 25).

واذكروني في صلواتكم

وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى