الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

الايمـــــــان

في الجمعة أغسطس 14, 2009 1:05 pm
إيمان قائد المئة
فلما سمع يسوع تعجَّب، وقال للذين يتبعون: الحق أقول لكم: لم أجد ولا في إسرائيل إيماناً بمقدار هذا! ( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط])
إن عظمة الإيمان، بشهادة الرب نفسه، تظهر في موقف رجل لا خالجه شك في قدرة الرب، ولا واتته ظلال ريبة في محبة الرب التي تريد له الخير ( [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]-13).

نقرأ عن ذلك الرجل "جاء إليه قائد مئة يطلب إليه ويقول: يا سيد غلامي مطروح في البيت مفلوجاً متعذباً جداً"، وقد نسأله هنا: "وماذا تريد؟"، لكن العجب أنه لم يُضِف كلمة واحدة. لقد سما إيمانه حتى أنه أدرك أن عرض شكواه واحتياجه أمام الرب يكفي. ففي إيمانه كان يقول لنفسه: "إن شكواي تكفي لأن تحرك قلب الرب المُحب ... وإذ يتحرك قلبه المُحب فهو سيحرك يمينه القديرة ... وبذا سيتم لي المراد .. فلا حاجة لي إلا لأن أعرض أمري قدامه".

أوَلا نتعلم من إيمانه أيضاً ألا نفرض طرقنا في الحل على الرب، بل نكتفي بأن نُعلِمه بأمرنا ونتركه هو يمسك زمام الأمور ليتممها كما يتراءى له؟ .. وما أروع سيدنا الكريم .. ذاك الذي يستعذب أن يتجاوب مع الإيمان بأسمى الطرق .. لذا يُجيب إيمان الرجل على الفور "أنا آتي وأشفيه".

على أن إيمان قائد المئة هنا يرتقي متسامياً؛ فقد أعلن أنه لا يستحق دخول المسيح تحت سقف بيته. وهنا نتساءل: إن كنت ترى أنك غير مستحق، فمن أين لك الجراءة لتطلب؟ ليس لهذا السؤال إلا إجابة واحدة: أنه قد أدرك عُمق نعمة السيد التي تحرك قلبه بالمحبة لإجابة مَنْ يسألونه، بغض النظر عن أي استحقاق فيهم.

كما أدرك أن قدرة الرب تجعله لا يحتاج لأن يقطع المسافات فيضع يده على الغلام ليُشفى، فقال قوله الذي خلّده الوحي "قُل كلمة فقط فيبرأ غلامي". أ كان يوقن تماماً أن كلمة من الرب تكفي لشفاء غلامه؟ بكل تأكيد، فما كان الرجل في موقف يسمح له بأن يفعل إلا ما يتناسب مع إيمانه.

وهكذا، إذ ظهر سمو إيمان ذلك المغبوط، يُبدي الرب إعجابه به. وهل يعشم مؤمن في أمر أسمى من أن ينال رضا السيد؟! .. نعمّا لك يا رجل! ما عرفنا اسمك لكننا لن ننسى أن السيد قد مدح إيمانك.
اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى