الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

حمل تولبار الصلاح
toolbar powered by Conduit
تابعونا على الفيس وتويتر
FacebookTwitter
المواضيع الأخيرة
» قصة الملائكة يكتبون
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:39 pm من طرف aziz sabbah

» قصة للقديسفيليبو نيري
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:35 pm من طرف aziz sabbah

» كتب كاثوليكية متفرقة بصيغة الوورد وال بي دي اف
السبت أكتوبر 01, 2016 3:02 pm من طرف rady massry

» قوعد السعادة السبعة
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:55 pm من طرف aziz sabbah

» هل انت مسيحي حقيقي
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:37 pm من طرف aziz sabbah

» لماذا نقبل يد الكاهن
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 7:50 pm من طرف aziz sabbah

» عيد مريم البتول
الخميس سبتمبر 08, 2016 7:57 pm من طرف aziz sabbah

» كل المزامير مرتلة بصوت الاب منصول لبكي
الأحد سبتمبر 04, 2016 12:34 am من طرف andoona

» دموع التوبة
الثلاثاء أغسطس 23, 2016 2:38 pm من طرف aziz sabbah

» عيد قلب مريم الطاهر
الإثنين أغسطس 22, 2016 8:28 pm من طرف aziz sabbah

» قصة اليوم
السبت أغسطس 20, 2016 8:00 pm من طرف aziz sabbah

» صلاة ليسوع المسيح
السبت أغسطس 13, 2016 4:32 pm من طرف خليل ميخائيل طربيه

زوار المنتدى
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصلاح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصـــــلاح على موقع حفض الصفحات


جميع الحقوق محفوظة لـ{الصلاح}
 Powered ELSALAH ®{elsalah.forumotion.com}
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

هل الافكار خطيئة؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل الافكار خطيئة؟؟؟؟؟

مُساهمة من طرف الإكليريكي/ مايكل وليم في الثلاثاء يونيو 16, 2009 2:01 pm

يشكل الهوس أو الذهن جزءاً من الطبيعة البشرية، والحرية هي من تركيبة هذا النوس الأساسية، وبما أن الله والإنسان أحرار فبالتالي هنالك يلتقيان. (يُشار إلى أنّ الذهن، أو “النوس”، في اليونانية، لا يعني العقل، أو “الذيانيا”، العقل هو عضو القوى الإدراكية في الدماغ فيما الذهن هو عضو القوى الروحيّة في القلب. و في الصلاة يتم حضور الذهن أمام يسوع)، وبالمقابل يشكل هذا النوس ساحة الحرب الأساسية للشيطان ضد الإنسان.



عندما تسأل راهباً ماذا تحاول أن تفعل في حياتك ؟ يقول أنقّي ذهني. لا يقول أصوم، أقرأ أو أصلي بل أنقّي ذهني، لأنه يعرف أن الشيطان يعمل في ساحة النوس ويحاربه من خلالها، وهناك يضع كل ثقله، لذلك يقوم الراهب بإغلاق الثغرات التي يمكن أن يدخل منها الشيطان ليتعبه. وهذه الثغرات أو الأفكار الشريرة كثيرة الأنواع والأشكال، وتحارب الإنسانَ وتتعبه وكلها تكون عبر الذهن “النوس”، وسنضرب مثالاً عن هذه الأفكار الشريرة ما يسمّى الفكر السيئ الشرير. يقول القديس يوحنا السلمي “الفكر السيئ هو عدو الإنسان أكثر من أعدائه الآخرين”. والفكر السيئ له المحاور التالية:

1- فكر الهرطقة والشكوك حول الله ووالدة الإله والقديسين والكنيسة. (الله غير موجود، والدة الإله غير عذراء، فتقول: كيف ولدت وبقيت غير عذراء، المناولة ستقول: أنها خبز وخمر، المسيح لم يولد لم يقم…)، شهود يهوه على حق…الخ.

2- فكر الإدانة والشك والظنّ بالآخرين. (هذا إنسان بخيل، لا يطاق، زاني، سارق،…)

3- فكر الزنا يسيطر على الإنسان بسرعة ويأسره بشكل سريع بدون أن يشعر، ويكون مصدره إما شهوة داخلية أو حرب شيطانية.

هذه الأفكار يضعها الشيطان أمام الإنسان لتدفعه إلى فقد رجائه، وهنا يأتي دور الاعتراف كي نقول كل هذه الأفكار، وإذا خجل الإنسان ولم يستطع أن يعترف فإنه ينغلق على ذاته وييأس. يقول الأب باييسوس “ممكن أن تأتي أفكار سيئة حول الله، العذراء، القديسين، الكنيسة، وحتى ضد الأب الروحي فلا تتعب منها لأنها ليست أفكارك بل أفكار الشيطان” أي لا تتعب من أفكار الشيطان ولا يهمك أمرها لأنها ليست أفكارك بل أفكاره، فلا يكون الإنسان مسؤولاً عنها إلا إذا قبلها وأخذ يفكر فيها كثيراً.



اللحظة التي يحزن الإنسان بسبب هذه الأفكار ليس إلا دليلاً على أنها ليست أفكاره بل أفكار الشيطان، وعليه أن لا ييأس ولا يحزن وأن لا يقف عندها بل يحاربها ويبعدها بلحظتها وليقل إنّ: هذه أفكار الشيطان وليست أفكاري.

يقول الآباء على الإنسان مواجهة كل الأفكار ما عدا فكر الزنى فليهرب منه وبعيداً، لأنه حرب من جهتين من جهة داخلية (طبيعة الإنسان) وخارجية (من الشيطان)، ويجب أن لا يقول “سأجلس وأرى هذا وذاك ولن يحدث لي شيء”، هذا غير صحيح لأنه أكيد سيصاب بشيء وستفسد نفسه ويُظلِمُ النوس الذي فيه، أما الهروب من هذه الأفكار هو الحل الأفضل وهذه خبرة الآباء.

كيف يمكن لإنسان يمجد لله ويسجد له وثم عند لحظة المناولة يأتيه فكر أن الذي يتناوله هو خبز وخمر؟ طبعاً لا يمكن، لأن هذه الأفكار ليست أفكاره بل أفكار الشيطان. مثلاً: القديس إسحاق جُرّب بفكر أن المسيح لم يقم، هذا لا يعني أنه يؤمن أن المسيح لم يقم ولكن أتاه هذا الفكر الشيطاني وهو لم يقبله ولم يفكر به بل طرده فوراً، فلم يشارك في أفكار الشيطان ولم يقع في شراكه.



تتغذى الأفكار الشيطانية من الكبرياء ويحرقها التواضع. هناك أفاعي تعيش في الظلام وتموت عندما ترى النور وهكذا يقول السلمي أخرج كل أفكارك من الظلمة وضعها أمام أبيك الروحي، لذلك الدواء الفاعل هو الكشف الصحيح والمستمر للأفكار يقول القديس يوحنا السلمي: “واظب على سرّي التوبة والشركة لأنهما دواء من ربنا يسوع المسيح نفسه للشفاء من الخطايا وللحذر منها في المستقبل وهما أعظم إحسان نستمده من ناموس النعمة وينفعاننا في كل وقت” (الفصل الخامس – في الوسائط الشافية).

كلنا تحاربنا الأفكار الشريرة، الموضوع كيف نواجهها؟
1. يجب أن لا نيأس عندما نقع في الفكر السيئ.
2. هي ليست أفكارنا بل أفكار الشيطان، فلا ندعها تتعبنا.
3. أن نتواضع وأن لا نتكبّر، ولا نحمّل ذاتنا أكثر من قدرتها، وأن نعترف بكل صراحة ووضوح.
. أن نتشبّث برحمة الله.4
الأهم في الحروب الفكرية التي نتعرض لها ألاّ نسمح لها أن تجول فينا لتصبح هي أفكارنا، وأن نحاربها بالكشف عنها أمام أب روحي، ونتكل على رحمة الله.

الإكليريكي/ مايكل وليم
عضو VIP
عضو VIP


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى