الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
وليم اسكندر ابراهيم
عضو VIP
عضو VIP

طــابيثــــــا

في الإثنين أبريل 27, 2009 2:50 pm
طابيثا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



طابيثا اسم أرامي معناه غزالة وهي تلميذة مسيحيه من مدينه يافا قال عنها الكتاب المقدس انها كانت ممتلئه أعمالا صالحه واحسانات كانت تعملها وهي كانت تخدم كنيسة يافا وكانت خدمتها للأرامل والفقراء اذ كانت تصنع للمساكين ثيابا واقمصة .....
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وحدث أنها مرضت وماتت فغسلوها ووضعوها في عليه .. وفي نفس الوقت كان بطرس في مدينه لدة بالقرب من يافا فأرسل التلاميذ اليه رجلين يطلبان اليه ألا يتواني عنها و يجتاز اليهم ولما وصل صعدوا به الي العليه فوقفت لديه جميع الأرامل بيكين ويرين أقمصه وثيابا مما كانت غزاله تعملها وهي معهن ..
فاخرج بطرس الجميع وجثا علي ركبتيه وصلي ثم التفت الي الجسد وقال يا طابيثا قومي ففتحت عينيها ولما ابصرت بطرس جلست فناولها يده واقامها ثم نادي القديسين والارامل واحضرها حيه فصار ذلك معلوما في يافا كلها فامن كثيرون بالرب
فلنتامل في شخصيه طابيثا


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اولا : اعطت قلبها أولا للرب
قال الكتاب المقدس عن طابيثا أنها كانت ممتلئه أعمالا صالحه واحسانات كثيره تعملها والسر الكامن وراء هذه الكلمات هو سر روحي فالانسان من طبيعته الاقطه لا يستطيع أن يصنع عملا صالحا واحد ولا يعمل احسانا أما حيثمايتغير الانسان يعمل نعمه المسيح
اذن فالسر في العطاء والخدمه هو التسليم القلب أولا للرب لان الرب يقول اعطني قلبك وايضا مكتوب اطلبوا اولا ملكوت الله وبره وهذه كلها تزاد لكم
وبها يتضح ان سر الاعمال الصالحه والاحسانات التي كانت تعملها طابيثا هو ايمانها بالمسيح وبسبب قلبها الذي تغير وامتلا من نعمه المسيح ولذا كان وراء الاقمصه والثياب التي خاطتها وسترت بها عري الكثيرات هناك كان قلب يتمتع بخلاص المسيح ونفس أخدت من جمال المسيح ومحبته .


طابيثا كتلميذه مسيحيه عرفت ان الايمان بدون اعمال ميت وايضا الاعمال بغير ايمان لا ترضي الرب فلا شك انها بالايمان الذي ملأ قلبها كانت تسعي لتخدم المسيح في الارامل والمساكين متذكره قول المسيح نفسه كنت عريانا فكسوتموني....
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ثانيا : من قلبها خرجت الصالحات

طابيثا أعطت اولا قلبها للرب وكما هو مكتوب الانسان الصالح من الكنز الصالح في القلب الصالح يخرج الصالحات كذلك كانت ممتلئه أعمالا صالحه واحسانات كانت تعملها واذا سالنا الامكانيات او راس المال او عن المركز الذي كان لطابيثا لما وجدنا شيئا من هذا كله ولكن بحكمه الروح القدس ومن لا شئ وهي في منزلها ملأته قلوبا كثيره بالفرح بواسطة ابرة صغيره خدمت طابيثا المسيح فهي لم تجلس لتخطط ولا لتدرس كيف تخدم وكيف تهز المنابر ولا ان يكون لها مدرسة في التعليم ولا اشتهت ان تكون قائده فقط اشتهت ان تخدم المسيح


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ثالثا: كانت سبب نهضه عظيمة

طابيثا في حياتها كانت نافعه وخدمت خدمه سجلها لها الروح القدس في كلمه الله وحينما ماتت لما تكن في موتها مثل بقيه الناس بل رغم موتها فكان لها هناك بقية من خدمة بل وخدمة أعظم فاقت خدمتها كلها بل فاقت خدمة الكثرين في كل ايام حياتهم فعندما عرف التلاميذ ان بطرس في لده وهي المدينه قريبه من يافا أرسلوا رجلين يطلبان اليه ان لا يتواني جاء عن ان يجتاز اليهم وفعلا لم يتاخر بطرس وحينما جاء وقت لديه جميع الارامل يبكين ويرينه أقمصه وثيابا مما كانت تعمل غزاله وهي معهن واخرج بطرس الجميع وجثا علي ركبتيه وصلي ثم التفت قال يا طابيثا قومي ففتحت عينيها ولما ابصرت بطرس جلست فناولها يده واقامها ثم نادي القديسين والارامل واحضرها حيه .


فاي مشاعر كانت لطابيثا في هذه اللحظة ؟ لا شك انها مشاعر لا يعبر عنها ..... اذ عادت للحياه مرة اخري وسوف يكون لها ايام جديده علي الارض فكيف تحياها؟ ....
لا شك بمحبه اعظم للمسيح وبتصميم اكثر لخدمته وخدمة النفوس التي فداها فيها لتمسك بالابرة مرة اخري ولكن في جهاد اكثر اكبر ولساعات اكثر لتفرح اولئك اللائي ينحن ولتسمح كل دمعه من عيونهن ولتحيا كل الايام الجديده خادمة لكل نفس ومن كل القلب
وايضا اي مشاعر كانت لتلك النفوس التي رات المشهد العجيب؟....
لا شك ان تعزيات ليست بقليلة ملت كل قلب وفرح لا ينطق به ومجيد كلن للجميع
وهكذا فان طابيثا المتواضعه والتي لم تسع لتكون شيئا او لتكون رئيسه او متقدمه بل ظلت في بيتها ..
ولكن فقط مع المسيح صارت متقدمه بل وعظيمه ويقدمها لنا الكتاب المقدس كنموذج ومثال للخدمه


صلوا من اجلي

وليم اسكندر
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى