الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا


شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ماير
Admin
Admin
http://elsalah.forumotion.com

الحرمان

في السبت مارس 21, 2009 6:40 pm
ملاحظة : هذه رسالة من إحدى السجينات، غير معروف جريمتها ولكن تذكرنا بمدى الحرمان العاطفى والنفسى والمادى الذى يعانى منه كثيرين بينما نحن نتمتع بالكثير الكثير ولا نشعر ولا نشكر
أريد أن أرقص ، وأن أرتدى فستانا يدور ويطير حولى وأن أضحك ... أريد أن أشعر بوميض الحرير ، وهو ينساب على ذراعى وعلى جسدى ، وبمتعة لمس نعومته الموحية بأظافرى
أريد أن أنام فى سريرى ، وأن أتنعم بالتموج البارد اللذيذ للملاءات النظيفة، وأن أريح رأسى على وسادتى الناعمة ، وأريد أن أذهب لأنام متى أريد بعد أن اطفئ كل الأنوار ، وأن استيقظ عندما يحلو لى
أريد أن اتمدد على أريكتى تحت السجاده الكبيره ذات المربعات الزرقاء المعلقة على الحائط وأستمع ، بينما تنسال مقطوعتى الموسيقية االمفضلة من السماعات فتغزو كيانى
أريد أن اجلس فى شرفتى ، وأرتشف القهوة الساخنة من كوبى الخزفى ، وأقرأ الجريده ، وأسمع نباح الكلب لمرأى الأوراق التى تتقاذفها الريح ، والسناجب التى تتعدى حدودها
أريد أن ارد على الهاتف ، وان أتصل بأصدقائى وعائلتى ، ونظل نتحدث الى أن نفرغ من كل الكلمات التى ادخرها كل منا للآخر ، ونضحك
أريد أن أسمع انسحاق الحصوات فى الممشى ، وصفعات أبواب السياره عندما يأتى الأصدقاء لزيارتنا ، ورنين الأوانى الفضية
أريد أن أحس بقدمى العاريتين على أرضية مطبخى البيضاء البارده ، وعلى سجادة غرفة نومى الزرقاء الناعمة
أريد ان أرى الألوان ، كل الألوان ، كل لون خرج للوجود على الإطلاق ، الأبيض - الأبيض الناصع - فى نقائه الطبيعى ، غير المشوب ، وأفدان الأشجار الخضراء ، وأميال الطرق العامة ذات الخطوط الصفراء ، وساحات أضواء العيد ، وأريد أن أرى القمر
أريد أن اشم اللحم المملح ، وهو يئز عند قليه ، وشريحة لحم وهى تشوى، وعشاء العيد
أريد أن أشم رائحة الملابس المغسولة حديثا ، ورائحة القار الساخن فى مواقف السيارات، وأريد أن اشم رائحة المحيط
ولكننى أكثر من كل ذلك ، أريد أن اقف فى مدخل غرفة إبنى ، واشاهده وهو نائم ، وأسمعه ، وهو يستيقظ فى الصباح ، وأراه يعود للبيت فى الليل ، وأريد أن أمس وجهه ، وأمشط شعره بأظافرى ، واركب فى سيارته اللعبه ، وآكل شطائر الجبن الدافئ التى يأكل منها
وأريد أن اشاهده ، وهو يكبر، ويضحك ، ويلعب ، ويعيش . وأهم شئ ، أهم شئ ، وهو يعيش . واريد أن اطوقه بذراعى ، وأحضنه حتى يضحك ويقول : " ماما ، هذا يكفى
ثم لا يمنعنى شئ من أن اكرر ذلك ثانية
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى