الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

حمل تولبار الصلاح
toolbar powered by Conduit
تابعونا على الفيس وتويتر
FacebookTwitter
المواضيع الأخيرة
» قصة الملائكة يكتبون
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:39 pm من طرف aziz sabbah

» قصة للقديسفيليبو نيري
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:35 pm من طرف aziz sabbah

» كتب كاثوليكية متفرقة بصيغة الوورد وال بي دي اف
السبت أكتوبر 01, 2016 3:02 pm من طرف rady massry

» قوعد السعادة السبعة
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:55 pm من طرف aziz sabbah

» هل انت مسيحي حقيقي
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:37 pm من طرف aziz sabbah

» لماذا نقبل يد الكاهن
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 7:50 pm من طرف aziz sabbah

» عيد مريم البتول
الخميس سبتمبر 08, 2016 7:57 pm من طرف aziz sabbah

» كل المزامير مرتلة بصوت الاب منصول لبكي
الأحد سبتمبر 04, 2016 12:34 am من طرف andoona

» دموع التوبة
الثلاثاء أغسطس 23, 2016 2:38 pm من طرف aziz sabbah

» عيد قلب مريم الطاهر
الإثنين أغسطس 22, 2016 8:28 pm من طرف aziz sabbah

» قصة اليوم
السبت أغسطس 20, 2016 8:00 pm من طرف aziz sabbah

» صلاة ليسوع المسيح
السبت أغسطس 13, 2016 4:32 pm من طرف خليل ميخائيل طربيه

زوار المنتدى
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصلاح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصـــــلاح على موقع حفض الصفحات


جميع الحقوق محفوظة لـ{الصلاح}
 Powered ELSALAH ®{elsalah.forumotion.com}
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

أسطورة راهب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أسطورة راهب

مُساهمة من طرف الإكليريكي/ مايكل وليم في الثلاثاء يونيو 16, 2009 2:08 pm

هذه القصة معروفة بين الآباء الرهبان في أديرة وادي النطرون و قد سمعتها من أحدهم ثم قرأتها في كتاب" أجراء وأبناء" و أردت مشاركتكم فيها
الراهب سيرابيون من النوع البسيط جدا لا يجادل و لا يخاصم لا يحقد و ليست له رغبات خاصة في الدير أو حتى في قلايته.


و على الرغم أنه يحب الكل فلا دالة له مع أحد... فإذا مدحته علت وجهه حمرة الخجل دون تعليق...... و إذا أسئ إليه عفوا أو حتى عمدا شعر و كأن الإساءة موجهه إلي شخص أخر يشفق هو عليه..... و يتعاطف معه.
هكذا عاش هانئ البال... و مستقر الحال...... الكل مقدس و طاهر في عينيه..... كان يشعر أنه هو الوحيد الذي يحتاج إلى نقاوة قلب و حب متدفق....!!!!!!!!.
كان خبيرا في الدفاع عن الآخرين و التماس الأعذار لهم.... لا يحب أن يكون طرفا في نزاع أو سببا في آلام الآخرين.
وكان من ذلك أن أحبه الآباء جدا وأعتبره أكثرهم مثلهم الأعلى...... يحاولون أن يرجعوا إليه كلما وضعوا في موقف غير عادى لكي يأنسوا برأيه .........و لكنه كان غالبا ما يركن إلى الصمت.... أو الاعتذار.....
و حرك الشيطان بعض الاخوة المتهاونين ليشيعوا أن أبونا سيرابيون به لوثة عقلية!!!!!!!... و إلا فكيف بينما يتكلم طبيعيا ينقطع عن الكلام شاخصا بعينيه إلى أعلى و فاغرا فاه و يظل هكذا بضع دقائق قد تصل إلى الساعة....!!!!!! و أحيانا اكثر..... ثم يعود معتذرا -و هو يمسح بعض قطرات الدموع من على لحيته الحمراء- بأنه شرد في أمر ما....!!!!!!!!
و كان ذلك بتدبير من الله......... لكي يرد عن أبونا ما يأتي عليه من ضربات يمينية......... و لكي يكون هناك موازنة بين ما يتمتع به من هبات روحية و يأتيه من محقرات لكي ينقذه من المجد الباطل..... أما الآباء الحاذقون في الدير فقد عرفوا حقيقة هذا السرحان......... و عللوه تعليلا سليما ......و لكن سرا فيما بينهم لان مثل هذه الأمور من الحكمة ألا تذاع خوفا عليه....... ولان"الفضيلة إذا اشتهرت فقدت"...... و لذلك اتفقوا فيما بينهم أن يتركوه و ينسحبوا في هدوء كلما عاوده هذا الاختطاف......!!!!!!!
يوم 21 بشنس سنة 1463 ش (1747 ميلادية)
قام أبونا سيرابيون مبكرا لحضور التسبحة....... و من بعدها القداس الإلهي ثم ذهب ليتابع عمله في المجمع مع أخوته الرهبان.........
عند الغروب و بعد انتهاء تسبحة عشية الاحتفال بعيد نياحة الأنبا ارسانيوس (معلم أولاد الملوك) خرج الآباء كعادتهم من الكنيسة إلى باب الدير متجهين إلى البرية ........في نزهة روحية كل في ناحية....... مبتعدين عن الدير و معهم أبونا سيرابيون الذي أتجه شرقا.....
حل الظلام.......... و عاد الآباء أدراجهم إلى الدير..... و لكن أبونا سيرابيون لم يعد...!!!!!!!! و لم ينتبه الآباء إلى ذلك إلا عند ظهر اليوم التالي.... مما دعي الأب شيشوى أن يختار سبعة رهبان للبحث عن أبونا سيرابيون... و هو يصلى ألا تكون الوحوش قد افترسته........ أو أن مكروها يكون قد ألم به .....
و عند الغروب أمر رئيس الدير بضرب ناقوس الدير بلا انقطاع...... على أن يتناوب عليه بقية الآباء طوال الليل ........لعل أبونا يهتدي إلي الدير عن طريق الصوت....!!!!!!!!
طال غياب الآباء السبعة..... و عاقت الرياح مصابيحهم الزيتية..... و بدأوا في العودة إلى الدير و هم حاسرين الوجوه..... و نظر إليهم رئيس الدير و فهم .......!!!!!!
استمر البحث طيلة شهر كامل دون جدوى......!!!! و بدا الوجوم واضحا على كل الوجوه في الدير..... و أقيمت صلوات و اصوام خاصة لاجل ذلك و لكنه لم يعد...!!!!!!!
و انصرفت سنوات طويلة على هذه الحادثة..... دون أن يوجد لها تفسير شاف...سوى ثلاث مرات ظهر فيها أبونا سيرابيون في رؤى لرئيس الدير و اثنان من الآباء ......ولكن الثلاثة لا يذكرون ماذا قال لهم بالضبط..... و لكنهم أجمعوا على شئ واحد...... و هو إحساسهم القوى بأنه لا يزال حيا.....!!!!!!!!
و مع الوقت صارت قصة أبونا سيرابيون أشبه بالأسطورة..... تتناقلها أجيال الرهبان في الدير...... و كانت الأجيال الجديدة لا تصدق القصة بسهولة ربما لنقص الإيمان..... أو لقدم القصة نفسها........
في أول مسرى

أفاق أبونا سيرابيون على صوت أشبه بعواء الذئب........ فتنهد مسرورا ....و حدث نفسه بالرجوع إلى الدير .....قبلما يغلق الباب...!!!!!!!!!
ولكن بينما هو في طريقه للدير..... لاحظ من بعد مائتي متر أن شكل الدير قد تغير .....فالمبنى الكبير الموجود من الناحية البحرية لم يكن موجودا منذ ساعتين !!!!! عندما خرج للخلوة ........كذلك ما هذا السور الجديد الذي لم يكتمل بناؤه بعد ؟!!!!!!!! و هنا وجد نفسه في مواجهة باب الدير...... فهرع إلى حبل الناقوس يدقه في رجفة........ بينما تسابق دقات قلبه دقات الناقوس.....
و من الداخل أسرع الراهب البواب قائلا : من بالباب؟......
- أنا سيرابيون...... أفتح يا أبونا أيليا
و لكن لما فتح الباب لم يجد أبونا أيليا...... بل وجد راهبا لا يعرفه.....و لاحظ الراهب البواب حيرة و ذهولا في عين الزائر...... فقال له: تفضل يا أبونا .قدسك أول مرة تزور الدير؟
و لكن أبونا كان لا يزال مشدوها لما يراه أمامه.......!!!!!!!!
أين مبنى الضيوف ؟!.... أين صف القلالى القديم ؟!.....ما هذا المبنى العالي ؟؟!......أين .......كيف ........ما هذا.......؟؟؟؟؟!!!!!
و عبثا حاول أبونا البواب أن يلفت نظر أبونا الزائر إليه ..... ويكاد أبونا سيرابيون أن يصرخ من هول المفاجأة..... وتجمع حوله الآباء يرحبون به و يشكرون له زيارته لديرهم المتواضع .....!!!!!!.و صرخ أبونا: أنا سيرابيون .......خرجت منذ ساعتين فقط.......!!!!! و لكنى لا أجد الدير و لا أخوتي الذين تركتهم هنا .......وبكى......!!!!!!.و الآباء يهدءون من روعه...... و الكل في حيرة من أمرهم...... ينظرون إليه في دهشة....... و يقابل هو نظراتهم بالتعجب و التساؤل........!!!!
ولكن هذا لم يدم طويلا .......إذ الهم الله راهبا قديسا........ هذا أخذ أبونا من يده........ و صعد به إلى مكتبة الدير الأثرية .....و هناك قال له في هدوء شديد: ممكن تتعب معي في البحث عن أسمك في هذا السجل الضخم؟ ........ وافق أبونا سيرابيون....... فراحوا يمرون على صفحاته واحدة تلو الأخرى....... و لكن دون أن يجدوا اسمه....... إلى مائة سنة و خمسون خلت لم يجدوا أسمه...........!!!!
و أحتاج الأمر إلى قليل من الصبر....... و راح الراهب يقلب اكثر.......إلي أن قفز أبونا سيرابيون من موضعه.......!!!!!! و يكاد إصبعه يثقب السجل مشيرا إلى أسمه في أحد السطور : هذا أنا .........!!!!!
+الاسم :جرجس حنين عبد المسيح
+تاريخ الرهبنة : 1451 للشهداء
+أسم الرهبنة : سيرابيون
+البلد : منف
و أما في خانة تاريخ النياحة فقد كتب فيها "خرج و لم يعد".....!!!!!!!1
ووسط كل الأسماء....... لا توجد مثل هذه العبارة سوى أمام أسمه......!!!!
و نظر إلي التقويم المعلق على حائط المكتبة فإذا هو لعام 1619 للشهداء (1903 ميلادية).....!!!!!!!!!1
وبسرعة اتفقا أن يبقى هذا الأمر سرا بينهما........
ولكن النور لا يخبو......... إذ عرف الأمر قبل مرور شهر واحد .......و لكن الله ضمه إليه في راحته.........
أين كان ......و ماذا صنع ؟!!!!..... و كيف عاش إلى ذلك الوقت .؟؟؟؟!!!!! و أسئلة أخرى غيرها لا يستطيع أحد الإجابة عليها ......و ستظل قصة أبونا سيرابيون لغزا سوف يحل في المجد الآسنى
منقول

منتدى نور العالم cross

الإكليريكي/ مايكل وليم
عضو VIP
عضو VIP


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى