الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

في المسيح يتساوي الكــــــــــــــل

في الخميس أبريل 30, 2009 11:44 pm
في المسيح الكل يتساوى..........



يلـفتـك فـي الكنيسة انها الـمكان الـوحيد الـذي يـجتـمـع فيه الـمؤمـنـون فـي رغبـة محبـة رجالا كانوا ام نساء، فقراء او اغنياء، اصحاء ام معوقـيـن، بسطاء في الـفـهـم ام عظـماء فيه.ذلك ان السيد الـمذبـوح من اجـل الـجـمـيـع يـرفعـهـم الـى مرتـبـة واحدة هي مرتـبـة حبـه، وكأنـه يـقـول للـمرأة المقهورة (وأحيانا الرجل مقهور) إذا كان زوجك لا يرى فيك الا متعة او خادمة لأولاده ومـا كان لكِ عـنـده قدر فأنتِ رفيقتي لأن مـن صفـكِ جاءت مريم امي وام الـعالـمـين وجاءت حاملات الطيب وبلغـت رفيقاتـك مـن الـقداسة شأنا عظيما.



ويـقول الـمخـلص للـفـقيـر: انـا لا اساويـك مـع الـغـنـي فإني ساويـتـك بنـفسي وانت ان احببـت فـصبـرت وغـدوت رفيـق فقيـر الـنـاصرة فـلا يـفـوقـك احد فـي الـمجد لأنـك عـلـوت عـرش الـتـواضع ولا عـرش سواه.



ويقول السيد الـمبارك للـمعـوق: انت سلـيم فـي ما هـو عميـق وقادر على عظـمـةٍ والـقـلب فـي شجاعة وإقدام، فإن شُلَّت يداك او رجلاك فلا خلل في فكرك لأن الكراهية هي وحدها الإعاقة وقد يستكبر الأصحاء, اذ ذاك هـم الـمـقـعَـدون.



ويتوجه هؤلاء معا الى الكأس الـمقدسة متواضعين فتعرف الجميـلة في حضرة يسوع ان جمالها تراب حتى تتناول قربانا فاعلا، ويذوق الغني انه فقير الى رحمة ربه وانه عديل الـمحتاجين او ادنى منهم لئلا يدينه جسد الـمسيح. ويرى السليم انـه يتزكى بشكره لئـلا تجلب عليه الـصحة الـوافرة كارثة الاستعلاء، ويقتنع الـمثقف انه ان لم يضع معرفته عند قدمي الـمصلوب فالـمعرفة صالبـة.


ولكن الخطـر يداهمنا بعد الـقداس الإلهي فتخرج الجميلـة متبخترة والأغنياء زاهين او يتصدقون في ترفع واحساس بالـمـنّـة ويـوزع الـمثقفون الكلام الـذكي هنا وثـمة في تغرغر وتبجح فيـبـطـل، اذ ذاك، أثـر الـمناولـة فينا اذ يكون الكـلب قد عاد الـى قـيـئـه كما يـقـول الكـتـاب (2 بطرس 2: 22)0


الـعالم الذي فيه الـمسيحيون تنبسط فيه الـتفاهات ومنتشر فيـه الـعـمى اذ لا يعرف السليم انـه لـيس ابـهـى مـن الـمعوق ولا الـرجل انـه ليس بشيء مـن حيث انـه ذكر وانـه يـصبـح شيئا فقط برئاسة الـمسيح علـيـه ولا يـذوق الـمتـعـلـم ان ذرّّة مـن الـمحبة اثمن مـن قنطار مـن الـعلـم0 واذا سقطنا الـى هـذه الـدركات يكـون الـقداس قد تحول ألحانا بيزنطية بلا مضمون وكأن الـمسيح لم يمت ليجمعنا اليـه ويوحدنا بعضنا ببعـض.
صلوا من اجلي
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى