الصـــــلاح
عزيزى الزائر / عزيزتى الزائرة ... سلام الرب يسوع معكم :- يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب فى الانضمام الى أسرة المنتدى/ نتشرف بتسجيلك معنا

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

حمل تولبار الصلاح
toolbar powered by Conduit
تابعونا على الفيس وتويتر
FacebookTwitter
المواضيع الأخيرة
» قصة الملائكة يكتبون
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:39 pm من طرف aziz sabbah

» قصة للقديسفيليبو نيري
الثلاثاء أكتوبر 11, 2016 4:35 pm من طرف aziz sabbah

» كتب كاثوليكية متفرقة بصيغة الوورد وال بي دي اف
السبت أكتوبر 01, 2016 3:02 pm من طرف rady massry

» قوعد السعادة السبعة
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:55 pm من طرف aziz sabbah

» هل انت مسيحي حقيقي
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 8:37 pm من طرف aziz sabbah

» لماذا نقبل يد الكاهن
الأربعاء سبتمبر 21, 2016 7:50 pm من طرف aziz sabbah

» عيد مريم البتول
الخميس سبتمبر 08, 2016 7:57 pm من طرف aziz sabbah

» كل المزامير مرتلة بصوت الاب منصول لبكي
الأحد سبتمبر 04, 2016 12:34 am من طرف andoona

» دموع التوبة
الثلاثاء أغسطس 23, 2016 2:38 pm من طرف aziz sabbah

» عيد قلب مريم الطاهر
الإثنين أغسطس 22, 2016 8:28 pm من طرف aziz sabbah

» قصة اليوم
السبت أغسطس 20, 2016 8:00 pm من طرف aziz sabbah

» صلاة ليسوع المسيح
السبت أغسطس 13, 2016 4:32 pm من طرف خليل ميخائيل طربيه

زوار المنتدى
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Furl  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصلاح على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط الصـــــلاح على موقع حفض الصفحات


جميع الحقوق محفوظة لـ{الصلاح}
 Powered ELSALAH ®{elsalah.forumotion.com}
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

غاية الحياة المسيحية‏ للمتنيح الاب متى المسكين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

غاية الحياة المسيحية‏ للمتنيح الاب متى المسكين

مُساهمة من طرف ماير في السبت مارس 21, 2009 3:23 pm

عن كتاب غاية الحياة المسيحية للمتنيح الاب متى المسكين:



كل إنسان في المسيح قبل الرب فادياً ومخلصاً, قد حسب من بني الملكوت ونال التبني مهما كانت قامته ومهما كانت ظروفه, وقد فُرض عليه هدفان فرضاً لأنهما كائنان في صميم خلقته, وهما متهيئان للعمل بضمان عمل دم المسيح وحراسة الروح القدس, وهما متهيئان للعمل ليل نهار في لكل ساعة وكل خطوة وكل كلمة, لو أطعنا الروح:



الهدف الأول:

أن يعيش الإنسان مع الله كل يوم وكل ساعة. وهو مدعو إلى ذلك رسمياً, ومقيد اسمه في وليمة المدعوين للاقتراب من الرب وسماع كلمة من فيه, إنما بأذن جديدة وعين جديدة وقلب جديد وفهم جديد. إنه مدعو أن يكون من خاصته – إذا لم يرفض هو ذلك – سواء في لحظات الهدوء والسكون الداخلي أو حتى وفي وسط ضجيج العمل, هو مدعو إلى ذلك.

فهو مدعو بالدرجة الأولى, حينما يعود إلى مخدعه, أن يباشر حديثه السري مع الحبيب وليس من رقيب, وهذه أوقات هنية تنفتح فيها حواسه الداخلية ليرى ويسمع ويدرك أمور الحياة الجديدة مع الله, شيئاً لم يكن يسمعه ولا يراه ولا يفهمه من قبل, فيتحرك ضميره, ويتغير فكره, وتتجدد إرادته, وتتشجع مسيرته, تبتهج سيرته.



هي لحظات يتعلم فيها كيف يتغير كل يوم بل كل ساعة وفي كل مناسبة, ليكون حسب قلب الله ومشيئته, فيحسب آنئذ مواطناً سماوياً صالحاً ووريثاً مع المسيح لله, يأخذ منه دالة البنين التي بها يتحدث إلى الله بضمير ليس عليه خطية حتى ولو كان فيه خطية. فالاعتراف لدى الرب وفعل الدم ضمينان لذلك بشهادة يوحنا الرسول: "إن اعترفنا بخطايانا فهو أمين وعادل حتى يغفر لنا خطايانا ويطهرنا من كل إثم...ودم يسوع المسيح إبنه يطهرنا من كل خطية: 1يو1: 7, 9 حيث يعلمه الروح القدس طريق الطهارة والبر وفرحة القداسة والتقوى, وحيث يخلص جسده من تسلط إبليس ويفكه من ربط الديون القديمة المتراكمة.



الهدف الثاني:

وهو أيضاً في صميم كيانه, كامن في جوهر خليقته الجديدة, منبث في موروثات خلايا عقله وجسده ونفحات روحه وحركة ضميره, شاء ذلك أو أبى, وهو أن يكون عاملاً شاهداً لملكوت ربنا كابن استؤمن على وكالة أبيه, يعلن الوصية التي اقتبلها بروحه ويردد الصوت الذي سمعته أذناه ووعاه قلبه وروحه, يعلنه ويردده لدى كل إنسان: عملاً لا قولاً, وفعلاً لا وعظاً.

أي أن الهدف الثاني الذي فرض عليه, او بالحري وهب إياه, هو أن يجسد ملكوت الله ويعمل على تكميله واستعلانه لدى كل إنسان بلا مانع, وذلك بأن يحب, ويحب من كل القلب, حباُ كالحب الذي أحبنا به ربنا يسوع المسيح وقدم فيه حياته من أجل الخطاة.

يجب دون أن ينظر إلى من يحب بل من أجل ماذا يجب,

يحب دون أن يعتبر أيه معوقات لحبه سواء كانت تلك المعوقات اسماً أو ديناً, عقبدة أو عداوة مصطنعة من العدو.

يحب ليكمل الوصية, ليبني ملكوت ربنا ويعلن عن تحقيقه في ملء الزمان وعلى الأرض, ويمارس على مستوى الروح كل الوصايا من لطف وأحشاء رحمة وتودد وصفح بلا تحفظ وبذل حتى تقديم الذات للموت, ليس لكي يمتدح, بل لكي يمجد الله ويشهد لصلاحه.

فتكميل ملكوت الله موكول إليك وعليك, الشهادة لوجود الله وصلاحه وضعت على عنقك لتعلن عنها وتشهد لها في وقت الضيق قبل الفرج, بل وفي محنة الظلم وأتون العداوة والبغضة, فإنه يلزم أن تعلو المحبة كراية خفاقة لملكوت الله.



وأعود وأكرر في الختام:

إننا لسنا أحراراً أبداً في أن نختار هذه الأهداف أو أن نستعفي عنها, بل هي أمانة حياة استلمناها في صميم خلقتنا, وهي كائنة كامنة في كياننا, متهيئة للعمل في كل لحظة بمعونات تفوق العقل والتصور, وسوف نحاسب عليها, ليس في نهاية الدهر وحسب, بل ومنذ الآن وفي كل أوان, لأن أي استعفاء من تتميمها والعمل بها يضعنا في الحال في موقف معاكس لمشيئة الله, مقاوم لتيار مسار الروح القدس المنبث في خلقتنا, فنوجد وكأننا صرنا أعداء لأنفسنا, أعداء لحياتنا, فتثقل علينا الحياة جداً دون أن ندري أننا السبب في هذا التثقيل والمقاومة والاحتكاك, إذ نصبح ضد تيار الحياة لا معه, فتضيع منا قيمة الحياة, وبل ويضيع أثمن ما فيها أي أن نكون مع وأن نشهد لله – بل وتضيع منا بذلك الحياة نفسها, إذ نفرغها من جوهرها ونبترها عن هدفها, فلا تعود مثل هذه الحياة تفهم ولاتعود –بالتالي- تطاق.

ماير
Admin
Admin


http://elsalah.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى