الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

بداية الشهر المريمي

في الخميس أبريل 30, 2009 11:10 pm
أيتها الأم العذراء سلام لك بقيامة ابنك
بمناسبة الشهر المريمي
سلام لك يا أم كل الأمهات أم الرب وأم الكنيسة وأم الرعاة . سلام ليملأ قلبك النابض بالحياة سلام لحشاك الطاهر الذي كان مائدة حملت خبز الحياة سلام لمشاعرك التي جاز فيها سيف الحزن أمام الصليب الرهيب وأنت تتابعين موت ابنك الحبيب عليه خطوة خطوة .
يا أمي وأم الرب بل وأمنا جميعا :
كم مرة تمزق قلبك حزنا وأنت تراقبين من لا رحمة في قلوبهم يجلدون ابنك الجلدة تلو الأخرى ؟ كم مرة هوى قلبك وأنت تسمعين أنين الطاهر الذي جلده الحراس فشفى جلداتنا المزمنة من تلقاء خطايانا .
هل سرت معه طريق الآلام ؟ هل شاهدته يقع تحت حمل الصليب زيادة على آلام الجلد ؟ هل تحسس قلبك وأنتي تتابعين زفراته المؤلمة تحت ثقل الصليب ؟ هل تنفست الصعداء وهم يُسَخرون سمعان القيرواني لحمل الصليب فقد استراح قليلا .
هل توقعت أن يبيدهم بكلمة وهو الإله من الإله تحت وطأة الألم ؟ لقد ذُهلت الملائكة من المنظر فما هو حالك أيتها الأم ؟ هل رأيته مسحوقا تحت قسوة البشر وهو المُسَبح من الملائكة القديسين ؟ هل رأيته ضعيفا وهو الجبار القوي في القتال كما لهج صاحب المزامير ؟
كنت أحاول أن أكون بقربك في طريق الآلام لأقدم لك كأس ماء بارد لتقدميه له بيدك الطاهرة فالمجروح من الجلد والنازف رأسه بفعل إكليل الشوك يعطش لكني كنت أعرف انك تعرفين أنه لن يقبل الماء المنعش لأنه حتى العطش سيقبله على نفسه ليفتح لنا ينبوع الروح بالماء الحي فبعطشه هو ارتوينا نحن .
هل أقدم لك زيتا وخمرا لتضمدي بعض جراحه المؤلمة ؟ لن تقبلين ذلك لأنه لن يقبل هو ذلك لأننا بجراحه كلنا شفينا .
هل أقدم لك خلا ممزوجا بالمر ليتخدر قليلا فتقل آلامه المبرحة ؟ كلا لن يقبل إلا أن يتجرع كأس الألم ليشفي آلامنا ويستمر حتى قمة الألم بغرس المسامير الغليظة في يديه وقدميه .
يديه المجروحتين هما نفس اليدين التي جبلت وخلقت من جلده وغرس المسامير في يديه وجبلت وصورت الذي طعنه بالحربة .
تلك الحربة التي أزالت الحربة اللهيبية المتقدة لحراسة شجرة الحياة .
هل أدركت أيتها الأم التي سارت مع ابنها طريق الآلام أن ذلك الصليب أصبح شجرة الحياة الجديدة وثمرتها الشهية هي المعلق عليه فنحن بأكلنا من تلك الثمرة نحيا ولا نموت .
سمعته أي المصلوب يقول لك بالروح لا تنوحي علي يا أمي فبعد شفاء البشرية المؤمنة سأقوم وأتمجد وتمجدني البرايا المنظورة وغير المنظورة .
سأموت وأهبط إلى الجحيم لكي أخلص الراقدين الذين آمنوا بي وماتوا على رجاء هذا الإيمان لكني سأقيمهم معي وأصعدهم إلى ملكوتي .
ألم تفرحي يا أمي برغم حزنك ولوعتك عندما خلَّصت اللص اليمين وأدخلته الفردوس معي ؟ لقد فرح الملائكة في السماء وسبحوني اليوم كله .
وبعد ثلاثة أيام وقبلها غضبت الطبيعة لمنظر الصليب والمصلوب قام ابنك يا عذراء من القبر وطرق لنا طريق البعث من الأموات . قام رب المجد بسلطانه الخاص فزع الحراس وارتجت الأرض وقام القديسون من قبورهم وكانت الشهادة العظمى بالقيامة المحيية من الموت .
قام المسيح من قبره المختوم بأيدي الأثمة منتصرا على كل قوى الشر .
قام المسيح فصارت خشبة الصليب الملطخة بالدم الطاهر شفاء من المرض وغلبةً للشيطان وفزعا له .
قام المسيح فتهلل الأنبياء الذين شهدوا له قبلا وتهلل داود برؤية وعد الرب يتحقق لإبراهيم أن إبراهيم صار بركة لشعوب كثيرة آمنت بنفس وعد الله .
قام المسيح فولدت الكنيسة التي ولو ضعفت يوما لأي سبب فأبواب الجحيم لن تقوى عليها فقد حطمها المخلص بموته الطوعي على الصليب .
قام المسيح فجعلنا شهودا جددا لقيامته بكرازتنا في طول العالم وعرضه .
قام المسيح فثبت إيماننا وتقوت كرازتنا يا لها من قيامة مجيدة .
فافرحي يا أم النور وتمجدي بمجد ابنك وإلهك تهللي يا عذراء فقد مسح ابنك كل دموعك ودموعنا نحن أولادك ومعك نلنا المجد الذي حرمتنا إياه خطيئة الجدين الأولين وسلام لك يا عذراء .

المسيح قام حقا وبالحقيقة قام
اذكروني في صلواتكم
وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى